تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

أوروبا

أنقرة تقترح على واشنطن مبادلة غولن بالقس الأمريكي المحتجز في تركيا

© أ ف ب/ أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/09/2017

تقدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باقتراح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب بمقتضاه تسليم الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 1999 فتح الله غولن مقابل إفراج تركيا عن قس أمريكي محتجز في أراضيها منذ 2016.

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الولايات المتحدة تسليم الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في بنسيلفانيا الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة انقلاب العام الماضي، مقابل الإفراج عن قس أمريكي محتجز في تركيا.

وأوقفت السلطات التركية القس أندرو برانسون في تشرين الأول/أكتوبر 2016 بتهمة الانتماء إلى شبكة غولن، المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999.

وطالبت أنقرة الولايات المتحدة مرارا بتسليمها غولن لمحاكمته بتهمة التخطيط لـمحاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016، الأمر الذي ينفيه الأخير بشكل قاطع.

وقال أردوغان في خطاب نقله التلفزيون "يطلبون إعادة القس. لديكم الداعية غولن هناك. سلموه إلينا وسنحاكم برانسون ونعيده إليكم".

وأوقف القس الإنجيلي مع زوجته نورين للاشتباه بقيامهما بأنشطة "ضد الأمن القومي"، قبل الإفراج عن الزوجة بعد فترة قصيرة وتوجيه التهمة إلى الزوج في كانون الأول/ديسمبر بالانتماء إلى حركة غولن.

وكان الزوجان يشرفان على كنيسة في مدينة إزمير على ساحل بحر إيجه.

أردوغان يرد على الانتقادات الموجهة للجهاز القضائي التركي

ورد أردوغان على انتقادات موجهة إلى الجهاز القضائي التركي بعد مناشدة عدد من المسؤولين الأمريكيين أنقرة عدم الخلط بين قضيتي برانسون وغولن.

وقال الرئيس التركي بنبرة تهكم جلية "ما معنى ذلك؟ أيعني أن لديكم جهازا قضائيا نفتقر نحن إليه؟"

وتابع أن "الشخص المعني يخضع للمحاكمة. لكن الذي لديكم هناك لا يمثل أمام محكمة! بل يقيم في قصر في بنسيلفانيا".

أضاف أردوغان أنه "من الأسهل أن تقوم الولايات المتحدة بتسليمه إلينا، يمكنكم ترحيله فورا".

وصدر مرسوم في أواخر آب/أغسطس يجيز لأردوغان مبادلة أجانب محتجزين في بلاده مقابل أتراك موقوفين أو محكومين في دول أخرى "عندما يكون ذلك ضروريا للأمن القومي أو يصب في مصلحة البلاد".

وفي آذار/مارس الماضي، التقت نورين برانسون التي تقيم مع زوجها في تركيا منذ أكثر من 20 عاما وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أثناء زيارته إلى أنقرة.

وفي الشهر الماضي اعتبر تيلرسون أن برانسون "مسجون بغير وجه حق" في تركيا.

وكانت أنقرة تأمل في تحسن العلاقات مع واشنطن، حليفتها ضمن الحلف الأطلسي، بعد تولي دونالد ترامب الرئاسة.

لكن التوتر ما زال سائدا بينهما بسبب عدد من الخلافات وخصوصا بشأن الدعم الأمريكي لمجموعات كردية مسلحة تعتبرها تركيا "إرهابية".

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 28/09/2017

  • تركيا

    بدء محاكمة موظفي صحيفة "زمان" المقربة من غولن في إسطنبول

    للمزيد

  • تركيا

    أردوغان يتوعد "بقطع رؤوس الخونة" في الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب

    للمزيد

  • تركيا

    عام بعد محاولة الانقلاب في تركيا: تحولات سياسية وحملات تطهير وأردوغان "أقوى"

    للمزيد

تعليق