تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

لماذا غرامة الـ4,3 مليار يورو على غوغل؟

للمزيد

النقاش

العراق: ما هي مبررات الاضطرابات؟

للمزيد

حدث اليوم

إثيوبيا - إريتريا: أزمة تنفرج وعلاقات تنطلق

للمزيد

منتدى الصحافة

روسيا: المونديال في ميزان الإعلام

للمزيد

ضيف ومسيرة

لطيفة العرفاوي: مطربة وممثلة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

أطفال جزائريون يبيعون الخبز على مشارف العاصمة مع قدوم موسم الاصطياف

للمزيد

ريبورتاج

قطر تنفق 100 مليار دولار على مشاريع جديدة داخلة في إطار تنظيمها لكأس العالم

للمزيد

ريبورتاج

تونس: نقابات التعليم تقر بتراجع ملحوظ في النتائج والتفوق الدراسي

للمزيد

ريبورتاج

سد النهضة يجعل من إثيوبيا بلدا أقوى ويعد بمستقبل زاهر للبلاد

للمزيد

الشرق الأوسط

السعودية: مسؤولون يكشفون أسماء الموقوفين في حملة التطهير التي يقودها ولي العهد

© أ ف ب | ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

فيديو فايزة قارح

نص فرانس 24

آخر تحديث : 06/11/2017

كشف مسؤولون رسميون في السعودية عددا من أسماء الشخصيات الرفيعة التي أوقفت في البلاد خلال الساعات الماضية والتهم التي يواجهونها، بينما اعتبر محللون أن حملة التطهير التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تهدف لتعزيز قبضته على السلطة.

عزز ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قبضته على السلطة من خلال حملة لمكافحة الفساد بإلقاء القبض على أمراء ووزراء ومستثمرين بينهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال أحد أبرز رجال الأعمال السعوديين.

وأصدرت السلطات السعودية الأحد بيانا أفادت فيه أن الأشخاص الذين أوقفوا في الساعات الأخيرة بسبب قضايا فساد لن يتلقوا معاملة خاصة على خلفية "مناصبهم"، في أول تأكيد رسمي على حصول توقيفات.

وقال النائب العام الشيخ سعود بن عبد الله بن مبارك المعجب في بيان تلقت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منه، إن "المشتبه بهم يملكون الحقوق ذاتها والمعاملة ذاتها كأي مواطن سعودي"، مضيفا أن "منصب المشتبه به أو موقعه لن يؤثر على تطبيق العدالة".

وبحسب وسائل إعلام سعودية، أوقف 11 أميرا وعشرات الوزراء الحاليين والسابقين مساء السبت في السعودية، في حملة تطهير غير مسبوقة في المملكة يفترض أن تسمح لولي العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان بتعزيز سلطته.

حملة مكافحة الفساد في السعودية

ويستثمر الأمير الوليد بن طلال، ابن أخي الملك وصاحب شركة "المملكة القابضة" للاستثمار، في شركات مثل "سيتي غروب" و"تويتر". ونقلت وكالة "رويترز" عن ثلاثة مسؤولين كبار الأحد أن الأمير الوليد بين ١١ أميرا وأربعة وزراء حاليين وعشرات الوزراء السابقين الذين احتجزوا في وقت مبكر من صباح الأحد. وكذلك أوقف وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بعيد إعفائه من منصبه وتعيين الأمير خالد بن عياف مكانه.

وقال مصدر سعودي رسمي إن الأمير الوليد يواجه عددا من التهم تشمل غسل الأموال وتقديم رشا وابتزاز بعض المسؤولين، فيما يواجه الأمير متعب اتهامات في قضايا اختلاس وتوظيف وهمي وإرساء مشاريع مختلفة ومنها عقود تشغيل وصيانة على شركاته الخاصة، بما في ذلك عقود غير شرعية بعشرة مليارات دولار لأجهزة اتصال لاسلكي وآخر لملابس عسكرية واقية من الرصاص بمليارات الريالات.

وقال المصدر أيضا إن أمير الرياض السابق تركي بن عبد الله ضمن الموقفين أيضا بتهم التدخل في مشروع قطارات الرياض وتهم فساد في المشروع ذاته واستغلال نفوذ في إرساء مشاريع على الشركات التابعة له بشكل مباشر وغير مباشر. وأضاف أن وزير المال السابق إبراهيم العساف، عضو مجلس إدارة شركة "أرامكو"، متهم باختلاسات من ضمنها مشروع توسعة الحرم المكي ونزع الملكيات في المناطق المجاورة له بالإضافة إلى استغلاله منصبه لمعرفته بمعلومات بشراء أراضي بأسعار كبيرة قبل نزع ملكيتها والإعلان عن ذلك في المنطقة المجاورة للحرم. وبين المحتجزين الآخرين وزير الاقتصاد السابق عادل فقيه الذي لعب ذات يوم دورا كبيرا في وضع مسودة إصلاحات الأمير محمد، فضلا عن خالد التويجري الذي كان رئيسا للديوان الملكي في عهد الملك الراحل عبد الله. وأوقفت السلطات أيضا رئيس مجموعة بن لادن الكبيرة للمقاولات بكر بن لادن ومالك شبكة "أم بي سي" التلفزيونية الوليد آل إبراهيم.

للمزيد: اعتقال 11 أميرا ووزراء بتهم فساد في السعودية

وجرت الحملة بعد ساعات على تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها إلى نجله ولي العهد، فقضت بتوقيف الأمراء والوزراء بحسب ما ذكرت قناة "العربية".

وأكد النائب العام أن اللجنة بدأت عملها "بعدد من التحقيقات في إطار سعي النظام القضائي إلى مكافحة الإرهاب".

