تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

لبنان: ماذا سيفعل الحريري بعد باريس؟

للمزيد

حدث اليوم

لبنان : باريس تستقبل وبيروت تنتظر

للمزيد

موضة

دبي وجهة عالمية جديدة في عالم الموضة وعروض الأزياء

للمزيد

مراسلون

الحج المحفوف بالمخاطر

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قمة المناخ كوب23.. تعثر واضح في سير المفاوضات بشأن تمويل مشاريع الحد من التغيرات المناخية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

المغرب.. رئيس الوزراء الفرنسي يزور المغرب والهدف أفريقيا

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون و"التوازن الصعب" بين إيران والسعودية؟

للمزيد

تكنوفيليا

ما أهمية إطلاق الدول لأقمار صناعية خاصة بها؟

للمزيد

الدوريات

الجزائر.. "البلد الأكثر غموضا في العالم"

للمزيد

ثقافة

"جنس وأكاذيب": ليلى سليماني ترافع لمنح النساء المغربيات حريتهن الجنسية

© أ ف ب

نص أود مازو

آخر تحديث : 07/11/2017

في كتابها "جنس وأكاذيب" الصادر مؤخرا عن دار "غاليمار" الفرنسية والمرشح لجائزة "رونودو" المرموقة، تثير الروائية المغربية-الفرنسية ليلى سليماني من خلال شهادات، التناقض السائد بين واقع النساء المغربيات وما تسميه نفاق المجتمع المغربي الذي يبدي حساسية لكل ما يرتبط بالحرية الجنسية.

في كتابها الأخير "جنس وأكاذيب"، الصادر عن دار "غاليمار" والمرشح لجائزة "رونودو" الفرنسية المرموقة، رصدت الكاتبة المغربية-الفرنسية ليلى سليماني شهادات نساء مغربيات يتمسكن بحريتهن الجنسية في مجتمع يعاقب أي علاقة جنسية خارج منظومة الزواج. مجتمع يعي أهمية بالغة للعذرية ويحتل في الوقت ذاته أحد المراكز الأولى في سوق الأفلام الإباحية.

"جنس وأكاذيب" ليس دراسة سوسيولوجية ولا تحقيق صحفي، ولكن ليلى سليماني أرادت "رصد وإيصال كلمات صريحة وعميقة ناجمة عن قصص أثارت لديها مزيجا من الغضب والإثارة والانفعال". هذه الكلمات تعود إلى مليكة ونور وفاتي وجميلة، وغيرهن من النساء اللاتي يرسمن صورة عن رياء اجتماعي واسع يعقد العلاقات بين الرجال والنساء، ويولد أشكالا مختلفة من العنف والمعاناة والإحباط.

تغريدة حول كتاب ليلى سليماني "جنس وأكاذيب"

هذه القصص الخاصة والحميمية غالبا ما تكشف عن مآسي النساء المغربيات، مثل "هذه المرأة الأنيقة التي تبدو في الثلاثين من العمر، وهي من أغادير" (جنوبي غرب المملكة المغربية) والتي تروي كيف تعرضت للتحرش من أحد أقاربها عندما كانت في سن الخامسة. وهي تعرب في الوقت ذاته عن رغبتها في التمتع بحريتها الجنسية".

وأسرّت هذه المرأة: "قررت يوما أن أكون رجلا، وقلت لنفسي: سأذهب إلى ملهى ليلي وأختار رجلا لإقامة علاقة جنسية معه، ففعلتها وكان ذلك رائعا". وأضافت: "كنت بحاجة لذلك".

للمزيد..  الإجهاض: عمليات بالجملة رغم التجريم والتحريم

ورصدت ليلى سليماني شهادة طبيبة عزباء في الأربعين من عمرها والتي تحدثت عن قيامها بعملية إجهاض، وهي ممنوعة في المغرب سوى في حالة اغتصاب أو تشوه أو زنا المحارم.

أيضا شهادة منى التي تروي مثليتها الجنسية التي يعاقب عليها القانون المغربي بالسجن من ستة أشهر لغاية ثلاث سنوات (المادة 489 من قانون الجنايات). وتقول منى: "أعرف نساء مثليات يعانين من وضعهن على الرغم من أنهن يتحملن انعكاسات خيارهن، وهن يعشن في الكذب".

."جنس وأكاذيب" الصادر عن دار النشر "غاليمار

"عذراء.. أم عاهرة؟"

واستشهدت الروائية بعدد كبير من الأدباء والأخصائيين في الطب النفسي والصحافيين الذي حققوا في الموضوع، وذلك لغرض واحد هو التنديد بتصرفات مجتمع لا يترك أمام المرأة سوى خيارين اثنين: إما أن تكون زوجة إما أن تبقى عذراء. ولا مجال لغير ذلك على الإطلاق.

وأمام العدد المرتفع لعمليات الإجهاض السرية التي تجري في المغرب (نحو 600 عملية يوميا)، ومن جهة أخرى ارتفاع الاعتداءات الجنسية، كالاغتصاب، لا يمكن صرف النظر عن البعد السياسي لكتاب ليلى سليماني، والذي صدر أيضا في المملكة المغربية. وهذا لسببين أساسيين.

السبب الأول هو أن الدولة هي التي تحدد وتضبط الحرية الجنسية، ما يجعل الروائية تقول: "لا يمكن لامرأة يخضع جسدها لمراقبة اجتماعية رهيبة أن تؤدي دورها كمواطنة.. إما الصمت وإما الكفارة، وكأن وجودها كعضو في المجتمع غير معترف به.

والسبب الثاني هو أن حق النساء في التمتع بجسدهن وحياتهن الجنسية مرتبط بقضية المساواة بين الرجل والمرأة. وتقول سليماني في هذا الشأن: "قضية الجنس سمحت في مختلف الحضارات على وجه الأرض للرجال فرض سيطرتهم على النساء، وبالتالي فإن الدفاع عن الحقوق الجنسية يعني الدفاع عن حقوق المرأة".

"هن مستقبل المغرب"

وترى ليلى سليماني، الحائزة جائزة "غونكور" الفرنسية المرموقة في 2016 عن روايتها "أغنية هادئة"، أن "النساء بحاجة إلى فرض وجودهن في مجتمع يطغى عليه التفكير الديني والنظام الأبوي". ولكنها ترفض الخوض في أي جدل تافه بشأن الدين الإسلامي، فهي تؤكد: "كفانا ربطا بين الإسلام والقيم العالمية، بين الإسلام والمساواة بين الجنسين، بين الإسلام والجنس". وتضيف: "يمكن النظر إلى الديانة الإسلامية على أساس ما أتاحت من تحرر (للمرأة) وأخلاق وانفتاح على الآخر".

كتاب "جنس وأكاذيب" هو في النهاية سلاح في خدمة المرأة المغربية. ولا تشك سليماني في أن المغربيات "مستقبل بلدهن. فهن يرغبن في العيش من خلال نهج لا يفرضه عليهن أحد، بل يقمن برسمه بأيديهن".

 

نص: أود مازو، اقتباس: علاوة مزياني

نشرت في : 09/10/2017

  • فرنسا - جائزة "غونكور"

    الكاتبة الفرنسية المغربية ليلى سليماني من "حديقة الغول" إلى جائزة "غونكور"

    للمزيد

  • جائزة "غونكور"

    فرنسا: الكاتبة الفرنسية المغربية ليلى سليماني تفوز "بالغونكور" أرفع جائزة أدبية

    للمزيد

  • أدب

    الأكاديمية الفرنسية تمنح الجائزة الكبرى للرواية لكاتبين من تونس والجزائر

    للمزيد

تعليق