تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

الشرق الأوسط

لبنان: إلغاء قانون يحمي المغتصب من العقاب إذا تزوج ضحيته

© أ ف ب | شابة تشارك في حملة تندد بزواج المغتصب بضحيته

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 17/08/2017

أنهى البرلمان اللبناني يوم الأربعاء العمل بقانون كان يتيح للمغتصب الإفلات من العقاب في حال تزوجه من ضحيته. وبهذا ينضم لبنان إلى دول عربية أخرى ألغت موادا مماثلة من قوانينها كالأردن وتونس ومصر والمغرب.

ألغى البرلمان اللبناني اليوم الأربعاء قانونا كان يمنع تجريم المغتصب إذا تزوج من ضحيته لينضم لبنان بذلك إلى دول عربية أخرى ألغت موادا من قوانينها كانت تنحو في نفس الاتجاه، خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال النائب إيلي كيروز الذي أيد إلغاء المادة 522 من قانون العقوبات إن هناك بنودا أخرى تحتاج إلى تعديل من أجل حماية النساء والأطفال. وأضاف أنه على الرغم من ذلك فإن ما حدث في نهاية الأمريمثل تطورا إيجابيا في التشريع اللبناني. ولا يزال اغتصاب الزوجات من قبل أزواجهن وزواج الأطفال قانونيا في لبنان.

وألغى الأردن هذا الشهر ثغرة مماثلة في قانون العقوبات كانت تتيح للمغتصب الإفلات من العقوبة في حال تزوج الضحية كما أقرت تونس في يوليو/تموز قانونا لحماية المرأة ضد العنف تضمن إلغاء بند مماثل.

وألغت مصر قانونا في1999  وكذلك المغرب في2014  بعد انتحار فتاة قاصر ومحاولة انتحار فتاة أخرى عمرها 15 عاما لإرغامهما على الزواج من مغتصبيهما.

ولكن لا يزال بإمكان المغتصبين الإفلات من العقاب إذا تزوجوا ضحاياهم في دول مثل البحرين والعراق والكويت والفليبين وطاجيكستان حسبما أفادت جماعة "المساواة الآن" التي تشن حملة دولية في هذا الصدد.

قانون قديم

وتقول الأمم المتحدة إن ثلث النساء في جميع أنحاء العالم يتعرضن لعنف جنسي أو بدني وإن واحدة من بين كل عشر فتيات تتعرض للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي.

وقالت المحامية دانيال الحويك من منظمة "أبعاد لحقوق الإنسان" ومقرها بيروت "نريد اليوم أن نوجه التهنئة لنساء لبنان". وقالت أيضا إنه لا يزال هناك طريق طويل أمام القانون اللبناني لحماية المرأة لكن التخلص من بند "تزوجي مغتصبك" الذي يعود إلى عام 1943 يمثل خطوة كبيرة. وأضافت "يجب أن يكون واضحا للجميع الآن بأنه لا مجال للإفلات من العقاب من الاغتصاب أو من أي فعل جنسي بالقوة أو بالإكراه".

وتشن منظمة "أبعاد" حملة ضد القانون منذ أشهر وعلقت لافتات في الشوارع لنساء بملابس زفاف ممزقة ومخضبة بالدماء. وتقول الصور بالعامية اللبنانية: "الأبيض ما بيغطي الاغتصاب".

وقال وزير العدل سليم جريصاتي إنه سيتشاور مع منظمات لحقوق المرأة ليرى إن كانت هناك حاجة لإجراء تعديلات أخرى.

فرانس 24 / رويترز

نشرت في : 16/08/2017

  • لبنان

    لبنان: "أطفال التبني" إبان فترة الحرب يشقون طريقا صعبا بحثا عن ذويهم

    للمزيد

  • لبنان - سوريا

    لبنان: بدء إجلاء أكثر من 3 آلاف سوري بين مقاتل ولاجئ من عرسال

    للمزيد

  • الأمم المتحدة

    الولايات المتحدة تطلب من بعثة اليونيفيل في لبنان التحقيق "بانتهاكات حزب الله"

    للمزيد

تعليق