تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع فادي قمير: الدبلوماسية المائية ومستقبل حوض النيل؟

للمزيد

مراسلون

ليبيا-إيطاليا: المهاجرون بين نارين

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

ردود فعل الفرنسيين على وفاة المغني جوني هاليداي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"من هو دونالد ترامب حتى يقرر مصير القدس؟"

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

"العالم العربي في سبات!"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. عيد الأضواء يحول مدينة ليون للوحة فنية استثنائية

للمزيد

وجها لوجه

موريتانيا.. مجلس الشيوخ المنحل عود على بدء؟

للمزيد

ريبورتاج

معبر بري جديد بين الجزائر وموريتانيا في منطقة ملتهبة أمنيا

للمزيد

ريبورتاج

أمراض نفسية في أوساط اللاجئين في جزيرة ساموس اليونانية

للمزيد

شباب الحزب الحاكم والمحاربين القدامي يدعون موغابي الى "الاستقالة"

© اف ب | لافتة رفعها المتظاهرون المطالبون برحيل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 في هراري وكتب عليها "القيادة لا تنتقل عن طريق الجنس"

هراري (أ ف ب) - دعت جمعية المحاربين القدامي ورابطة الشباب لحزب "الاتحاد الوطني الافريقي لزيمبابوي-الجبهة الشعبية" (زانو-الجبهة الشعبية) الحاكم في زيمبابوي رئيس الاحد الرئيس روبرت موغابي الى "الاستقالة" من رئاسة الجمهورية.

وصرح رئيس جمعية المحاربين القدامى للصحافيين ان موغابي يجب ان يستقيل "اليوم". وقال ان "الجيش يجب ان ينهي القضية اليوم. عليه ان يقدم ذلك لهم اليوم".

من جهتها قالت رابطة شباب الحزب الحاكم في بيان "نطالب بطرد السيدة (غريس) موغابي من +زانو-الجبهة الشعبية+ ونطالب الرئيس موغابي بالاستقالة من منصب الرئيس والامين العام الاول للحزب ومن منصب رئيس جمهورية زيمبابوي".

واضافت ان "رئيس الدولة المسن يمكنه بذلك ان يرتاح"، مطالبة ب"طرد" زوجته من الحركة.

وعبرت هذه الهيئة عن "ادانتها الحازمة" لاقصاء نائب الرئيس ايمرسون منانغاغوا من الحزب والحكومة واوصت "باعادته فورا" الى مهامه.

وجاء ذلك بينما شهدت زيمبابوي السبت واحدة من اكبر التظاهرات التي نظمت في البلاد منذ الاستقلال ووصول موغابي الى السلطة في 1980. وقد تجمع عشرات الآلاف من مواطني زيمبابوي في اجواء احتفالية للمطالبة برحيله.

وتجتمع اللجنة المركزية للحزب الحاكم الاحد ايضا للبت في مصير موغابي.

وسيلتقي موغابي الذي تخلى عنه حلفاؤه المقربون، الاحد هيئة اركان الجيش التي فرضت عليه الاقامة الجبرية.

© 2017 AFP