تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

تركيا تفتح جبهة جديدة في الحرب السورية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

أنفلونزا الطيور تهدد السعودية بكارثة اقتصادية

للمزيد

ريبورتاج

مدينة هاكاري التركية.. من مسرح لمعارك مع مسلحين أكراد إلى مركز للتزلج

للمزيد

محاور

محاور مع نضال قسوم: الانسجام بين الإسلام والعلم الحديث؟

للمزيد

ضيف ومسيرة

المعماري الأردني طارق الخياط: مسؤوليتي هي الحفاظ على ذكرى زها حديد ج2

للمزيد

ضيف ومسيرة

المعماري الأردني طارق الخياط: حلم الطفولة كان زها حديد

للمزيد

ضيف الاقتصاد

الأردن.. ما هي الآثار الاقتصادية للزيادات الضريبية؟

للمزيد

النقاش

المغرب.. ماذا بعد تعويم الدرهم في المملكة؟

للمزيد

موضة

البيت الأبيض: كيف نسقت ميلانيا ترامب أزياءها لتليق بمنصب السيدة الأولى؟

للمزيد

الشرق الأوسط

بالسيارات الطائرة و"الهولوغرام"... الرياض تبهر المستثمرين في "مبادرة مستقبل الاستثمار"

© أ ف ب | مشاركون يتفرجون على لقطات تروج لمشروع السعودية على البحر الأحمر خلال قمة "مبادرة مستقبل الاستثمار" في الرياض

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/10/2017

استطاعت السعودية إبهار ضيوفها خلال مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار"، الذي استضافته الرياض بين 24 و26 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، عبر استخدامها تقنيات حديثة، مثل مجسمات "هولوغرام" وسيارات أجرة طائرة. ولكن الخطط الطموحة التي عرضتها المملكة أثارت العديد من التساؤلات حول واقعيتها والقدرة على تنفيذها في وقت تواجه فيه الرياض عجزا في ميزانيتها جراء انخفاض أسعار النفط.

خلال مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار"، الذي استضافته العاصمة السعودية بين 24 و26 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، أذهلت الرياض المستثمرين بخطط مشاريعها المعتمدة على التكنولوجيا المتطورة، حيث عرضت تقنيات حديثة مثل مجسم أسد ثلاثي الأبعاد بتقنية "هولوغرام" وروبوتات ناطقة وسيارات أجرة طائرة.

وبالرغم من الخطط الطموحة التي عرضتها الرياض، والمتمثلة في مدينة "نيوم" التي وصفها البعض بـ"سيليكون فالي" على المستوى الإقليمي، إلا أن المشككين يطرحون تساؤلات بشأن مدى واقعيتها في حقبة تشهد انخفاضا في أسعار النفط.

تساؤلات حول قدرة السعودية على تنفيذ المشروعات

وأفادت مجموعة "يوراسيا غروب" للاستشارات أن "المبادرة طموحة أكثر مما يجب وتنطوي على مخاطر هائلة لجهة التنفيذ ولن تساعد على التعامل بشكل فاعل مع تحديات التوظيف". وأضافت أن "عرض السعودية المستمر مبادرات وخططا استثمارية جديدة (...) يعطي انطباعا بوجود ديناميكية. ولكن الحكومة ليست لديها القدرة على تنفيذ عدة برامج طموحة في الوقت نفسه".

وقد تمثل المشاريع غير المسبوقة لجهة حجمها ومدى طموحها أعباء تمويلية في وقت تواجه الحكومة عجزا كبيرا في ميزانيتها فيما توقف تقريبا النمو في اقتصاد المملكة غير النفطي.

وأكد آلان لوي من "أميريكان بزنس غروب" أو (مجموعة الأعمال الأمريكية) في الرياض أن الصورة المستقبلية "ضبابية". وقال "لم نر شيئا كهذا من قبل. علينا الانتظار لرؤية" إلى أين ستؤول المشاريع.

كما أشارت شركة "كابيتال إيكونوميكس" للأبحاث إلى "ضعف" قدرة المملكة على تنفيذ مشاريع كبيرة الحجم من هذا النوع. وذكرت بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية قرب جدة التي كان يفترض أن تنافس دبي كمركز تجاري إلا أن المشروع تأجل عدة مرات.

غير أن المدافعين عن هذه المشاريع يؤكدون أن الوضع مختلف هذه المرة حيث يشرف ولي العهد محمد بن سلمان الشاب الإصلاحي، الذي بات يمتلك نفوذا واسعا، مباشرة على المشاريع. وقال الأمير محمد إن القطاع الخاص سيصوغ الإطار التنظيمي لمدينة "نيوم" للتشجيع على الاستثمار، على خلاف مشاريع سابقة لطالما غرقت في البيروقراطية.

مدينة "أكثر تحررا"

وبعيدا عن مجال التكنولوجيا، استطاعت الرياض إبهار ضيوف المؤتمر على صعيد آخر، وهو التوجه الليبرالي الجديد الذي بدا واضحا في الفيديو الترويجي لمشروع "نيوم"، حيث ظهرت النساء يركضن بملابس رياضية تكشف بطونهن ويعملن إلى جانب الرجال في مختبرات، في صورة مناقضة للوضع الحالي حيث يفرض على النساء ارتداء العباءات ويحظر عليهن مخالطة الرجال.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 29/10/2017

  • السعودية

    مدينة "نيوم"... أضخم مشروع سعودي يمتد بين ثلاث دول

    للمزيد

  • السعودية

    ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يتعهد بإعادة "إسلام وسطي معتدل" إلى المملكة

    للمزيد

  • السعودية

    السعوديات متفائلات بتغيير أوضاعهن بعد السماح لهن بقيادة السيارات

    للمزيد

تعليق