تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

الشرق الأوسط

دخول منع الرحلات الدولية من وإلى مطاري إقليم كردستان العراق حيز التنفيذ

© أ ف ب | مطار أربيل

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/09/2017

تم مساء الجمعة منع الرحلات الجوية من وإلى مطاري كبرى مدن كردستان العراق، تماشيا مع قرار الحكومة العراقية بوقف الرحلات الجوية إلى الإقليم. وقالت مديرة مطار أربيل تالار فائق صالح إن منع الرحلات من المطارين وإليهما لا يشمل الرحلات الإنسانية والدبلوماسية.

أعلن التلفزيون العراقي بدء تطبيق حظر الطيران الدولي على مطارات كردستان. وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتخذ قرارا بغلق المجال الجوي العراقي فوق كردستان بعد استفتاء الاستقلال الذي نظم الاثنين.

وصرحت مديرة مطار أربيل الدولي تالار فايق صالح في وقت سابق أن منع الرحلات من مطاري إقليم كردستان وإليهما لا يشمل الرحلات الإنسانية والعسكرية والدبلوماسية.

منع الرحلات الدولية من وإلى مطاري كردستان العراق

ويأتي هذا التصريح في وقت تهافت فيه الأجانب على مطاري أربيل والسليمانية قبل ساعات من بدء تطبيق منع الرحلات الدولية منهما وإليهما، الذي فرضته السلطات العراقية ردا على تنظيم سلطات الإقليم استفتاء على استقلاله.

وقالت فايق "أنا آسفة للوضع الذي نحن فيه. إن (سلطة) الطيران (المدني) يفترض بها أن تكون (هيئة) مستقلة لكن في العراق أي كان يمكن أن يتخذ القرار".

تعليق الرحلات "عقوبة جماعية بحق شعب كردستان"

واعتبرت فايق أن هذا يشكل "عقوبة للعراقيين، وعليهم (في السلطة المركزية ببغداد) التوقف عن معاقبة شعبهم" مضيفة "يفترض بنا أن نساعد الناس، الآن أبوابنا مغلقة أمام من يحتاجون" المساعدة.

وكانت فايق نددت الخميس بقرار رئيس الوزراء العراقي وقالت إنه يمس "القنصليات والشركات والموظفين الدوليين".

وأضافت "لدينا عدد كبير من اللاجئين الذين يستخدمون المطار ونحن جسر بين سوريا والأمم المتحدة لإرسال المساعدات الإنسانية وأيضا قوات التحالف (ضد الجهاديين) ما يعني أن المطار كان في خدمة الجميع".

 

تداعيات حظر الرحلات الدولية من وإلى مطاري كردستان العراق

وكان مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة قال صباح الجمعة إنه يعمل من أجل "أن تستمر العمليات الإنسانية في العراق ولتمكين العاملين الإنسانيين من الخروج جوا من أربيل".

ازدحام في مكاتب التذاكر

من جهته، أكد المتحدث باسم مطار السليمانية دانا محمد سعيد لوكالة الأنباء الفرنسية أن "المغادرين هم من الأجانب والعرب والأكراد الذين يحملون جنسية أخرى".

وأضاف أن "الوافدين أكرادا كانوا في الخارج في إطار العمل أو السياحة، وسارعوا إلى العودة"، مشيرا إلى أن الرحلات بعد الساعة 18,00 ستقتصر على الخطوط الداخلية.

وفي أربيل انتظر حوالي مئة شخص أمام مكاتب التذاكر.

وأفادت لوحات إعلان الرحلات أن الرحلة الأخيرة المغادرة ستتجه إلى فيينا الساعة 16,00 (13,00 ت غ) فيما ستلغى رحلتان إلى أنقرة في الساعة 17,50 والدوحة في الـ19,00.

وصرح إيسودورو جونيور المتطوع في منظمة توفر الدعم الطبي للنازحين العراقيين "كان يفترض أن نعود إلى البرازيل السبت، لكننا اضطررنا إلى تبديل موعد الرحلة".

وتابع المتطوع البالغ 32 عاما "نحن مجموعة من 16 شخصا، وكان صعبا العثور على مقاعد"، فيما كان ينتظر في طابور أمام مكتب التسجيل في الرحلة المتجهة إلى إسطنبول.

وفي جناح شركة الطيران التركية بلغ ثمن تذكرة الذهاب إلى إسطنبول 743 دولارا، فيما تجاوز سعر البطاقات التي تم شراؤها عبر الإنترنت هذا المبلغ بكثير.

