تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع محمد الخشاني: "هجرة الشباب العربي" و"فشل السياسات الأوروبية"

للمزيد

مراسلون

أفريقيا الوسطى: الاحتكام إلى السلاح

للمزيد

وقفة مع الحدث

إتهام الإستخبارات الروسية بالتلاعب بالانتخابات الأميركية

للمزيد

وقفة مع الحدث

وول ستريت جورنال:الإمارات دعمت حفتر لتصدير النفط الليبي

للمزيد

النقاش

العراق: دروس الموصل

للمزيد

حدث اليوم

سوريا: الخارطة الجديدة

للمزيد

ثقافة

فيلم للمخرجة اللبنانية دارين حطيط يكشف تهميش العرب والأفارقة في الولايات المتحدة

للمزيد

ثقافة

الشاعر اللبناني حسن عبد الله يتحدث عن ديوانه الجديد "مولانا الغرام"

للمزيد

موضة

لماذا يطغى اللون الأبيض على أزياء اللاعبين في بطولة ويمبلدون للتنس ؟

للمزيد

ثقافة

نيويورك تايمز: ولي العهد السعودي هو من اشترى لوحة "مخلص العالم" بقيمة 450 مليون دولار

© أ ف ب / أرشيف

نص شيماء عزت

آخر تحديث : 22/12/2017

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، في تقرير نشر الأربعاء 6 كانون الأول/ديسمبر، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هو من اشترى لوحة "مخلص العالم" لدافنشي، التي بيعت بأكثر من 450 مليون دولار بمزاد علني منتصف الشهر الماضي. السفارة السعودية في فرنسا أكدت أن أحد الأمراء توسط في الصفقة ولكن لصالح الإمارات.

أذهل السعر الذي بيعت به لوحة "مخلص العالم" والتي تسمى أيضا "سلفادور موندي" و"المسيح المخلص"، لدافنشي، محبي الأعمال الفنية في أنحاء العالم أجمع، وكثرت التساؤلات حول هوية المشتري الغامض الذي دفع أكثر من 450 مليون دولار في مزاد علني دام أقل من عشرين دقيقة منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بصالة مزادات كريستيز بنيويورك، في صفقة هي الأغلى في تاريخ المزادات الفنية.

صحيفة نيويورك تايمز كشفت في تقرير نشرته الأربعاء 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، أن الصفقة تمت باسم أحد الأمراء السعوديين لصالح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

أحد الأمراء توسط في الصفقة لصالح ولي العهد

وأوردت الصحيفة، نقلا عن مصادر رسمية أمريكية وأخرى مقربة من العائلة المالكة السعودية، أن عملية الشراء تمت باسم الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود، ولكن مصادر مقربة من العائلة المالكة أكدت أن ولي العهد السعودي هو من موّل الصفقة.

وتضيف الصحيفة أن الأمير بدر من غير المعروف عنه لا الثروة الضخمة ولا شغفه بجمع اللوحات الفنية، ولكنه معروف أنه صديق مقرب من الأمير محمد بن سلمان منذ عدة سنوات.

من جهته، سارع الأمير بدر عبر مواقع صحافية سعودية إلى الإعلان عن استغرابه من المزاعم التي نسبتها إليه نيويورك تايمز واصفا بأنها غير دقيقة دون أن يأتي على ذكر الصفقة أو ما إذا كان اشترى اللوحة الأغلى في التاريخ أم لا.

وجاء في بيان الأمير بدر "قرأت ببالغ الاستغراب التقرير المنشور عني في صحيفة نيويورك تايمز وما احتواه من الكثير من المعلومات المستغربة وغير الدقيقة!".

وتقول الصحيفة أن الزج باسم ولي العهد السعودي في تلك الصفقة القياسية، ربما يسبب إحراجا للأمير الشاب في خضم الحملة التي يقودها ضد "الفساد" في المملكة، والتي أدت إلى اعتقال أكثر من مائتي أمير ورجل أعمال.

وتتابع الصحيفة، أن شراء لوحة "المسيح المخلص" قد تلقى انتقادات "لانتهاكها تقاليد المملكة المحافظة"، حيث يحرم بعض رجال الدين السعوديين أي لوحة تظهر رسما للإنسان، ولا سيما الأنبياء.

وبالرغم من أن صالة "كريستيز" للمزادات لم تعلن صراحة اسم مشتري اللوحة التي يتخطى عمرها 500 عام، إلا أن الصحيفة تؤكد أنها اطلعت على وثائق تؤكد أن الأمير بدر هو من قام بشرائها.

وتختتم الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن متحف اللوفر أبوظبي، الذي افتتح في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، سيعرض في إحدى صالاته اللوحة الأغلى في العالم، دون توضيح ما إذا كان المتحف قد اشتراها أو استأجرها أو وهبت إليه.

من جانبه، أعلن متحف اللوفر أبوظبي يوم الجمعة الماضي أن لوحة "سالفادور موندي" "استحوذت عليها" السلطات الإماراتية.

وقال المتحف في تغريدة على حسابه على موقع تويتر "يتطلع متحف اللوفر أبوظبي إلى عرض لوحة ليوناردو دافنشي سالفاتور موندي. الجدير بالذكر أن دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي قد استحوذت على هذا العمل الفني من أجل المتحف".

السفارة السعودية بفرنسا تؤكد توسط الأمير بدر في شراء اللوحة لصالح الإمارات

من جهتها، أصدرت السفارة السعودية في فرنسا بيانا، نشره موقع ميديابارت أمس الأحد، جاء فيه: "ردا على بعض التقارير الإعلامية حول هوية مشتري لوحة سيلفادور موندي لدافنشي، اتصلت السلطات السعودية بصاحب السمو الأمير بدر آل سعود لمعرفة تفاصيل تلك العملية. وتبين في أعقاب الاتصالات المتبادلة مع مكتب الأمير أن اللوحة الفنية بيعت لهيئة الثقافة والسياحة لأبوظبي، وأن سمو الأمير بدر، بصفته سعوديا صديقا لمتحف اللوفر أبوظبي، قد استجاب لدعوة هيئة الثقافة والسياحة لأبوظبي وقام بدور الوسيط لإتمام تلك الصفقة".

تأكيد السفارة السعودية لوساطة الأمير بدر في شراء اللوحة الأغلى في التاريخ لصالح الإمارات، لم تزل الغموض الذي شاب اتمام الصفقة، بل زاد من التساؤلات حول عدم شراء الإمارات اللوحة باسم هيئة الثقافة والسياحة لأبوظبي مباشرة ولماذا لجأت إلى أمير سعودي كوسيط لإتمامها.

 

شيماء عزت

نشرت في : 11/12/2017

  • الإمارات - فرنسا

    فيديو: ما يمكن رؤيته والغائب ... في متحف اللوفر أبو ظبي

    للمزيد

  • فن تشكيلي

    لوحة دافينتشي "مخلص العالم" تباع بـ 450 مليون دولار في مزاد بنيويورك

    للمزيد

  • الإمارات العربية المتحدة

    اللوفر أبو ظبي سيعرض لوحة لليوناردو دا فينشي هي الأغلى في العالم

    للمزيد

تعليق