تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

لبنان: ماذا سيفعل الحريري بعد باريس؟

للمزيد

حدث اليوم

لبنان : باريس تستقبل وبيروت تنتظر

للمزيد

موضة

دبي وجهة عالمية جديدة في عالم الموضة وعروض الأزياء

للمزيد

مراسلون

الحج المحفوف بالمخاطر

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قمة المناخ كوب23.. تعثر واضح في سير المفاوضات بشأن تمويل مشاريع الحد من التغيرات المناخية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

المغرب.. رئيس الوزراء الفرنسي يزور المغرب والهدف أفريقيا

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون و"التوازن الصعب" بين إيران والسعودية؟

للمزيد

تكنوفيليا

ما أهمية إطلاق الدول لأقمار صناعية خاصة بها؟

للمزيد

الدوريات

الجزائر.. "البلد الأكثر غموضا في العالم"

للمزيد

رياضة

الدوري الإسباني: ريال مدريد يعود من كاتالونيا بهزيمته الثانية في الموسم الحالي

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 30/10/2017

مني ريال مدريد بهزيمة قاسية أمام الفريق المتواضع خيرونا الذي فاز بهدفين لواحد في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. واكتسى فوز الفريق الكاتالوني خيرونا على ريال مدريد، الذي يمثل السلطة المركزية، بعدا رمزيا في ظل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

رجع ريال مدريد، حامل اللقب الذي يمثل "سياسيا" السلطة المركزية، من كاتالونيا وهو يجر خلفه ذيل الخيبة بعد تلقيه هزيمته الثانية هذا الموسم وجاءت على يد خيرونا الذي قلب تخلفه إلى فوز تاريخي 2-1 الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ودارت المباراة بين ريال مدريد ومضيفه الذي يشارك في دوري الأضواء للمرة الأولى في تاريخه، في ظروف حساسة للغاية أدت إلى إقالة رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت من قبل السلطة المركزية في مدريد بعدما صوت البرلمان لصالح الاستقلال عن إسبانيا.

ولم يحظ إعلان استقلال كاتالونيا بأي اعتراف على الصعيد الدولي، في حين تسعى حكومة إسبانيا إلى استعادة السيطرة على المنطقة بأسرع وقت بعد أن حصلت على موافقة مجلس الشيوخ عبر تفعيل المادة 155 وتطبيق الدستور فيها.

وتم تعيين نائبة رئيس الحكومة سورايا ساينز دو سانتاماريا رئيسة لإدارة المنطقة بعد إقالة كل أعضاء حكومتها و150 من كبار المسؤولين وفق وسائل الإعلام الرسمية.

مباراة بنكهة سياسية

وأطلقت كالعادة صيحات "الاستقلال" في الدقيقة 17 من المباراة، كما حال جميع مباريات الأندية الكاتالونية، في دلالة على سقوط كاتالونيا في حرب الخلافة الإسبانية عام 1714. ورفعت في المدرجات التي احتضنت 13500 متفرج أعلام كاتالونيا، وكان هناك أيضا مشجعون لريال رفعوا العلم الإسباني كتحد للكاتالونيين الاستقلاليين.

وفي ظل هذه الأزمة السياسية التي تهدد البلاد، حمل فوز خيرونا على فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان رمزية هامة جدا لأصحاب الأرض الذين عاندهم الحظ في الشوط الأول بعدما وقف القائم في وجههم مرتين وأنهوه متخلفين بهدف سجله إيسكو في الدقيقة 12 بعدما تابع الكرة التي صدها الحارس إثر تسديدة من البرتغالي كريستيانو رونالدو.

لكن خيرونا الذي يعتبر الممثل الكاتالوني الأضعف في الدرجة الأولى مقارنة مع العملاق برشلونة وإسبانيول، قلب الطاولة على بطل أوروبا في الموسمين الأخيرين وأدرك التعادل في الدقيقة 54 عبر الأوروغوياني كريستيان ستواني الذي وصلته الكرة عند مدخل المنطقة بعدما ارتدت من مدافع ريال البديل ناتشو، فسددها على يسار الحارس فرانسيسكو "كيكو" كاسيا.

ولم يكد ريال الذي توقف مسلسل انتصاراته المتتالية خارج ملعبه في الدوري عند 13 مباراة، يستوعب صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه مجددا وهذه المرة عبر كريستيان بورتوغيس الذي وصلته الكرة عندما حاول زميله بابلو مافيو تسديدها "طائرة"، فوصلت إلى القائم الأيمن حيث تابعها بكعب قدمه في الشباك (58).

وحاول ريال جاهدا إنقاذ نقطة وتجنب هزيمته الثانية لهذا الموسم، بعد تلك التي تلقاها على أرضه أمام ريال بيتيس في المرحلة الخامسة، لكنه عجز عن الوصول إلى الشباك وسقط في نهاية المطاف في أرض خيرونا الذي أسدى خدمة كبيرة لجاره برشلونة المتصدر لأنه أصبح متقدما على غريمه الملكي بفارق 8 نقاط.

ومرة أخرى، عجز رونالدو عن الوصول إلى الشباك واكتفى حتى الآن بهدف يتيم في الدوري ما سيؤثر على معنوياته قبل السفر إلى لندن حيث سيتواجه ريال الأربعاء على ملعب "ويمبلي" مع توتنهام الإنكليزي في دوري أبطال أوروبا، علما أن الأخير انتزع نقطة في الجولة السابقة من معقل النادي الملكي الذي تلقى السبت هزيمته الأولى أمام وافد جديد منذ 1990 حين خسر أمام ريال بورغوس.

وفي المقابل، حقق خيرونا فوزه الثالث مقابل 4 هزائم و3 تعادلات، ورفع رصيده إلى 12 نقطة في المركز الحادي عشر خلف خيتافي الذي حول الأحد تخلفه أمام ضيفه ريال سوسييداد بهدف لميكيل أوبرزابال (5) إلى فوز 2-1 بفضل هدفي أنخل لويس رودريغيز (78) وخورخي مولينا (85 من ركلة جزاء).

                  
 زيدان ليس قلقا

واعتبر مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان أن فريقه لا يزال قادرا على الاحتفاظ باللقب على رغم الخسارة وتخلفه بفارق واسع عن غريمه التقليدي برشلونة وقال في هذا الصدد "قلنا قبل بداية المباراة بأنها ستكون صعبة ولم أتفاجأ بالإيقاع السريع للفريق المنافس".

وتابع "لست قلقا من تراجع حدة التنافس والرغبة لدى فريقي. الأمور لا تسير بشكل جيد لنا في الدوري المحلي لكننا سنبذل جهودا شاقة كما فعلنا حتى الآن"، مضيفا "خسرنا ثلاث نقاط اليوم بطريقة غير متوقعة لا سيما بعد تحقيقنا لأربعة انتصارات، لكن رغبة الفريق في الدوري ما زالت موجودة".

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 30/10/2017

  • رياضة

    دوري أبطال أوروبا: ريال مدريد يتأهل للنهائي رغم خسارته أمام أتلتيكو مدريد 1-2

    للمزيد

  • كرة القدم

    دوري أبطال أوروبا: ريال مدريد يخوض مباراة صعبة على ملعب أتلتيكو رهانها بلوغ الدور النهائي

    للمزيد

  • كرة القدم

    ريال مدريد يدفع 40 مليون يورو مقابل لاعب لا يعرفه زيدان!!

    للمزيد

تعليق