وقال راكب بريطاني رفض الكشف عن اسمه "حجزت بطاقة السفر قبل ساعتين (...) وكلفتني 1500 دولار".

وتعتمد الحركة الجوية في الإقليم على سلطة الطيران المدني في بغداد التي أعلنت أن القرار بشأن الرحلات الداخلية سيتخذ لاحقا.

وسارع الأجانب الكثر في الإقليم إلى المغادرة بعد قرار تعليق الرحلات الدولية إلى أجل غير مسمى، علما أنهم يدخلون الإقليم بتأشيرات صادرة عن السلطات الكردية لا تعترف بها بغداد، فيتعذر عليهم التوجه إلى مناطق أخرى في العراق.

الدعوة إلى الحوار

وسعت وزارة النقل والمواصلات في كردستان إلى تفادي الحصار على الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي فطلبت من السلطة المركزية في بغداد في رسالة "عقد اجتماع طارئ بين ممثلي سلطات الطيران المدني الاتحادية وممثلي المطارين في الوقت والمكان الذي ترونه مناسبا لغرض إيجاد تفاهم مشترك"، وما زالت تنتظر الرد.

لكن الأجواء لا تشير إلى المصالحة بعد تنظيم الإقليم الاثنين استفتاء حول استقلاله رغم رفض بغداد، أحرز فيه معسكر التأييد فوزا كاسحا.

ورغم مساعي السلطات الكردية إلى التهدئة بالتأكيد أنها لن تعلن الاستقلال تلقائيا، قررت سلطات بغداد فرض إجراءات انتقامية مستبعدة أي حوار.

وصرح مسؤول عراقي كبير "لا مفاوضات، رسمية أو سرية، مع المسؤولين الأكراد. ولن تجري أي مفاوضات قبل أن يعلنوا إلغاء نتائج الاستفتاء ويسلموا السلطة في نقاطهم الحدودية ومطاراتهم والمناطق المتنازع عليها إلى سلطات بغداد".

السيستاني يعتبر الاستفتاء محنة

على صعيد آخر، عبّر المرجع الشيعي آيه الله علي السيستاني عن معارضته للاستفتاء باعتباره "محنة جديدة تتمثل بمحاولة تقسيم البلد واقتطاع شماله".

وقال وكيله أحمد الصافي أثناء خطبة الجمعة في الصحن الحسيني أن الاستفتاء سيفسح "المجال لتدخل العديد من الأطراف الإقليمية والدولية في الشأن العراقي".

وأكد ضرورة "الحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا" مع التشديد على "أهمية محافظة الحكومة والقوى السياسية بالمحافظة على الحقوق الدستورية للكرد وعدم المساس بها". والجمعة، دعت الولايات المتحدة التي تتمتع بعلاقات جيدة مع الطرفين إلى "الحوار" بعد مناشدتها الأكراد، بلا جدوى، العودة عن الاستفتاء.

الخارجية الأمريكية: الاستفتاء يضر بالاستقرار

وقالت الخارجية الأمريكية "نريد أن نرى بعض الهدوء من جميع الأطراف" مضيفة "كان رأينا أن (الاستفتاء) سيزعزع استقرار المنطقة. لسوء الحظ هذا ما يحدث. إنه يلحق أضرارا بالاستقرار".

كذلك أشار المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ريان ديلون إلى تأثير الاستفتاء على الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق مؤكدا أن " التركيز الذي كان مسلطا على تنظيم "الدولة الإسلامية" مثل شعاع ليزر، لم يعد كذلك بنسبة مئة بالمئة".

ولقي الاستفتاء كذلك رفض الدول المجاورة وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الخميس أن أنقرة تريد عقد قمة ثلاثية مع إيران والعراق بهدف تنسيق الإجراءات الواجب اتخاذها ردا على الاستفتاء.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 29/09/2017

  • العراق

    بغداد تعتبر استفتاء كردستان "غير دستوري" وترفض إجراء محادثات بشأن نتيجته

    للمزيد

  • العراق

    العراق : إقبال كبير على الاستفتاء في إقليم كردستان وإعلان حظر التجول في كركوك

    للمزيد

  • العراق

    البرلمان العراقي يلزم العبادي بنشر قوات في مناطق يسيطر عليها الأكراد منذ 2003

    للمزيد

تعليق