تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

جزيرة مافيا في تنزانيا.. وجهة للسياح الباحثين عن الاستمتاع بعالم الأحياء المائية

للمزيد

ريبورتاج

تنزانيا: "أمراء إماراتيون" يحولون دون ممارسة رعاة البقر لنشاطهم التاريخي شمال البلاد

للمزيد

موضة

مصمم الأزياء الفرنسي جون بول غوتييه يستوحي مجموعته الأخيرة من السجائر!

للمزيد

النقاش

تونس: هل دقت ساعة رحيل يوسف الشاهد؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

السعودية تطلق أكبر مركز للمنتجات والأغذية الحلال في العالم

للمزيد

ضيف ومسيرة

الفيزيائية التونسية فوزية الشرفي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا: قضاة التحقيق يرفضون إزالة تهمة "الاغتصاب" من لائحة اتهام طارق رمضان

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ألكسندر بينالا.. بداية مرحلة خطيرة بالنسبة للحكومة الفرنسية

للمزيد

محاور

محاور مع رشدي راشد: معوقات "النهضة العلمية العربية"؟

للمزيد

أفريقيا

الأمم المتحدة تحذر: النزاع في مالي يتمدد إلى النيجر وبوركينا فاسو

© أ ف ب | أحد جنود بعثة الأمم المتحدة في مالي في كيدال (شمال) في 14 تموز/يوليو 2016.

نص فرانس 24

آخر تحديث : 14/07/2017

قال الممثل الخاص للأمم المتحدة في غرب أفريقيا محمد ابن شمباس الخميس أمام مجلس الأمن إن النزاع في مالي بات يتمدد إلى (غرب) النيجر و(شمال) بوركينا فاسو، مشيرا إلى هجمات قاتلة في المناطق الحدودية. وأضاف إن تجار المخدرات ومهربي البشر وتجار السلاح يعبرون الحدود حيث ينتشرون بشكل موقت قبل انتقالهم إلى مناطق جديدة.

حذر الممثل الخاص للأمم المتحدة في غرب أفريقيا محمد ابن شمباس الخميس أمام مجلس الأمن الدولي من أن النزاع في مالي بات يتمدد حاليا إلى بوركينا فاسو والنيجر، مشيرا إلى "توسع كبير للعنف والأنشطة الإرهابية" .

وقال ابن شمباس إن "تواصل انعدام الاستقرار في مالي يتمدد إلى بوركينا فاسو والنيجر، مع هجمات قاتلة في المناطق الحدودية"، مشيرا في شكل خاص إلى المناطق الواقعة في شمال بوركينا فاسو وغرب النيجر.

وأضاف إن منطقة ليبتاكو-غورما على الحدود بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر "شهدت توسعا كبيرا للعنف والأنشطة الإرهابية في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك الهجمات المنسّقة عبر الحدود ضد مواقع أمنية (...)"، مشيرا إلى أن تجار المخدرات ومهربي البشر وتجار السلاح يعبرون الحدود حيث ينتشرون بشكل موقت قبل انتقالهم إلى مناطق جديدة.

وتبنى مجلس الأمن الشهر الماضي قرارا رحب فيه بنشر قوة مشتركة تضم خمسة آلاف عنصر من بلدان الساحل (بوركينا فاسو، مالي، موريتانيا، النيجر وتشاد) لمحاربة الجهاديين في المنطقة. غير أنه لم يمنح تلك القوة تفويضا أمميا، بسبب قلق واشنطن من الالتزامات المالية التي قد تترتب على الأمم المتحدة من جراء ذلك.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 14/07/2017

  • النيجر

    مقتل العشرات من مقاتلي جماعة "بوكو حرام" في النيجر

    للمزيد

  • نيجيريا

    نيجيريا: ثلاث سنوات على اختطاف فتيات شيبوك والحكومة تتفاوض لتحريرهن

    للمزيد

  • نيجيريا

    نيجيريا: الإفراج عن العشرات من الفتيات المختطفات لدى "بوكو حرام"

    للمزيد

تعليق