تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

فرنسا

نحو 223 ألف شخص شاركوا في مظاهرات ضد قانون العمل بفرنسا حسب الحكومة

© فرانس24

فيديو إبراهيم ميلي

نص فرانس 24

آخر تحديث : 21/09/2017

تظاهر عشرات آلاف الفرنسيين الثلاثاء في باريس وكبرى المدن الفرنسية احتجاجا على تعديل قانون العمل الذي يتمسك به الرئيس إيمانويل ماكرون رغم معارضة النقابات العمالية وجزء من الطبقة السياسية. وحسب الحكومة الفرنسية فإن 223 ألف شخص شاركوا في هذه المظاهرات عبر فرنسا.

لبى عشرات آلاف الفرنسيين الثلاثاء نداء نقابة "الكونفدرالية العامة للعمل-سي جي تي" للتظاهر ضد تعديل قانون العمل الذي يدفع باتجاهه الرئيس إيمانويل ماكرون مصرا على عدم تقديم أي تنازل بشأنه، رغم تحرك شعبي أول اعتبره المعارضون "قويا جدا".

"تحرك أول ناجح" بالنسبة لنقابة "سي جي تي"

وقال فيليب مارتينيز أمين عام نقابة "سي جي تي" التي تقود الحركة الاحتجاجية "إنه تحرك أول ناجح".

وأشاد مارتينيز بـ"تعبئة كبيرة في المناطق"، مؤكدا أن عدد المتظاهرين "بلغ 100 ألف عند الظهر".

وبحسب النقابة فقد بلغ عدد المتظاهرين في باريس 60 ألفا، فيما أعلنت الحكومة أنهم كانوا نحو 223 ألف متظاهر.

واعترف المتحدث باسم الحكومة كريستوف كاستانر بحصول "تعبئة معينة" قائلا إن الحكومة "أخذت علما بالمخاوف المعبر عنها" ويتعين عليها "تقديم إجابات".

ونسبة المشاركة هذه مماثلة للمشاركة في أول مظاهرة ضد قانون العمل إبان الحكومة الاشتراكية السابقة في عهد فرانسوا هولاند. وقد جمعت في التاسع من آذار/مارس 2016 حوالي 450 ألف شخص وفقا للمنظمين و224 ألفا وفقا للسلطات.

للمزيد: فرنسا : مظاهرات عمالية ضد إصلاحات ماكرونية

وتخللت المظاهرة عدة صدامات بين المشاركين وقوات الأمن الذين ردوا على إطلاق مقذوفات باتجاههم باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

ورفع المتظاهرون شعارات تنتقد تصريحات ماكرون بأنه لن يرضخ "للكسالى ولا للمتطرفين".

وفي كاين، هتف المتظاهرون "إنها نهايتك يا ماكرون، الكسالى في الشارع".

وفي مرسيليا (جنوب) أحصت الشرطة 7500 متظاهر فيما أعلن منظمو المظاهرة أن عددهم بلغ 60 ألفا. وشارك زعيم حزب "فرنسا المتمردة" جان لوك ميلنشون في المظاهرة متعهدا إجبار ماكرون "على التراجع" قائلا "في النهاية سيضطر إلى الأذهان، هذا البلد لا يريد الليبرالية (...) فهذه فرنسا، وليست إنكلترا".

 المعارضون منقسمون

ودعت نقابة "سي جي تي" إلى تحرك جديد في 21 أيلول/سبتمبر عشية طرح المشروع على مجلس الوزراء وقبل يومين من مظاهرة لحزب "فرنسا المتمردة".

ويبدو أن جبهة المعارضة ولا سيما النقابات ليست موحدة. ففي حين تعارض "الكونفدرالية العامة للعمل" بشراسة تعديل القانون، لم توجه النقابتان الكبريان الأخريان "فورس أوفريير" و"الكونفدرالية الديمقراطية للعمل" دعوة إلى التظاهر رغم انتقادهما للتعديل.

ويثير انقسام النقابات تساؤلات حول القدرة على التعبئة ضد رئيس تراجعت شعبيته في الاستطلاعات لكنه يواجه معارضة مشرذمة.

وأنذر ماكرون الذي يزور الثلاثاء جزيرة سان مارتان الفرنسية في منطقة الكاريبي التي اجتاحها الإعصار إيرما الأسبوع الفائت، بأنه سيتسلح "بتصميم مطلق" لإقرار الإصلاح الخلافي.

وينص هذا التعديل الذي يعتبر ورشة العمل الكبرى الأولى في ولاية ماكرون الخمسية على تحديد سقف للتعويضات في حال الخلاف، وتقليص مهل الطعون للموظفين وإتاحة التفاوض خارج النقابة لأقل من 50 أجيرا، علما أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تعد حوالي نصف الموظفين في فرنسا.

ويؤكد ماكرون أن هذه التعديلات هدفها إضفاء مرونة على عمل الشركات وتشجيعها على التوظيف وسط بطالة ما زالت أرقامها مرتفعة تبلغ نسبتها 9,5% من القوة العاملة، مقابل معدل 7,8% في أوروبا.

كما أنها تهدف إلى استعادة ثقة ألمانيا التي تطالب باريس منذ فترة طويلة بإصلاحات بنيوية.

وما يضاعف أهمية الرهان بالنسبة إلى ماكرون هو الإصلاحات الكبرى الإضافية لقطاع الشركات التي تسعى إدارته إلى إجرائها في الأشهر المقبلة كتأمين البطالة والتعلم والتدريب المهني والتقاعد.

وقبيل انطلاق المظاهرات قال وزير الاقتصاد برونو لومير أن الحكومة "ستصمد" في وجه الاحتجاجات.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 12/09/2017

  • فرنسا

    سياسات إيمانويل ماكرون تتبلور نظريا بعد مئة يوم في الحكم

    للمزيد

  • فرنسا

    الحكومة الفرنسية تكشف عن النصوص الكاملة لإصلاح قانون العمل

    للمزيد

  • فرنسا

    ماكرون يؤكد أنه يتبنى خطابا براغماتيا مع زعماء العالم ويتعمد التطرق إلى المواضيع التي "تثير الغضب"

    للمزيد

تعليق