تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

لبنان: ماذا سيفعل الحريري بعد باريس؟

للمزيد

حدث اليوم

لبنان : باريس تستقبل وبيروت تنتظر

للمزيد

موضة

دبي وجهة عالمية جديدة في عالم الموضة وعروض الأزياء

للمزيد

مراسلون

الحج المحفوف بالمخاطر

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قمة المناخ كوب23.. تعثر واضح في سير المفاوضات بشأن تمويل مشاريع الحد من التغيرات المناخية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

المغرب.. رئيس الوزراء الفرنسي يزور المغرب والهدف أفريقيا

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون و"التوازن الصعب" بين إيران والسعودية؟

للمزيد

تكنوفيليا

ما أهمية إطلاق الدول لأقمار صناعية خاصة بها؟

للمزيد

الدوريات

الجزائر.. "البلد الأكثر غموضا في العالم"

للمزيد

آسيا

أفغانستان: مسلحون يقتحمون محطة تلفزيون في كابول

© أ ف ب | قوات أمن أفغانية في كابول في 25 آب/أغسطس 2017

نص فرانس 24

آخر تحديث : 07/11/2017

اقتحم مسلحون يرتدون لباس الشرطة الثلاثاء محطة للتلفزيون في كابول ما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة العديد بجروح، بحسب ما أعلن مسؤولون وموظفون في آخر اعتداء دام يستهدف صحافيين في البلاد. وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه.

أعلن تلفزيون "شامشاد" في كابول انتهاء الهجوم الذي شنه مسلحون عليه الثلاثاء بعد تدخل قوات الأمن وتمكنه من استئناف البث. وقال التلفزيون "انتهى الهجوم وتم إنقاذ كل الموظفين الذين كانوا في المبنى وفق قائد القوات الخاصة"، وذلك بعيد انتهاء الهجوم.

وكان المسلحون قد اقتحموا مقرمحطة للتلفزيون وقتلوا فيها شخصا واحدا على الأقل في آخر اعتداء يستهدف صحافيين في البلاد. وأفاد مصور لوكالة الأنباء الفرنسية بأن المسلحين أطلقوا قنابل صاروخية على قوات الأمن المدججة بالسلاح التي طوقت محطة "شامشاد" التلفزيونية حيث كان بعض الصحافيين لا يزالون داخل المبنى.

وروى في وقت سابق فيصل زلاند المراسل لدى تلفزيون "شامشاد" والذي تمكن من الفرار خلال الهجوم عبر باب خلفي "رأيت ثلاثة مهاجمين على كاميرات المراقبة وهم يدخلون مبنى قناة التلفزيون. أطلقوا النار في البدء على الحارس ثم دخلوا وراحوا بعدها يطلقون النار ويلقون قنابل يدوية"، متابعا "العديد من زملائي لا يزالون في المبنى".

ورأى مصور لفرانس برس عناصر من قوات الأمن وهم يساعدون موظفين على الفرار من المجمع. وسُمع تبادل لإطلاق النار داخل المبنى كل بضع دقائق مع قدوم أعداد متزايدة من قوات الأمن إلى المكان.

وفي وقت سابق صرح بشير مجاهد المتحدث باسم شرطة كابول "تمكنت قوات الأمن من إنقاذ عدد كبير من موظفي قناة "شامشاد" وتشير المعلومات الأولية إلى مقتل حارس على الأقل".

من جهته، صرح المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش أن ثلاثة مهاجمين على الأقل يشاركون في الاعتداء. وقال دانيش إن "قوات الأمن تمكنت من قتل واحد منهم على الأقل"، مشيرا إلى إنقاذ "غالبية" الموظفين.

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى العملية

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" تبنيه للهجوم في بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له، مشيرا إلى هجوم انغماسي لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، بينما كانت حركة طالبان نفت تورطها في بيان على تويتر.

هجمات دامية في كابول

وشهدت كابول سلسلة من الهجمات الدامية في الأسابيع الأخيرة مع تصعيد حركة طالبان وتنظيم "الدولة الإسلامية" لهجماتهما ضد مساجد ومنشآت أمنية.

وشهدت أعمال العنف ضد الصحافيين الأفغان تصعيدا في النصف الأول من العام 2017 بحسب لجنة سلامة الصحافيين الأفغان التي اعتبرت أن العام الماضي كان الأكثر دموية للصحافيين مع مقتل 13 عاملا على الأقل في مجال الإعلام، عشرة منهم بأيدي طالبان. وهذا يجعل أفغانستان الدولة الثانية الأكثر خطورة على الصحافيين في العالم بعد سوريا.

في كانون الثاني/ يناير العام الماضي، قتل سبعة موظفين من قناة تولو التلفزيونية الشعبية التي غالبا ما تنتقد المتمردين، وذلك في هجوم انتحاري لحركة طالبان في كابول، قالت الحركة إنه انتقام بسبب "الحملة الدعائية" ضدها.

وكان ذلك الهجوم الأكبر على وسائل الإعلام منذ طرد طالبان من الحكم في العام 2001 وسلط الأضواء على المخاطر التي يواجهها العاملون في وسائل الإعلام في أفغانستان مع تدهور الوضع الأمني بشكل عام.

وتم تعزيز الأمن في كابول منذ انفجار شاحنة مفخخة في 31 أيار/مايو على مشارف ما يُعرف بـ"المنطقة الخضراء" ما أدى الى مقتل 150 شخصا وإصابة 400 آخرين بجروح.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 07/11/2017

  • أفغانستان

    سقوط صاروخ في حي السفارات بكابول قبل خطاب ترامب حول خطته في أفغانستان

    للمزيد

  • أفغانستان

    كابول تتهم "طالبان" وتنظيم "الدولة الإسلامية" بارتكاب مجزرة قتل فيها 50 مدنيا

    للمزيد

  • أفغانستان

    أفغانستان: انفجار يستهدف شيعة في كابول يوقع عشرات القتلى والجرحى

    للمزيد

تعليق