تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

مراسلون

تركمانستان: الدكتاتور وألعابه

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

الشرق الأوسط

لجنة التحقيق حول هجوم "خان شيخون" تشكو تعرضها لضغوط سياسية من أطراف عدة

© أ ف ب / أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 06/07/2017

قال إدموند موليت رئيس لجنة التحقيق الدولية حول استخدام غاز السارين في هجوم استهدف بلدة خان شيخون السورية في 4 أبريل/نيسان الماضي، إن اللجنة تعمل في "بيئة مسيسة للغاية". واتهم موليت أطرافا عدة لم يسمها بممارسة ضغوط للتأثير على نتيجة التحقيق.

أعلنت لجنة التحقيق التي كلفتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية كشف الجهة المسؤولة عن استخدام غاز السارين في هجوم استهدف بلدة خان شيخون السورية في 4 نيسان/أبريل أنها تتعرض لتدخلات وضغوط سياسية شديدة من أطراف عديدة لتوجيه تقريرها المتوقع في منتصف تشرين الأول/أكتوبر بهذا الاتجاه أو ذاك.

وقال إدموند موليت رئيس اللجنة  للصحفيين إثر جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي الخميس إن اللجنة تعمل للأسف "في بيئة مسيسة للغاية" تحاول خلالها "أطراف معنية" لم يحددها التأثير على عمل اللجنة.

وأضاف "نتلقى للأسف، رسائل مباشرة وغير مباشرة، على الدوام من جهات عدة تقول لنا كيف علينا أن نقوم بعملنا".

وتابع "بعض هذه الرسائل واضحة للغاية بقولها إننا إذا لم نقم بعملنا كما يريدون ... فهم لن يوافقوا على نتيجة عملنا".

وقال "الرسائل تأتينا من كل مكان"، دون تسمية الجهات التي تمارس تلك الضغوط..

وخلال جلسة مجلس الأمن قال موليت "رجاء، دعونا نقوم بعملنا"، واعدا بأن يكون عمل المحققين محايدا وموضوعيا ومستقلا.

وكانت اللجنة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعلنت أن غاز السارين استخدم بالفعل في الهجوم على البلدة الواقعة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا وأسفر عن مقتل 87 شخصا بينهم 31 طفلا.

وكانت الدول الغربية قد اتهمت النظام السوري بشن الغارة الجوية التي استخدم فيها غاز السارين، وهو اتهام نفاه النظام السوري وحليفته موسكو، لكن واشنطن ردت عليه باستهداف قاعدة عسكرية سورية بضربة صاروخية غير مسبوقة.

وقال خبراء المنظمة في ختام تحقيقهم حول هذا الهجوم إن "عددا كبيرا من الأشخاص، بينهم أشخاص ماتوا، تعرضوا للسارين أو لمنتج من نوع السارين".

وبحسب بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فإن الغاز المميت مصدره حفرة ناجمة على الأرجح عن انفجار قنبلة. كذلك فإن خصائص انتشار الغاز "لا يمكن أن تتطابق إلا مع استخدام السارين كسلاح كيميائي".

 

فرانس 24/ أ ف ب
 

نشرت في : 06/07/2017

  • فرنسا - سوريا

    وزير الخارجية الفرنسي يعرض تقريرا استخباراتيا يتهم دمشق باستخدام غاز السارين في خان شيخون

    للمزيد

  • سوريا

    واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين سوريين ردا على هجوم "خان شيخون"

    للمزيد

  • سوريا

    منظمة حظر الأسلحة ترفض اقتراحا روسيا-إيرانيا لتشكيل فريق جديد للتحقيق في هجوم خان شيخون

    للمزيد

تعليق