تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

هل اقتربت ساعة الحرب بين اسرائيل و إيران؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل يواجه السودان خطر الإفلاس؟

للمزيد

أسبوع في العالم

الحرب في سوريا - أسبوع على الضربات الغربية : توتر دبلوماسي ومهمة المحققين مجمدة

للمزيد

حدث اليوم

قطاع غزة - مسيرة "العودة الكبرى" : جمعة رابعة من الاحتجاجات وإسرائيل تهدد حماس

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا-إصلاحات.. حصيلة العام الأول من ولاية ماكرون الرئاسية

للمزيد

مراسلون

جلود الحمير: مجزرة من أجل دواء وهمي

للمزيد

ريبورتاج

الهند تطلق أكبر برنامج رعاية صحية حكومي في العالم

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا.. البرلمانيون يناقشون مشروع قانون اللجوء والهجرة

للمزيد

ريبورتاج

المغرب.. المهرجان الدولي للرحل يطفئ شمعته الخامسة عشرة

للمزيد

أفريقيا

مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى الصحراء الغربية يزور المغرب قبل الجزائر وموريتانيا

© أ ف ب/ أرشيف | الرئيس الألماني السابق هورست كولر في صورة ملتقطة في 10 كانون الثاني/يناير 2017

نص فرانس 24

آخر تحديث : 17/10/2017

بعد سنوات من الجمود، بدأ المبعوث الجديد للأمم المتحدة للصحراء الغربية هورست كولر، الاثنين في الرباط أول جولة له على المنطقة سعيا لتفعيل هذا الملف الشائك وإحياء الوساطة بين المغرب وجبهة بوليساريو. وستقوده جولته أيضا إلى الجزائر وموريتانيا، قبل أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن في نيويورك.

بدأ المبعوث الجديد للأمم المتحدة للصحراء الغربية، الرئيس الألماني السابق هورست كولر، الاثنين في الرباط أول جولة له على المنطقة سعيا لإحياء الوساطة بين المغرب وجبهة بوليساريو.

وأجرى كولر الذي عينه في آب/أغسطس الماضي الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، محادثات مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة. وستقوده جولته أيضا إلى الجزائر وموريتانيا، قبل أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن في نيويورك.

وتقول جبهة البوليساريو إن كولر سيزور تندوف، في أقصى جنوب غرب الجزائر، حيث يعيش في مخيمات 100 إلى 200 ألف لاجىء كما تقول المصادر. ومن المقرر أن يلتقي كولر خلال زيارته الأربعاء والخميس سكان هذه المخيمات ويجري محادثات مغلقة مع المسؤولين عن الجبهة، كما تقول المندوبية الصحراوية في الجزائر العاصمة.

للمزيد: انسحاب المغرب من الكركرات "ذر للرماد في الأعين" (بوليساريو)

ومرت الاثنين اثنان وأربعون عاما على إعلان الملك الحسن الثاني عن "المسيرة الخضراء" في 16 تشرين الأول/أكتوبر 1975 التي "أسفرت عن تحرير ولايات الجنوب".

ومنذ ذلك الحين، يسيطر المغرب على قسم كبير من هذه المستعمرة الإسبانية السابقة التي تغطي منطقة صحراوية شاسعة تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع. وتطالب البوليساريو، المدعومة من الجزائر، والتي أعلنت قيام جمهورية عربية ديمقراطية، باستفتاء لتقرير المصير.

ومنذ 2007، تقترح الرباط منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت سيادتها من أجل التوصل إلى حل للأزمة.

وبعد سنوات من الجمود، مدد مجلس الأمن حتى نهاية نيسان/أبريل 2018 مهمة قوات الأمم المتحدة (مينورسو) المكلفة خصوصا بالإشراف على وقف إطلاق النار الموقع في 1991.

وتأتي مهمة المبعوث الجديد في إطار من التساؤلات حول الرهانات الأمنية المستمرة في الشريط الساحلي-الصحراوي الذي شهد هجمات شنها جهاديون. وتشدد الرباط على ضرورة تجنب أي شكل من أشكال البلقنة.

والفصل الأخير من التوترات بين المغرب والبوليساريو يعود إلى 2016 حول منطقة مختلف عليها على الحدود مع موريتانيا، على محور إستراتيجي يقود إلى إفريقيا جنوب الصحراء.

والصحراء الغربية الواقعة على الساحل الأطلسي، هي المنطقة الوحيدة في القارة الإفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار. وأقيم في الثمانينات "جدار دفاعي" كما تسميه السلطات المغربية يبلغ طوله 2700 كلم. ويقسم المستعمرة السابقة من الشمال إلى الجنوب.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 17/10/2017

  • الصحراء الغربية

    الجزائر تصف قرار مجلس الأمن حول الصحراء الغربية بأنه "نجاح دبلوماسي للقضية الصحراوية"

    للمزيد

  • الصحراء الغربية

    الأمم المتحدة تستأنف محادثات السلام حول الصحراء الغربية بعد انسحاب البوليساريو

    للمزيد

  • الصحراء الغربية

    وزارة الخارجية المغربية ترحب بتقرير غوتيريس حول الصحراء الغربية

    للمزيد

تعليق