تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: الرئيس ترامب مازال ملتزما بحل الدولتين

للمزيد

ضيف اليوم

باريس تستضيف قمة دول غرب أفريقيا لتسريع تشكيل قوة مشتركة لمكافحة الجهاديين

للمزيد

مراقبون

غينيا.. حين تغزو النفايات كوناكري وتلتهم شوارعها

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

قمة التعاون الإسلامي.. هل يخدم أردوغان أجندة داخلية؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

"ترامب يشعل قنبلة العالم!"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

ما وقود السيارة الفرنسية الجديدة الصديقة للبيئة؟

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية

للمزيد

وجها لوجه

تظاهرات منطقة القبائل الجزائرية.. هل تخفي المطالب التعليمية مشروعا سياسيا؟

للمزيد

حوار

الرئيس البوليفي إيفو موراليس: ترامب عدو لدود للإنسانية والأرض والطبيعة

للمزيد

الشرق الأوسط

القوات العراقية تضيق الخناق على تنظيم "الدولة الإسلامية" في تلعفر

© أ ف ب / أرشيف

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/08/2017

تحقق القوات العراقية مكاسب جديدة في مسعاها لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من تلعفر، أحد آخر معاقل التنظيم في العراق. وتشير التقديرات إلى أن ما بين عشرة آلاف و40 ألف مدني لا يزالون في المدينة والقرى المحيطة بها.

قال الجيش العراقي الخميس إن قواته حققت مكاسب جديدة في مسعاها لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من تلعفر إذ سيطرت على خمس قرى أخرى على الأطراف الشرقية والجنوبية للمدينة.

وجاء في بيانات لقيادة العمليات العراقية المشتركة أن القوات العراقية واصلت في اليوم الخامس من الهجوم تطويق المتشددين المتحصنين في المدينة الواقعة في أقصى شمال غرب العراق قرب الحدود السورية. وداخل حدود المدينة استعادت القوات العراقية السيطرة على ثلاثة أحياء أخرى هي النور والمعلمين في الشرق والوحدة في الغرب وسيطرت على العديد من المباني الاستراتيجية في العملية.

وهذا أحدث تقدما في الحملة الرامية لطرد المتشددين من أحد آخر معاقلهم في العراق بعد ثلاث سنوات من استيلائهم على مساحات شاسعة من الأرض في الشمال والغرب في هجوم خاطف. والقوات الرئيسية التي تشارك في الهجوم هي الجيش العراقي والقوات الجوية والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب الذي دربت الولايات المتحدة قواته وبعض وحدات الحشد الشعبي التي بدأت تطوق المدينة يوم الأحد الماضي.

وتشير خريطة عمليات نشرها الجيش العراقي إلى أن نحو ثلاثة أرباع تلعفر لا تزال تحت سيطرة المتشددين بما في ذلك القلعة القديمة التي تعود للعصر العثماني وتوجد في وسط المدينة.

وتقع تلعفر التي تبعد 80 كيلومترا غربي الموصل على طول طريق إمداد بين تلك المدينة، التي استعادتها القوات العراقية من تنظيم "الدولة الإسلامية" في تموز/يوليو بعد تسعة أشهر من القتال، وسوريا. وبعض أبرز قادة التنظيم من تلعفر عزلتها القوات العراقية عن بقية الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في حزيران/ يونيو.

ويقول قادة عسكريون أمريكيون وعراقيون إنه لا يزال في تلعفر نحو ألفي مقاتل مسلح. وتشير التقديرات إلى أن ما بين عشرة آلاف و40 ألف مدني لا يزالون في المدينة والقرى المحيطة بها.

فرانس 24 / رويترز

نشرت في : 25/08/2017

  • العراق

    القوات العراقية تقتحم تلعفر من عدة محاور والأمم المتحدة تحذر من نزوح آلاف المدنيين

    للمزيد

  • العراق

    القوات العراقية تواصل تقدمها في مدينة تلعفر الإستراتيجية

    للمزيد

  • العراق

    فرار آلاف المدنيين من مدينة تلعفر مع تواصل تقدم القوات العراقية

    للمزيد

تعليق