تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. والدة الشقيقين مراح تمثُل أمام المحكمة

للمزيد

رياضة

دوري أبطال أوروبا: موناكو يسقط بثلاثية وريال مدريد يعود بفوز من دورتموند

© أ ف ب | النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يحتفل بعد تسجيله في مباراة ريال مدريد الإسباني وبوروسيا دورتموند الألماني على ملعب الأخير في دوري أبطال اوروبا، دورتموند في 26 أيلول/سبتمبر 2017

نص فرانس 24

آخر تحديث : 27/09/2017

سحق بورتو البرتغالي مضيفه موناكو الفرنسي بثلاثية نظيفة، كذلك فعل ريال مدريد بعودته بفوز كبير وثمين من أرض بروسيا دورتموند الألماني بثلاثة أهداف لواحد في المباراة رقم 150 لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في المسابقة، وتعادل ليفربول مع مضيفه سبارتاك موسكو الروسي، بينما فاز إشبيلية على ماريبور السلوفيني 3-0، وفاز مانشستر سيتي على شاختار دونييتسك الأوكراني، وتوتنهام على أبويل القبرصي بنفس النتيجة.

سقط موناكو الفرنسي في عقر داره أمام بورتو البرتغالي صفر-3، وفاز بشيكتاش التركي على ضيفه لايبزيغ الألماني 2-صفر الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكانت الجولة الأولى أسفرت عن فوز بشيكتاش على بورتو في معقله 3-1، وتعادل موناكو مع لايبزيغ 1-1.

ورفع بشيكتاش رصيده إلى 6 نقاط في صدارة المجموعة مقابل 3 لبورتو ونقطة واحدة لكل من موناكو ولايبزيغ.

في المباراة الأولى على ملعب لويس الثاني، تخلف فريق الإمارة الفرنسية بهدف سجله الكاميروني فنسان أبو بكر الذي سدد كرة قوية ارتدت إليه فأعادها من زاوية ضيقة في أسفل الزاوية اليمنى (31).

وفي الشوط الثاني، صعب أبو بكر المهمة على الفريق المحلي بتسجيله الهدف الثاني بعد أن قاد المالي موسى ماريغا هجمة مرتدة سريعة وأرسل كرة موزونة عند نقطة الجزاء تابعها الأول دون تردد في أسفل الزاوية اليمنى (69).

واختتم المكسيكي ميغل لايون الثلاثية لبورتو بمساندة من ماريغا (89).

وفي المباراة الثانية على ملعب "فودافون أرينا" في إسطنبول، حقق بشيكتاش فوزه الثاني على التوالي بعد أن افتتح له الهولندي راين بابل التسجيل إثر تمريرة من جينك توسون أنهاها في أسفل الزاوية اليمنى (11).

وعزز البرازيلي أندرسون توليسكا تقدم صاحب الأرض مع نهاية الشوط الاول من متابعة رأسية لكرة عرضية رفعها البرتغالي ريكاردو كواريسما (43).

ولم يستطع بشيكتاش رغم سيطرته الميدانية الواضحة رفع غلته في الشوط الثاني.

فوز ثمين للريال خارج أرضه

عاد ريال مدريد الإسباني من ملعب بوروسيا دورتموند الألماني بفوزه الثاني وجاء بنتيجة 3-1، فيما تألق هاري كاين وقاد توتنهام للفوز على مضيفه أبويل نيقوسيا القبرصي 3-صفر بتسجيله الأهداف الثلاثة، وذلك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

ويدين ريال الذي استهل حملة الدفاع عن لقبه بالفوز على أبويل نيقوسيا القبرصي 3-صفر، بفوزه الثاني إلى الويلزي غاريث بايل الذي سجل الهدف الأول (18) والبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل ثنائية (50 و79)، ورفع رصيده إلى أربعة أهداف في مباراتين.

وكان الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ صاحب الهدف الوحيد لدورتموند (54) دون أن يكون ذلك كافيا لتجنيب فريقه الهزيمة الثانية بعد تلك التي تلقاها في الجولة الأولى على ملعب "ويمبلي" أمام توتنهام 1-3.