محتجزون… في فندق

ونسبت "رويترز" إلى مصادر على اتصال بالحكومة أن السلطات أبقت على بعض المحتجزين في فندق "ريتز كارلتون" بالحي الدبلوماسي في الرياض. وأغلقت البوابة الخارجية للفندق صباح الأحد وأبعد الحرس مراسلا، قائلين إن الفندق أغلق لدواعي أمنية.

وتتمتع اللجنة العليا لمكافحة الفساد التي شكلها الملك سلمان بن عبد العزيز برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بسلطات واسعة منها التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر وكشف الحسابات وتجميدها وتتبع الأموال والأصول.

وتعيد الحملة إلى الأذهان قرارا اتخذه العاهل السعودي في يونيو/حزيران بتعيين نجله وليا للعهد بدلا من ابن عمه الأمير محمد بن نايف الذي أعفي أيضا من منصب وزير الداخلية.

وخلال العام الماضي، أصبح الأمير محمد صاحب القرار النهائي في شؤون الجيش والسياسات الخارجية والاقتصادية والاجتماعية.

ويقول محللون إن هدف القرارات الحالية يتجاوز مكافحة الفساد إلى التخلص من أي معارضة محتملة للبرنامج الإصلاحي الطموح للأمير محمد، والذي يحظي بشعبية واسعة بين العدد الكبير من السكان الشباب في المملكة، ولكنه يواجه مقاومة من بعض أفراد الحرس القديم الذين يرتاحون أكثر لتقاليد المملكة المتمثلة في التغيير التدريجي والحكم بتوافق الآراء.

وتراجعت أسهم شركة المملكة القابضة، مجموعة الاستثمارات الدولية التي يملك الأميرالسعودي الوليد بن طلال 95 بالمئة من رأسمالها، بنسبة 9,9 بالمئة عند بدء التداولات صباح الأحد، إثر ورود تقارير عن اعتقاله. لكنها أغلقت على انخفاض نسبته 7,4 بالمئة.

إصلاحات

وأصدر العاهل السعودي مساء الأحد أمرا ملكيا يقضي "بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة".

وبحسب الأمر الملكي الذي نشرت نصه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) فإن اللجنة مكلفة بـ"حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام"، وقد باشرت بالتحقيق في السيول التي شهدتها مدينة جدة الواقعة في غرب المملكة على البحر الأحمر في 2009 وأدت إلى مقتل 123 شخصا وتشريد الآلاف.

للمزيد: مدينة "نيوم"... أضخم مشروع سعودي يمتد بين ثلاث دول

واتخذ الأمير الثلاثيني منذ تعيينه في منصبه في حزيران/يونيو الماضي إجراءات سياسية وأمنية عديدة بهدف تعزيز نفوذه في المملكة قبل أن يتوج في المستقبل ملكا خلفا لوالده الملك سلمان بن عبد العزيز (81 عاما).

وتعهد في نهاية تشرين الأول/أكتوبر بقيادة مملكة معتدلة ومتحررة من الأفكار المتشددة، في تصريحات جريئة شكلت هجوما عنيفا ونادرا من قبل مسؤول سعودي رفيع المستوى على أصحاب الأفكار المتشددة في المملكة المحافظة التي بدأت تشهد في الأشهر الأخيرة بوادر انفتاح اجتماعي.

وقال الأمير محمد خلال منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار" الذي أقيم في الرياض "نحن فقط نعود إلى ما كنا عليه، الإسلام الوسطي المعتدل المنفتح على العالم وعلى جميع الأديان وعلى جميع التقاليد والشعوب".

وأكد أن "سبعين بالمئة من الشعب السعودي أقل من 30 سنة، وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار مدمرة، سوف ندمرها اليوم وفورا".

وتسارعت بوادر الانفتاح الاجتماعي في المملكة منذ بروز دور الأمير محمد في العام 2015 حين كان وليا لولي العهد.

وفي 2016، أعلن الأمير عن خطة اقتصادية شاملة تحت مسمى "رؤية 2030" تقوم على تنويع الاقتصاد المرتهن للنفط وتركز على قطاعي السياحة والترفيه، وعلى تفعيل دور المرأة في الاقتصاد.

وعلى صعيد الإصلاح الاجتماعي، اتخذت السعودية مؤخرا خطوة تاريخية إذ سمحت للمرأة بقيادة السيارة اعتبارا من حزيران/يونيو المقبل، وألمحت إلى إمكانية السماح بإعادة فتح دور السينما قريبا. وأعادت بعض الحفلات الغنائية إلى دور الموسيقى في الرياض وعلى شاشة القناة الرسمية الثقافية.

وشهدت السعودية في أيلول/سبتمبر حملة توقيفات شملت أكثر من 20 شخصا بينهم رجال دين بارزون وشخصيات معروفة.

ورأى محللون أن بعض الموقوفين معارضون للسياسة الخارجية المتشددة التي تتبعها السعودية حاليا، خصوصا فيما يتعلق بالأزمة مع الجارة قطر، بينما ينظر بعضهم الآخر بريبة إلى الإصلاحات الاقتصادية التي يعتمدها الأمير محمد، وبينها تخصيص قطاعات عامة وتقليل الدعم الحكومي.

 

فرانس24/وكالات

نشرت في : 05/11/2017

  • السعودية

    القوات السعودية تعترض وتدمر صاروخا بالستيا قرب مطار العاصمة

    للمزيد

  • الولايات المتحدة - السعودية

    ترامب يطلب من الملك سلمان إدراج "آرامكو" في بورصة نيويورك

    للمزيد

  • السعودية

    السعودية: رفع الحظر على دخول النساء بعض الملاعب الرياضية بدءا من 2018

    للمزيد

تعليق