تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف اليوم

باريس تستضيف قمة دول غرب أفريقيا لتسريع تشكيل قوة مشتركة لمكافحة الجهاديين

للمزيد

مراقبون

غينيا.. حين تغزو النفايات كوناكري وتلتهم شوارعها

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

قمة التعاون الإسلامي.. هل يخدم أردوغان أجندة داخلية؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

"ترامب يشعل قنبلة العالم!"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

ما وقود السيارة الفرنسية الجديدة الصديقة للبيئة؟

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية

للمزيد

وجها لوجه

تظاهرات منطقة القبائل الجزائرية.. هل تخفي المطالب التعليمية مشروعا سياسيا؟

للمزيد

حوار

الرئيس البوليفي إيفو موراليس: ترامب عدو لدود للإنسانية والأرض والطبيعة

للمزيد

النقاش

قمة "الكوكب الواحد".. باريس تستضيف قمة بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاتفاقية باريس للمناخ

للمزيد

فرنسا

فرنسا: البرلمان يسمح لماكرون وحكومته بتعديل قانون العمل دون الرجوع إليه

© أ ف ب/ أرشيف | الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلقي خطابا أمام أعضاء غرفتي البرلمان الفرنسي 3 تموز/يوليو 2017

نص فرانس 24

آخر تحديث : 03/08/2017

أقر مجلس الشيوخ الفرنسي مساء الأربعاء مشروع قانون يمنح الضوء الأخضر للرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته بتعديل قانون العمل من خلال مراسيم دون العودة إلى البرلمان. ويعد إصلاح قانون العمل من أولويات الرئيس الفرنسي، وهو موضوع حساس بالنسبة للمجتمع، إذ تتحضر كبرى النقابات في البلاد واليسار الراديكالي لمظاهرات حاشدة ضد الإصلاحات المقترحة.

أعطى البرلمان الفرنسي الأربعاء الإذن للحكومة الفرنسية بإصلاح قانون العمل بمعزل عن البرلمان، وهي النقطة التي جعلها الرئيس إيمانويل ماكرون أولوية بهدف إيجاد فرص عمل جديدة عبر منح الشركات مزيدا من الليونة.

وأقر مجلس الشيوخ في قراءة أخيرة مساء الأربعاء قانونا يمنح الحكومة صلاحية إصلاح قانون العمل بمراسيم.

وبموجب هذه الطريقة التي تندد النقابات بها، فإن البرلمان لن يناقش الإصلاحات، بل سيكتفي بالاطلاع عليها في بداية العملية ونهايتها.

ويرى قسم من المعارضة في ذلك "قانونا لتدمير المجتمع". ودعت نقابتان أساسيتان إلى التحرك في 12 أيلول/سبتمبر، فيما دعا اليسار الراديكالي إلى "تجمع شعبي" في 23 من الشهر نفسه.

وهذا الإصلاح الذي ينتظره أرباب العمل بفارغ الصبر يذهب أبعد من قانون العمل الذي وضعته الحكومة الاشتراكية وأثار العام الماضي في فرنسا موجة احتجاجات ضخمة طيلة أشهر عدة.

ومن أهم ما سيتضمنه الإصلاح الجديد لقانون العمل: وضع سقف إجباري لقيمة العطل والضرر جراء صرف تعسفي، السماح للمجموعات التي لا يعتبر نشاطها مربحا في فرنسا بالصرف حتى لو كانت هذه الشركات مزدهرة جدا على مستوى العالم، وضع عقود عمل جديدة تتيح الصرف في نهاية مهمة.

وقال ماكرون إن الهدف من إصلاحه لقانون العمل هو خفض نسبة البطالة في فرنسا من 9,4% حاليا إلى 7% في نهاية ولايته العام 2022.

والهدف أيضا هو اكتساب ثقة ألمانيا مجددا التي تطالب بإصلاحات بنيوية في فرنسا منذ فترة طويلة. وفرنسا تنوي المضي في قيادة أوروبا بالتعاون مع ألمانيا في الوقت الذي تبتعد فيه الولايات المتحدة عن القارة العجوز واختارت بريطانيا البريكسيت.

وتنوي الحكومة العمل سريعا على إقرار هذه الإجراءات التي ستؤدي بحسب الحكومة إلى "إعطاء مزيد من الحرية ومزيد من الحماية" للشركات والإجراء.

وتنوي وزارة العمل تقديم تفاصيل الإصلاح إلى المنظمات النقابية ومنظمات أرباب العمل خلال أسبوع الحادي والعشرين من آب/أغسطس على أن تدخل حيز التنفيذ على الفور، شرط قيام البرلمان لاحقا بالموافقة عليها.

والمعروف أن ماكرون يحظى بتأييد غالبية مريحة جدا له في البرلمان.

 

فرانس24 / أ ف ب

نشرت في : 03/08/2017

  • فرنسا

    فرنسا: البرلمان يمدد حالة الطوارئ لستة أشهر إضافية

    للمزيد

  • فرنسا

    ماكرون يريد تمديد حالة الطوارئ في فرنسا بسبب "التهديد الإرهابي"

    للمزيد

  • فرنسا

    فيديو: قانون فرنسي جديد يعزز التشريعات حول التبرع بالأعضاء

    للمزيد

تعليق