وخاض زيدان اللقاء بغياب الظهيرين البرازيلي مارسيلو والوافد الجديد الفرنسي تيو هرنانديز، ما اضطره إلى إشراك ناتشو في الجهة اليسرى. كما غاب الفرنسي الآخر المهاجم كريم بنزيمة للإصابة، لكن عاد إلى النادي الملكي الكرواتي لوكا مودريتش والويلزي غاريث بايل اللذان أراحهما المدرب الفرنسي ضد ألافيس، كما شارك الألماني طوني كروس بعد تعافيه من الإصابة.

وفي الجهة المقابلة، استمرغياب الثلاثي المصاب ماركو رويس وأندريه شورله والبرتغالي رافايل غيريرو للإصابة، وقد اعتمد المدرب الهولندي بيتر بوس على أوباميانغ والوافدين الجديدين ماكسيميليان فيليب والأوكراني أندري يارمولنكو.

وكان ريال الأخطر في بداية اللقاء وحصل على أكثر من فرصة لافتتاح التسجيل، أبرزها في الدقيقة 9 عبر دانيال كارفاخال الذي توغل في الجهة اليمنى وتلاعب بالدفاع قبل أن يسدد، لكن الحارس السويسري رومان بوركي كان له بالمرصاد.

ورد دورتموند بفرصة لفيليب الذي وصلته الكرة من الجهة اليمنى فعكسها نحو المرمى، إلا أن سيرخيو راموس كان في المكان المناسب لاعتراضها بمساعدة من الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، وتبين في الإعادة أنه استخدم يديه للقيام بذلك لكن الحكم لم يتنبه (13).

ولم ينتظر ريال طويلا للوصول إلى شباك الفريق المضيف بتسديدة رائعة لبايل الذي وصلته كرة عرضية من كارفاخال، فتلقفها مباشرة وأطلقها في سقف الشباك (18)، مسجلا هدفه الأول في المسابقة منذ الجولة الرابعة من الدور الأول لنسخة الموسم الماضي ضد ليجيا وارسو البولندي (3-3) في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وضغط دورتموند بعدها بحثا عن هدف التعادل لكنه عجز عن تهديد مرمى نافاس بشكل فعلي، بل كان ريال قريبا من الدخول إلى الاستراحة بين الشوطين بهدف ثان إلا أن رأسية راموس مرت قريبة من القائم الأيسر (1+45).

150 مباراة أوروبية و400 بقميص ريال

وكان دورتموند قريبا من إدراك التعادل في الثواني الأولى من الشوط الثاني عندما لعب ماريو غوتسه كرة وصلت إلى يارمولنكو الذي حولها برأسه، فمرت كرته من أمام باب المرمى قبل أن يتدخل المدافع الفرنسي رافايل فاران لإبعادها في الوقت المناسب من أمام أوباميانغ (46).

وجاء رد النادي الملكي قاسيا إذ عزز رونالدو تقدم حامل اللقب واحتفل بأفضل طريقة بمباراته الأوروبية الـ150 والـ400 بقميص ريال في جميع المسابقات، بتسجيله الهدف الثاني بعد تمريرة عرضية من بايل (50)، لكن أوباميانغ أعاد دورتموند إلى اللقاء بتقليصه الفارق بعد دقائق معدودة بتمريرة من غونزالو كاسترو (54).

ورفع الغابوني رصيده إلى 13 هدفا في 10 مباريات خاضها على الصعيدين المحلي والقاري هذا الموسم، بينها 6 من أصل 8 مباريات في الدوري المحلي الذي يتصدره فريقه.

وتبادل الفريقان الفرص في الدقائق المتبقية من اللقاء لكن أيا منهما لم ينجح في الوصول مجددا إلى الشباك حتى نجح رونالدو بتسجيل هدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 79 بعد تمريرة من مودريتش، رافعا رصيده القياسي إلى 109 أهداف ضمن المسابقة القارية الأم في 142 مباراة.

وتعقدت مهمة دورتموند بعدما مني بهزيمته الأولى بين جماهيره أمام النادي الملكي الذي لطالما عانى في معقل النادي الألماني.

