تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

فرنسا

في أول خطاب له بالأمم المتحدة.. الرئيس الفرنسي يقدم رؤيته حول قضايا دولية

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 20/09/2017

في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، تطرق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لقضايا دولية عديدة، كالملف السوري الذي قال إن بلاده ستطرح مبادرة مع شركائها لوضع خارطة طريق سياسية شاملة في سوريا، والشأن الليبي حيث دعا للعمل على تنظيم انتخابات في ليبيا عام 2018. كما دعا الأسرة الدولية إلى العمل للتصدي لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية.

قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء في أول خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة رؤية بلاده لحل أزمات وملفات دولية وإقليمية.

بخصوص الملف السوري، دعا إلى تشكيل مجموعة اتصال حول سوريا لإعطاء اندفاعة جديدة نحو التوجه إلى حل سلمي للنزاع في هذا البلد، تشمل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى "الأطراف المعنية" بالنزاع السوري.

وقال "لإرساء سلام دائم وعادل هناك ضرورة ملحة لأن تركز على تسوية سياسية للأزمة عن طريق مرحلة انتقالية".

وأضاف "آمل أن نتمكن من تشكيل محموعة اتصال مع كل الأعضاء في مجموعة الدول الخمس (الدائمة العضوية في مجلس الأمن) وكل الأطراف المعنية" بالنزاع السوري.

كما أكد أن آلية المفاوضات التي تخوضها موسكو وطهران وأنقرة في أستانة في كازاخستان "لا تكفي"، لافتا إلى أن مجموعة الاتصال التي يقترحها تشمل الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن إضافة إلى "الجهات المعنية" بالنزاع السوري.

مقارنة بين خطابي ترامب وماكرون في الأمم المتحدة

واعتبر ماكرون "إذا لم نعمل على حل القضية السورية مع إيران على الطاولة، فلن نحصل على رد كاف"، مقترحا أن تلعب فرنسا دور الوسيط بين مجموعة الاتصال وإيران.

كما تطرق ماكرون في خطابه إلى استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، مؤكدا أن "منفذي هجوم الرابع من نيسان/أبريل الفائت يجب أن يساقوا أمام القضاء الدولي وهذا الأمر يجب أن لا يتكرر أبدا".

أما بخصوص البرنامج النووي الإيراني فقال ماكرون "أبلغت أمريكا وإيران أن عدم احترام الاتفاق النووي قد يؤدي إلى حريق في المنطقة"، مؤكدا بأنه "ينبغي العمل للتصدي لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية".

وقال ماكرون إن "التزامنا بشأن عدم الانتشار النووي أتاح الوصول إلى اتفاق صلب ومتين يتيح التحقق من أن إيران لن تمتلك السلاح النووي. أن رفضه اليوم من دون اقتراح أي بديل سيكون خطأ جسيما، وعدم احترامه سينطوي على انعدام مسؤولية لأنه اتفاق مفيد".

في الشأن الليبي أكد ماكرون بأنه "على الأمم المتحدة العمل على تنظيم انتخابات في ليبيا العام 2018".

"لن يتم التفاوض مجددا على اتفاق باريس" المناخي

بخصوص اتفاق باريس المناخي قال ماكرون "لن يتم التفاوض عليه مجددا"، مشددا في الوقت نفسه على أن الباب "مفتوح دائما" أمام واشنطن للعودة إلى الاتفاق الذي أعلن رئيسها دونالد ترامب انسحابها منه.

وقال ماكرون إن "هذا الاتفاق لن يتم التفاوض عليه مجددا (...) لن نتراجع عنه".

وإذ أكد الرئيس الفرنسي أن بلاده "تحترم بالكامل قرار الولايات المتحدة" بالانسحاب من هذا الاتفاق، شدد على أن "الباب سيكون مفتوحا دائما أمامها" للعودة إليه ولكن الدول الأخرى الأعضاء في الاتفاق ستواصل "تطبيق اتفاق باريس".

بخصوص أزمة الروهينغا في بورما، دان ماكرون "التطهير العرقي" بحق هذه الأقلية المسلمة في بورما، مطالبا بوقف العمليات العسكرية في ولاية راخين.

وقال ماكرون "يجب وقف العمليات العسكرية وضمان الوصول الإنساني وإعادة إرساء القانون في مواجهة ما يحصل من تطهير عرقي".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

نشرت في : 19/09/2017

  • الولايات المتحدة - كوريا الشمالية

    واشنطن تطلب التصويت في مجلس الأمن على فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية

    للمزيد

  • كوريا الشمالية

    كوريا الشمالية: احتفال شعبي تكريما لعلماء أكبر تجربة نووية في تاريخ البلاد

    للمزيد

  • الأزمة الكورية

    دونالد ترامب: "العمل العسكري ضد بيونغ يانغ ليس الخيار الأول"

    للمزيد

تعليق