تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

ماكرون: لا يمكننا تحمل "كل بؤس العالم"

للمزيد

النقاش

تحرير الرقة: ما حجم الانتظارات وما هي الخيارات؟

للمزيد

حدث اليوم

ليبيا: عودة سيف الإسلام... متى ولماذا؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

سقطت الرقة، فهل انتهى تنظيم "الدولة الإسلامية"؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. بريجيت ماكرون تؤيد مشروع قانون مكافحة التحرش اللفظي

للمزيد

وجها لوجه

المغرب: بعد حراك الريف.. "حراك الماء"؟

للمزيد

النقاش

التحرش الجنسي: من يكسر جدار الصمت؟

للمزيد

حدث اليوم

تونس: في أي فلك تدور الأحزاب؟

للمزيد

على هذه الأرض

السلاحف في غابات الأمازون.. حياة محفوفة بالمخاطر!

للمزيد

أوروبا

مستقبل الاتحاد الأوروبي يطغى على القمة الرقمية في تالين

© أ ف ب | الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/09/2017

تطرق القادة الأوروبيون خلال القمة الرقمية التي انعقدت في تالين إلى رؤية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي تهدف إلى "إصلاح" الاتحاد الأوروبي. ودعا ماكرون نظراءه إلى تعديل الأنظمة الضريبية، وضخ المزيد من الأموال من أرباح الشركات الرقمية العملاقة مثل آبل وغوغل المتهمة بممارسة التهرب الضريبي، في خزائن الدول الأوروبية.

حذر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الجمعة من أن المملكة المتحدة تحتاج إلى معجزة لبدء المرحلة الثانية من مفاوضات بريكسيت الشهر المقبل، خلال قمة القادة الأوروبيين الذين تطرقوا في تالين إلى رؤية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإصلاحية.

وكان يفترض أن تتمحور مباحثات العاصمة الإستونية حول المستقبل الرقمي للاتحاد لكن انفصال بريطانيا وخطة ماكرون للنهوض بالتكتل طغيا على جدول الأعمال.

أعطى ماكرون زخماً للاتحاد الأوروبي بعد الإحباط الذي ساد إثر اختيار الأوروبيين بريكسيت عام 2016، رغم التخبط الحاصل حول آليات خروج البريطانيين في آذار/مارس 2019.

وقال يونكر إن فرص تحقيق تقدم منعدمة تقريبا في مباحثات الانفصال بنهاية الشهر المقبل لإتاحة الانتقال إلى بحث اتفاق تجاري جديد مثلما تأمل لندن.

وأضاف "بنهاية تشرين الأول/أكتوبر، لن نكون قد حققنا تقدما كافيا".

وتابع لدى وصوله إلى مقر القمة في يومها الثاني، "أقول إنه لن يتم تحقيق ما يكفي من التقدم من الآن وحتى تشرين الأول/أكتوبر إلا إذا حصلت معجزة".

ويفترض أن يقرر قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة تعقد في 19 و20 تشرين الأول/أكتوبر إذا كان التقدم المحرز كافيا في ثلاث مسائل هي فاتورة خروج بريطانيا، ومصير إيرلندا الشمالية، وحقوق المواطنين الأوروبيين المقيمين في بريطانيا.
تحسن في الأجواء

لكن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أكدت مع ذلك إحراز "تقدم جيد" بشأن حقوق الأوروبيين المقيمين في بريطانيا، بعد خطاب حول بريكسيت ألقته في فلورنسا الأسبوع الماضي.

واختتم المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد ديفيس جولة رابعة من المفاوضات في بروكسل الخميس معلنين تحقيق تقدم بعد خطاب ماي.

وقال رئيس وزراء إيرلندا ليو فارادكار إن هناك "تحسناً في الأجواء وفي الأهواء" خلال المباحثات، لكنه أضاف "بديهي أن الأمر يتطلب المزيد من العمل".