ويتواجه ريال مع دورتموند للموسم الثاني على التوالي في دور المجموعات، وكانا قد تعادلا ذهابا وإيابا في 2016 بنتيجة واحدة 2-2، وتصدر الفريق الألماني المجموعة، إلا أن مشواره انتهى في ربع النهائي على يد موناكو الفرنسي، فيما واصل ريال مشواره حتى النهاية وتوج بلقبه الثاني عشر.

ولطالما عانى ريال في معقل دورتموند الذي زاره في ست مناسبات سابقة، فتعادل في ثلاث وخسر مثلها، أبرزها في نصف النهائي عام 2013 حين أذله الفريق الألماني بنتيجة 1-4 بعد أن سجل مهاجم بايرن ميونيخ الحالي البولندي روبرت ليفاندوفسكي الأهداف الأربعة لدورتموند.

هاتريك لكاين

وفي العاصمة القبرصية، أصبح هاري كاين سابع لاعب إنكليزي يسجل ثلاثية في دوري الأبطال بعدما قاد توتنهام للفوز على مضيفه أبويل نيقوسيا 3-صفر، بتسجيله الأهداف الثلاثة (39 و62 و67) ليرفع بذلك رصيده إلى 9 أهداف في 8 مباريات خاضها هذا الموسم.

وواصل فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو تألقه هذا الموسم خارج ملعبه، بعد أن حقق السبت على حساب جاره وست هام (3-2)، فوزه الثالث على التوالي في الدوري الممتاز بعيدا عن جماهيره وذلك للمرة الأولى منذ موسم 1991-1992 بفضل ثنائية لكاين.

وتخلص سبيرز بفوزه في قبرص من مشكلته مع المباريات القارية بعيدا عن ملعبه حيث فاز مرتين فقط في مبارياته الـ11 الأخيرة قبل لقاء الثلاثاء.

التعادل الثاني لليفربول وإشبيليا يقتنص الصدارة

تعادل ليفربول الإنكليزي مع مضيفه سبارتاك موسكو الروسي 1-1، وفاز إشبيلية الإسباني على ضيفه ماريبور السلوفيني 3-صفر الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكانت الجولة الأولى قد أسفرت عن تعادل ليفربول مع إشبيلية 2-2، وماريبور مع سبارتاك موسكو 1-1.

وتصدر إشبيلية الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل نقطتين لكل من ليفربول وسبارتاك موسكو، ونقطة واحدة لماريبور.

في موسكو، حاصر ليفربول مضيفه في منطقته فحاول كل من السنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو أكثر من مرة دون أن ينجحوا بعد أن وقف الحارس العملاق أرتيوم ريبروف سدا منيعا في وجههم.

وجاءت النتيجة عسكية ومن هجمة أولى منظمة حصل ألكسندر ساميدوف على ركلة حرة بعد خشونة من البرازيلي الآخر فيليبي كوتينيو نفذها البرازيلي فرناندو مقوسة في أعلى الزاوية على يسار الحارس الألماني لوريس كاريوس (23).

وسجل مانيه هدفا برأسه ألغاه الحكم الفرنسي كليمان توربان بداعي التسلل (25) قبل أن يعوض كوتينيو بعد لعبة مشتركة مع جوردان هندرسون أدرك منها التعادل بتسديدة قوية من مسافة قريبة (31).

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ضاعت فرصة التقدم على ليفربول بعد هجمة معاكسة قادها خمسة لاعبين مقابل مدافعين فقط وتنقلت الكرة عرضية بين هندرسون ومانيه وصلاح الذي أعادها نحو المرمى لكنها خرجت من الجهة المقابلة بجانب القائم الأيسر.

وفي بداية الشوط الثاني، توقفت المباراة لدقائق عدة إثر اصطدام صلاح مع الحارس ريبروف الذي اضطر للخروج ولم يستطع الاستمرار.

وفشل ليفربول في تكرار ما حققه في موسم 2002-2003 حيث فاز مرتين في أنفيلد 5-صفر، وفي موسكو 3-1.

في إشبيلية، قاد الدولي التونسي وسام بن يدر الفريق الأندلسي إلى فوز صريح بتسجيله الثلاثية.

وافتتح بن يدر التسجيل بعد أن استثمر كرة من خواكين كوريا (27).

