تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

رياضة 24

سوق الانتقالات.. باريس سان جرمان يدفع الفاتورة الأعلى أوروبيا في الميركاتو 2017

للمزيد

رياضة 24

كأس العالم 2018.. المنتخبات العربية أمام تحد حقيقي في المونديال الروسي

للمزيد

حوار

والد الناشط المغربي الزفزافي: لم آت لأوروبا استقواء وإنما لاستجداء إطلاق سراح أبنائنا

للمزيد

ضيف اليوم

تونس.. الذكرى السابعة لثورة الياسمين

للمزيد

ريبورتاج

سوق البخارية في الأردن.. عبق الماضي وأصالة الحاضر

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

الموقف التركي وسر التحرك المصري بشأن القدس؟

للمزيد

ريبورتاج

مالي.. شلل السياحة في تمبكتو بسبب التهديدات الإرهابية

للمزيد

مراسلون

جنوب السودان: البلد المشؤوم

للمزيد

ريبورتاج

مصنع للأجبان الفرنسية في الصين

للمزيد

قائد شرطة كاتالونيا يمثل امام القضاء وتصاعد التوتر بين مدريد وبرشلونة

مدريد (أ ف ب) - استمع القضاء الاسباني الجمعة الى قادة أبرز الحركات الاستقلالية الكاتالونية وقائد شرطة المنطقة في جلسة انتهت بدون توقيفهم، وذلك قبل ثلاثة ايام من موعد حددته كاتالونيا لاعلان استقلال احادي الجانب يثير قلق اوروبا.

وقالت ناطقة باسم المحكمة الوطنية التي مثل امامها قائد الشرطة وزعيما الحركتين الانفصاليتين الرئيسيتين في المنطقة ان القضاة لم يفرضوا اي اجراء لمراقبة قضائية.

وكان قائد شرطة كاتالونيا جوزب لويس ترابيرو وصل صباح الجمعة الى مقر المحكمة الوطنية في مدريد المتخصصة في قضايا الامن القومي، بدون ان يدلي باي تعليق.

وهو ملاحق بتهمة العصيان مثل زعيمي المنظمتين الانفصاليتين الرئيسيتين اللتين تتمتعان بنفوذ كبير في المنطقة جوردي كوشارت من حركة "اومنيوم كولتورال"، وجوردي سانشيز العضو في الجمعية الوطنية الكاتالونية (البرلمان).

وقال سامشيز ان مجموعته لا تعترف "باهلية هذه المحكمة" وانه "لم يرتكب اي جنحة.

كما استمعت المحكمة الى مساعدة قائد الشرطة تيريزا لابلانا الملاحقة ايضا، لكن عبر الفيديو.

وبالتأكيد سيؤدي قرار المحكمة عدم توقيف المتهمين الى تجنب اضطرابات جديدة في كاتالونيا، بينما يسود توتر شديد بين مدريد وبرشلونة الغارقتين في أخطر أزمة سياسية تشهدها اسبانيا منذ عودة الديموقراطية اليها في 1977.

وتسبب الازمة انقساما في كاتالونيا نفسها حيث يعيش 16 بالمئة من الاسبان، بينما نصف السكان لا يؤيدون الانفصال، حسب استطلاعات الرأي.

وتثير الاضطرابات في المنطقة التي تعادل مساحتها مساحة بلجيكا، قلق اوروبا ايضا.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي الاسبق مانويل فالس الذي يتحدر من برشلونة لقناة "بي اف ام تي في" ان "تفكيك اسبانيا (...) يعني تفكيك اوروبا. واذا فتحنا +علبة باندورا+ هذه، ستكون بلاد الباسك غدا، وبعدها منطقة الباسك الفرنسية، وبعدها شمال ايطاليا، وبعد ذلك الحرب".

وينوي الانفصاليون الكاتالونيون اعلان الاستقلال الاثنين بعد نشر النتائج النهائية لاستفتاء حول تقرير المصير نظم الاحد ويقولون انهم فازوا فيه بحوالى تسعين بالمئة من الاصوات ونسبة مشاركة بلغت 42,3 بالمئة.