وقالت المستشارة أنغيلا ميركل، الزعيمة الأوروبية الأوسع نفوذا، إنه "تم تحقيق تقدم" وأثنت على المباحثات "البناءة للغاية" مع ماي بعد لقاء ثنائي قصير في تالين.

ودعت إستونيا، الرئيسة الدورية للاتحاد الأوروبي، التي تعد نفسها في طليعة الثورة الرقمية، لعقد القمة "الرقمية" المتمحورة حول شركات الإنترنت بهدف تطوير القطاع الرقمي في أوروبا.

ماكرون يدعو إلى تعديل الأنظمة الضريبية

وفي كلمته المتعلقة بالقطاع الرقمي، دعا ماكرون نظراءه المشككين إلى تعديل الأنظمة الضريبية لصالح ضخ المزيد من الأموال الضريبية في خزائن الدول الأوروبية من أرباح الشركات الرقمية العملاقة مثل آبل وغوغل المتهمة بممارسة التهرب الضريبي.

كلمة الرئيس الفرنسي خلال القمة الرقمية في تالين

 

ففي خطابه حول أوروبا الثلاثاء في جامعة السوربون في باريس، هاجم ماكرون عمالقة التكنولوجيا الذين وصفهم بأنهم "طفيليات العصر".

وقال يونكر إن الاتحاد الأوروبي سيقترح مثل هذه الضريبة السنة المقبلة.

ويأمل الأوروبيون في التوصل إلى توافق على نهج مشترك بحلول كانون الأول/ديسمبر 2017، وبعدها تكلف المفوضية الأوروبية وضع اقتراح تشريعي خلال العام 2018.  

حصل طرح ماكرون على دعم عشر دول بينها ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، غير أن إيرلندا عارضته بشدة.  

وقال فارادكار "إذا أردنا أن تصبح أوروبا رقمية، فإن الحل لا يمر عبر فرض مزيد من الضرائب والأحكام. لا بل على العكس".
 

قفزة إلى الأمام

واقتراح ماكرون الضريبي جزء من رؤية أوسع هدفها إحياء المشروع الأوروبي الذي أضعفه بريكسيت والتيار الشعبوي وأزمة الهجرة.

وقال ماكرون الجمعة "الجميع في أوروبا بات يدرك أنه لا غنى عن القيام بقفزة إلى الأمام".

ونوقشت خطط ماكرون مساء الخميس خلال مأدبة عشاء غير رسمية بين القادة الأوروبيين. وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس تأييدها رؤية الرئيس الفرنسي وأعطت دفعا للحلف الفرنسي الألماني الذي لا بد من تعزيزه من أجل تمرير الإصلاحات.

ومن بين الدول التي تثير لديها طموحات فرنسا القلق، ردت بولندا على رؤية ماكرون "أوروبا ذات سرعات متعددة". وقالت رئيسة وزرائها بياتا زيدلو إن "تقسيم أوروبا إلى مجموعات ذات سرعات متفاوتة ونواد صغيرة وكبيرة هو ببساطة خطأ".

وشاركت تيريزا ماي في العشاء، بينما لم توجه دعوة إلى المملكة المتحدة للمشاركة في اللقاءات السابقة غير الرسمية حول مستقبل الاتحاد الأوروبي.

ومن المواضيع التي طرحت على جدول أعمال القمة الجمعة أمن الإنترنت والتبادل الحر للبيانات، وهي مواضيع تعتبر من الأولويات الأوروبية برأي إستونيا.

 

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 29/09/2017

  • أزمة الهجرة

    مجلس أوروبا ينتقد الظروف "غير المقبولة" لاحتجاز المهاجرين في اليونان

    للمزيد

  • الاتحاد الأوروبي

    ماكرون يعرض مقترحاته "لإصلاح" الاتحاد الأوروبي

    للمزيد

  • فرنسا

    فرنسا: البرلمان يستأنف مناقشة مشروع قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل

    للمزيد

تعليق