تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

17 أكتوبر.. "يوم مشؤوم" في تاريخ العلاقات الجزائرية الفرنسية

للمزيد

النقاش

العراق - كردستان: من المستفيد من التصعيد؟

للمزيد

حدث اليوم

الصومال: عنف بلا حدود؟

للمزيد

ضيف اليوم

هل يعقد الملف النووي الإيراني العلاقات في مجلس الأمن؟

للمزيد

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى بونديشيري.. إقليم هندي بنكهة فرنسية

للمزيد

ريبورتاج

صلصة "الأيفار" اللذيذة.. الموروث التقليدي في منطقة البلقان

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"روسيا تمول عمليات طالبان ضد حلف الناتو"

للمزيد

ريبورتاج

مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات: "جزر موريس من أكثر بلدان العالم استهلاكا للمخدرات"

للمزيد

ريبورتاج

قطار "المهراجا" الفاخر يفتح أبوابه أمام السائحين في راجستان

للمزيد

الشرق الأوسط

القوات العراقية تضيق الخناق على تنظيم "الدولة الإسلامية" في تلعفر

© أ ف ب / أرشيف

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/08/2017

تحقق القوات العراقية مكاسب جديدة في مسعاها لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من تلعفر، أحد آخر معاقل التنظيم في العراق. وتشير التقديرات إلى أن ما بين عشرة آلاف و40 ألف مدني لا يزالون في المدينة والقرى المحيطة بها.

قال الجيش العراقي الخميس إن قواته حققت مكاسب جديدة في مسعاها لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من تلعفر إذ سيطرت على خمس قرى أخرى على الأطراف الشرقية والجنوبية للمدينة.

وجاء في بيانات لقيادة العمليات العراقية المشتركة أن القوات العراقية واصلت في اليوم الخامس من الهجوم تطويق المتشددين المتحصنين في المدينة الواقعة في أقصى شمال غرب العراق قرب الحدود السورية. وداخل حدود المدينة استعادت القوات العراقية السيطرة على ثلاثة أحياء أخرى هي النور والمعلمين في الشرق والوحدة في الغرب وسيطرت على العديد من المباني الاستراتيجية في العملية.

وهذا أحدث تقدما في الحملة الرامية لطرد المتشددين من أحد آخر معاقلهم في العراق بعد ثلاث سنوات من استيلائهم على مساحات شاسعة من الأرض في الشمال والغرب في هجوم خاطف. والقوات الرئيسية التي تشارك في الهجوم هي الجيش العراقي والقوات الجوية والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب الذي دربت الولايات المتحدة قواته وبعض وحدات الحشد الشعبي التي بدأت تطوق المدينة يوم الأحد الماضي.

وتشير خريطة عمليات نشرها الجيش العراقي إلى أن نحو ثلاثة أرباع تلعفر لا تزال تحت سيطرة المتشددين بما في ذلك القلعة القديمة التي تعود للعصر العثماني وتوجد في وسط المدينة.

وتقع تلعفر التي تبعد 80 كيلومترا غربي الموصل على طول طريق إمداد بين تلك المدينة، التي استعادتها القوات العراقية من تنظيم "الدولة الإسلامية" في تموز/يوليو بعد تسعة أشهر من القتال، وسوريا. وبعض أبرز قادة التنظيم من تلعفر عزلتها القوات العراقية عن بقية الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في حزيران/ يونيو.

ويقول قادة عسكريون أمريكيون وعراقيون إنه لا يزال في تلعفر نحو ألفي مقاتل مسلح. وتشير التقديرات إلى أن ما بين عشرة آلاف و40 ألف مدني لا يزالون في المدينة والقرى المحيطة بها.

فرانس 24 / رويترز

نشرت في : 25/08/2017

  • العراق

    القوات العراقية تقتحم تلعفر من عدة محاور والأمم المتحدة تحذر من نزوح آلاف المدنيين

    للمزيد

  • العراق

    القوات العراقية تواصل تقدمها في مدينة تلعفر الإستراتيجية

    للمزيد

  • العراق

    فرار آلاف المدنيين من مدينة تلعفر مع تواصل تقدم القوات العراقية

    للمزيد

تعليق