وجاء استدعاء قائد الشرطة للمثول امام القضاء بعد اضطرابات رافقت عمليات التوقيف في كاتالونيا في 20 و21 ايلول/سبتمبر. وقام متظاهرون شجعتهم المنظمتان الانفصاليتان حينذاك باحتجاز عدد من عناصر الحرس المدني في مبناهم لساعات والحقوا اضرارا بسياراتهم.

وكانت تلك المؤشرات الاولى للتوتر في كاتالونيا حيث تكثفت التظاهرات ضد قوات الامن بعد اعمال عنف رافقت التصويت عندما حاول عناصر من الشرطة تعطيل الاستفتاء في حوالى مئة مركز للتصويت.

وقامت الشرطة بضرب ناشطين شكلوا حاجزا لمنع مرور عناصرها، وجرتهم من شعرهم وقامت بركلهم، كما استخدمت الرصاص المطاطي في مواجهتهم.

وتأتي جلسة المحكمة بينما يتعزز الضغط السياسي بلا توقف على السلطة التنفيذية الكاتالونية.

وتبدو الازمة حاليا في طريق مسدود حاليا مع استبعاد حكومة المحافظ ماريانو راخوي اي امكانية وساطة.

- لا "للرقابة" -

ومنذ بداية الازمة الحالية، تحرك القضاء بحزم ضد الاستقلاليين. فقد منعت المحكمة الدستورية التصويت قبل إجرائه الاحد، وعلقت الخميس دورة يفترض ان يعقدها البرلمان الكاتالوني الاثنين ويصدر خلالها على الارجح اعلان استقلال احادي الجانب.

لكن مثلما تجاهلت السلطة التنفيذية في كاتالونيا حظر الاستفتاء وقررت تنظيمه، على الرغم من عدم توافر المعايير الضامنة ليكون نظاميا (مثل تشكيل لجنة انتخابية والاقتراع السري...)، قالت رئيسة برلمان كاتالونيا كارمي فوركاديل ان الدورة ستعقد الاثنين.

وبعدما وصفت قرار المحكمة الدستورية "بالبالغ الخطورة" والمخالف "لحرية التعبير"، قالت فوركاديل ان البرلمان الذي يهيمن عليه الانفصاليون لن يقبل "الرقابة".

وأرجأ الرئيس الانفصالي لكاتالونيا كارليس بودجيمون الى الثلاثاء الكلمة التي كان يفترض ان يلقيها الاثنين في البرلمان ويتحدث فيها عن نتائج الاستفتاء على الانفصال.

وجاء في بيان نشره بعد قرار المحكمة تعليق جلسة البرلمان "الرئيس بودجيمون يطلب التحدث الثلاثاء امام البرلمان لاستعراض الوضع السياسي الحالي".

وطالت ارتدادات الازمة السياسية القطاع الاقتصادي، اذ يفترض ان يعقد كايجابنك، أكبر مصرف في كاتالونيا والثالث في اسبانيا، جلسة استثنائية لمجلس ادارته ليقرر ما اذا كان سينقل مقره الاجتماعي الى خارج المنطقة التي تشهد ازمة.

وكان "بانكو ساباديل" ثاني مصرف في كاتالونيا والخامس في اسبانيا يعلن نقل مقره الى اليكانتي في جنوب شرق البلاد بعد تراجع اسهمه في البورصة.

- خطر خروج من منطقة اليورو -

وتخشى المصارف عواقب خروج محتمل لكاتالونيا من منطقة اليورو اذا اعلنت استقلالها.

من جهة اخرى، شهدت برشلونة التي تعد المحرك الاقتصادي والقطب السياحي الرئيسي لكاتالونيا، المنطقة التي استقبلت 17 مليون زائر في 2016، انخفاضا هائلا في حجوزات الفنادق، حسبما ذكرت النقابة المحلية لهذا القطاع.

ويفترض ان يعقد ماريانو راخوي اجتماعا لحكومته الجمعة لدراسة اجراءات جديدة ممكنة. وبين الخيارات تعليق الحكم الذاتي الذي تتمتع به كاتالونيا، وهو اجراء لا تستبعده الحكومة المركزية وتطالب به اصوات متزايدة في اسبانيا.

لكن قرارا بتعليق الحكم الذاتي سيؤجج التوتر وقد يؤدي الى دوامة عنف.

بور-دو/اا/رض

سيعلن خلالها اعلن عنها

© 2017 AFP