تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

حسابات انتخابية وراء زيارة بوتين لسوريا

للمزيد

رياضة 24

كأس العالم روسيا 2018.. ما محل المنتخبات العربية في الاستعدادات للعرس العالمي؟

للمزيد

رياضة 24

قرعة دوري ال16 في دوري أبطال أوروبا.. ملوك مدريد في مواجهة أمراء باريس.. لمن الغلبة؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ترامب وجه "طعنة قاتلة" لحلفائه العرب

للمزيد

موضة

تقلبات المناخ السياسي في العالم تنعكس على موضة الرجال

للمزيد

محاور

محاور مع فادي قمير: الدبلوماسية المائية ومستقبل حوض النيل؟

للمزيد

ضيف الاقتصاد

لبنان.. ما دور المصرف المركزي في مواجهة الأزمات السياسية وضمان استقرار الليرة؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

مصر- مؤتمر كوميسا.. التجارة والاستثمار في مصر وأفريقيا

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

مصر- مؤتمر كوميسا.. فرص الاستثمار في القارة السمراء

للمزيد

أمريكا

الأزمة النووية: تيلرسون يزور الصين لزيادة الضغط الاقتصادي على كوريا الشمالية

© أ ف ب | وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

نص فرانس 24

آخر تحديث : 30/09/2017

يعقد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون محادثات على مستوى عال في الصين، السبت، لإقناع بكين بممارسة المزيد من الضغط الاقتصادي على كوريا الشمالية من أجل إجبارها على التراجع عن برامجها النووية والصاروخية. ومن المرتقب أن يزور دونالد ترامب بكين الشهر القادم في إطار جولة آسيوية تشمل اليابان وكوريا الجنوبية.

وصل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى بكين السبت، للبحث في أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية والتحضير لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المرتقبة إلى الصين.

ومن المقرر أن يلتقي تيلرسون الرئيس شي جينبيغ بعد محادثات مع مستشار الدولة يانغ جيشي ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، قبل الزيارة التي سيجريها ترامب في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتأتي الزيارة وسط تحسن العلاقات بين الدولتين بعد أشهر من التوتر حول كيفية التعاطي مع استفزازات الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أونغ النووية.

وكثيرا ما حض ترامب الرئيس الصيني على ممارسة مزيد من الضغط الاقتصادي على بيونغ يانغ، لإقناع النظام الانعزالي بالتخلي عن برنامجه النووي.

وردت الصين، الحليف التجاري الأهم لكوريا الشمالية، بتأييد مجموعة جديدة من العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ.

من جانبها، تصر الصين على أن العقوبات يجب أن تترافق مع جهود لتنظيم محادثات سلام. لكن ترامب وكيم تبادلا الكثير من الإهانات الشخصية، ما أثار المخاوف من تفاقم الأزمة لتشعل نزاعا.

وقالت سوزان ثورنتون، الوزيرة المساعدة لشؤون شرق آسيا أمام مشرعين أمريكيين مشككين قبيل زيارة تيلرسون، إن الصين تبدو موافقة على خطة الضغط على بيونغ يانغ.

وأضافت: "لاحظنا مؤخرا السلطات الصينية تتخذ إجراءات إضافية"، في إشارة إلى الضوابط الجديدة على التجارة والموارد المالية عبر الحدود، عصب الاقتصاد الكوري الشمالي.

تحديات كبيرة أمام تيلرسون

ويقول مسؤولون أمريكيون إن بكين تبدو مستعدة على نحو متزايد لقطع العلاقات مع اقتصاد كوريا الشمالية، من خلال إقرار عقوبات الأمم المتحدة.

ولكن من أجل النجاح في الوصول إلى أي نوع من الحلول الدبلوماسية، سيتعين على تيلرسون التغلب على بعض الافتراضات الأمريكية الأساسية بشأن كوريا الشمالية والصين.

وأولها، سيكون جعل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ينظر إلى الأسلحة النووية على أنها مغرم وليس قوة. ولا تعتقد أوساط المخابرات الأمريكية أن كيم سيكون مستعدا على الأرجح للتخلي عن برامجه للأسلحة. وقال السناتور بوب كروكر خلال جلسة في مجلس الشيوخ الخميس، إن كيم يعتبر الصواريخ البالستية العابرة للقارات المزودة برؤوس نووية "وسيلته للبقاء".

وثاني التحديات الكبيرة بالنسبة لتيلرسون، سيكون إقناع الصين بفرض عقوبات اقتصادية على كوريا الشمالية تكون صارمة جدا بحيث تجعل كيم يتشكك في مستقبله في حالة استمرارها. ويقول مسؤولون أمريكيون شريطة عدم نشر أسمائهم إنهم يعتقدون أن الأولوية بالنسبة للصين هي استقرار شبه الجزيرة الكورية، لأن أي انهيار سياسي سيؤدي بشكل شبه مؤكد إلى تدفق موجات من اللاجئين إلى شمال شرق الصين.

وأمرت الصين الخميس بإغلاق الشركات الكورية الشمالية على أراضيها، بحلول كانون الثاني/يناير المقبل.

وجاء إعلان الصين بعد أيام على تأكيد بكين أنها ستضع حدا أعلى لصادراتها من منتجات النفط المكرر إلى كوريا الشمالية اعتبارا من الأول من تشرين الأول/أكتوبر، وستحظر استيراد النسيج من جارتها.

وتأتي التدابير الصينية تنفيذا لعقوبات فرضتها الأمم المتحدة في وقت سابق في أيلول/سبتمبر، ردا على قيام كوريا الشمالية بتفجير قنبلة نووية هي الأقوى، تسببت في زلزال شعر به السكان عبر الحدود في الصين.

وستكون زيارة ترامب في تشرين الثاني/نوفمبر في إطار جولة تشمل حليفيه الإقليميين اليابان وكوريا الجنوبية.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

نشرت في : 30/09/2017

  • الأزمة الكورية

    واشنطن تطالب بتشديد العقوبات ضد بيونغ يانغ وتلغي سقف القدرة الصاروخية لسيول

    للمزيد

  • فرنسا - كوريا الشمالية

    ماكرون يتفق مع ترامب وآبي على ضرورة زيادة العقوبات على كوريا الشمالية

    للمزيد

  • الأزمة الكورية

    غوتيريس يعتبر الأزمة الكورية "الأخطر منذ سنوات" وميركل تقترح مفاوضات لإنهائها

    للمزيد

تعليق