تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

مونديال 2018 - فرنسا: صيف على وقع الأفراح والاحتفالات

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - الجولان: من يضمن الحزام الأمني؟

للمزيد

موضة

كيف تدخل التكنولوجيا في صناعة الأزياء؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا: هل ينتعش النمو الاقتصادي بعد الفوز بكأس العالم لكرة القدم؟

للمزيد

هي الحدث

"لحظات امرأة": استعراض راقص في خدمة قضاياها

للمزيد

ضيف اليوم

قرب انتهاء معاهدة "ستارت" للحد من انتشار الأسلحة.. هل يشهد العالم سباقا جديدا نحو التسلح؟

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا: "كنز بنغازي".. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من المصرف التجاري الوطني

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا: محمد الأمين.. أحد أشهر المدونين الشباب يخوض غمار الانتخابات بوجه القوى التقليدية

للمزيد

مصمم الأزياء المغربي نور الدين أمير.. إسم عربي جديد يضاف لأسبوع الأزياء الراقية في باريس

للمزيد

فرنسا

أكثر من 240 جهاديا عادوا إلى الأراضي الفرنسية منذ 2012.. نصفهم في السجون

© أ ف ب/أرشيف | جهادي فرنسي عائد من سوريا أوقفته السلطات الفرنسية

نص فرانس 24

آخر تحديث : 27/10/2017

أعلن وزير الداخلية الفرنسي الخميس أن أكثر من 240 شخصا كانوا يقاتلون في سوريا والعراق عادوا إلى الأراضي الفرنسية منذ 2012، غالبيتهم يقبع في السجون حاليا. وقال جيرار كولومب أمام مجلس الشيوخ إن 700 شخص (بينهم 300 امرأة) لا يزالون هناك، مع نحو 400 طفل، مؤكدا أن الاتفاقات الموقعة بين فرنسا وتركيا تسمح لباريس بمراقبة هؤلاء العائدين الذين يشكلون خطرا محتملا لتنفيذ اعتداءات في فرنسا.

خلال جلسة أمام مجلس الشيوخ الفرنسي، أعلن وزير الداخلية جيرار كولومب الخميس أن أكثر من 240 شخصا عادوا من مناطق القتال في سوريا والعراق منذ 2012، غالبيتهم مسجونون.

وفي رده على سؤال للنائبة الوسطية ناتالي غوليه، التي اعتبرت أن عودة المقاتلين من سوريا والعراق الى أوروبا "تشكل سبب قلق على المدى القصير والمتوسط والبعيد"، قال كولومب مؤكدا أن "فرنسا تتكفل هذه المشكلة بشكل كامل اليوم".

وأشار إلى أن الاتفاقات الموقعة بين فرنسا وتركيا لضبط تدفق المهاجرين تسمح لباريس بأن "تراقب عن كثب هؤلاء الذين يعودون من ساحات القتال في سوريا والعراق"، والذين يمكن أن يرتكبوا اعتداءات في فرنسا.

للمزيد: الحكومة الفرنسية تطلق مخططا لإدماج أبناء الجهاديين العائدين إلى أراضيها

وقال أن "أكثر من 240 شخصا بالإضافة إلى أكثر من 50 قاصرا، غالبيتهم لا تتعدى أعمارهم 12 عاما، "عادوا منذ 2012 إلى الأراضي الفرنسية".

وأضاف أنه منذ 2015، تبقي السلطات تحت المراقبة بانتظام النساء والرجال العائدين بالإضافة إلى "بعض المقاتلين القاصرين"، فيما يقبع "أكثر من 130 شخصا من بينهم في السجن حاليا". أما الباقون فهم "موضع ملاحقة إدارية" (جهاز الاستخبارات) أو "قضائية".

وفي حزيران/يونيو، أفاد القضاء الفرنسي عن مقتل 300 من أصل ألف فرنسي توجهوا إلى المنطقة الخاضعة لسيطرة الجهاديين في العراق وسوريا، فيما لا يزال 700 شخص (بينهم 300 امرأة) هناك، مع نحو 400 طفل.

وخسر تنظيم "الدولة الإسلامية" عددا كبيرا من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 27/10/2017

  • الدول السبع الكبرى

    وزراء داخلية مجموعة السبع يناقشون تحديات عودة المقاتلين الأجانب والإرهاب على الإنترنت

    للمزيد

  • إيطاليا

    فيديو: مدينة أبريليا الإيطالية نقطة عبور لجهاديين نفذوا اعتداءات في أوروبا

    للمزيد

  • فرنسا

    السجن ست سنوات لفرنسية زارت زوجها الجهادي مرتين في سوريا

    للمزيد

تعليق