وعزز بن يدر بالهدف الثاني إثر كرة بينية أرسلها فرانكو فاسكيز خلف دفاع ماريبور تلقفها الأول وتابعها بيسراه في الشباك (38).

وفي الشوط الثاني، حصل الفرنسي سيباستيان كورشيا على ركلة جزاء إثر إعاقته في المنطقة المحرمة من قبل أليكس بيلر انبرى لها بن يدر وأكمل الهاتريك (83).

سيتي يحرز فوزا ثانيا

قاد البلجيكي كيفن دي بروين فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي إلى فوزه الثاني، وجاء على حساب ضيفه شاختار دونييتسك الأوكراني 2-صفر الثلاثاء على "استاد الاتحاد" في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لدوري أبطال أوروبا.

وواصل فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا نتائجه المميزة هذا الموسم حتى وإن لم تكن بنفس الوتيرة الهجومية لمبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري الممتاز (16 هدفا)، أو لمباراته الأولى في هذه المجموعة عندما اكتسح فيينورد روتردام بطل هولندا 4-صفر خارج قواعده.

وتحضر سيتي الذي أصبح السبت ضد كريستال بالاس (5-صفر) أول فريق يسجل 5 أهداف أو أكثر في ثلاث مباريات متتالية من الموسم ذاته منذ أن حقق ذلك بلاكبيرن خلال موسم 1958-1959 في دوري الدرجة الأولى سابقا، بأفضل طريقة للمباراة المنتظرة السبت ضد مضيفه تشلسي حامل اللقب.

كما عزز فريق غوارديولا حظوظه ببلوغ الدور الثاني من المسابقة القارية الأم، وذلك بفضل البلجيكي كيفن دي بروين الذي حرر فريقه في بداية الشوط الثاني بعد 45 دقيقة عقيمة بهدف رائع جاء بعد أن أطلق الكرة التي وصلته من الإسباني دافيد سيلفا من مشارف المنطقة إلى الزاوية (48).

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة أضاف رحيم ستيرلينغ الهدف الثاني بعد مهجود فردي مميز للبرتغالي برناردو سيلفا (90).

وسيختبر سيتي جهوزيته للمنافسة بشكل جيد هذا الموسم على اللقب المرموق عندما يتواجه في 17 الشهر المقبل على أرضه مع نابولي الإيطالي الذي عوض خسارته في الجولة الأولى على أرض شاختار دانييتسك (1-2)، وذلك بفوزه على ضيفه فيينورد بثلاثة أهداف للورنزو إنسينيي (7) والبلجيكي دريس مرتنز (49) والإسباني خوسيه كاليخون (70)، مقابل هدف للمغربي سفيان مرابط (90).

مباريات الأربعاء

وتستكمل مساء الأربعاء مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات بثماني مباريات. ففي المجموعة الأولى يحل مانشستر يونايتد ضيفا ثقيلا على سيسكا موسكو، يستضيف بازل السويسري بنفيكا البرتغالي.

وفي الثانية يشهد ملعب حديقة الأمراء بالعاصمة الفرنسية مواجهة قوية بين باريس سان جرمان وضيفه بايرن ميونيخ، ويستضيف أندرلخت البلجيكي سلتيك غلاسغو الإسكتلندي.

وفي الثالثة يسافر فريق العاصمة الإيطالية روما إلى أذربيجان لمواجهة قره باغ، بينما تشهد العاصمة الإسبانية مدريد لقاء من العيار الثقيل بين أتلتيكو وضيفه تشيلسي الإنكليزي.

وفي المجموعة الرابعة يسعى يوفنتوس الإيطالي لنسيان هزيمته الثقيلة على أرض برشلونة عندما يستضيف أولمبياكوس اليوناني، أما الفريق الكاتالوني فيسعى لإحراز فوزه الثاني في المسابقة القارية على حساب مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 27/09/2017

  • رياضة24

    فريقان فرنسيان في نهائي كأس أبطال أوروبا للسيدات

    للمزيد

  • رياضة

    دوري أبطال أوروبا: ريال مدريد يتأهل للنهائي رغم خسارته أمام أتلتيكو مدريد 1-2

    للمزيد

  • رياضة24

    ريال مدريد.. المدرب زيدان على خطى اللاعب "زيزو"

    للمزيد

تعليق