تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

سوريا - تركيا - الأكراد: ما هي حدود "غصن الزيتون"؟

للمزيد

حدث اليوم

الشرق الأوسط : بنس يصر وعباس يبحث عن مفر

للمزيد

رياضة 24

كأس أمم أفريقيا للمحليين.. المغرب يتعادل مع السودان ويحسم صدارة المجموعة الأولى

للمزيد

رياضة 24

الدوري الفرنسي.. ليون يطيح بباريس سان جرمان ويخطف الوصافة

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا - ألمانيا.. الاحتفالات الرمزية في ظل الواقع السياسي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

تركيا تفتح جبهة جديدة في الحرب السورية

للمزيد

ريبورتاج

انتشار مزارع تربية الجمبري في دلتا الميكونغ بفيتنام

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

أنفلونزا الطيور تهدد السعودية بكارثة اقتصادية

للمزيد

ريبورتاج

مدينة هاكاري التركية.. من مسرح لمعارك مع مسلحين أكراد إلى مركز للتزلج

للمزيد

أمريكا

سلمى حايك تتهم هارفي واينستين بالتحرش بها أثناء تصوير فيلم فريدا

© أ ف ب | الممثلة الأمريكية المكسيكية سلمى حايك

نص فرانس 24

آخر تحديث : 02/01/2018

نشرت الممثلة الأمريكية المكسيكية سلمى حايك مقالا في "نيويورك تايمز" يحمل عنوان "هارفي وحش هاجمني أنا أيضا"، كشفت من خلاله عن محاولات هارفي واينستين المتعددة للتحرش بها وإذلالها. وأوضحت ناطقة باسم المنتج أن كل الادعاءات جنسية الطابع التي تقدمت بها سلمى ليست دقيقة.

كشفت الممثلة الأمريكية المكسيكية سلمى حايك، زوجة رجل الأعمال الفرنسي فرانسوا-هنري بينو، عن حقيقة علاقتها بالمنتج هارفي واينستين الذي تحرش بها وأذلها وهددها، على حد قولها، في حين نفى المنتج هذه الرواية بكل تفاصيلها.

ونشرت حايك مقالا في "نيويورك تايمز" يحمل عنوان "هارفي وحش هاجمني أنا أيضا"، وذلك بعد أسبوعين من المقال الذي أوردته الصحيفة، كاشفة النقاب عن فضائح تحرش واعتداء مدوية تردد صداها في أنحاء العالم أجمع.

وصرحت الممثلة البالغة من العمر 51 عاما أنها تعرضت للتحرش مرات عدة من قبل هارفي واينستين الذي طلب منها في عدة مناسبات الاستحمام معه وإقامة علاقة جنسية معه والتعري أمامه مع امرأة أخرى، مؤكدة أنها رفضت دوما الإذعان لطلباته.

وأوضحت ناطقة باسم المنتج في رسالة تلقت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منها أن "كل هذه الادعاءات الجنسية الطابع التي تقدمت بها سلمى ليست دقيقة. ولأشخاص آخرين شهدوا على الأحداث رواية مختلفة لما حصل".

وتمحور مقال سلمى حايك على مجريات تصوير فيلم "فريدا"، وهو مشروع عزيز على قلب الممثلة التي تكن إعجابا كبيرا للرسامة المكسيكية فريدا كاهلو.

وقد قرر استوديو "ميراماكس" الذي أسسه هارفي واينستين وشقيقه بوب، إنتاج الفيلم الذي خرج إلى الصالات في العام 2002 والذي أدت سلمى حايك بطولته وشاركت في إنتاجه وتأليف نصه.

وقال لها واينستين الذي جوبهت كل طلباته الجنسية المضمون بالرفض إنه سيختار ممثلة أخرى لدور البطولة، منتقدا إدارتها للمشروع ومشترطا تصوير مشهد جنسي بين حايك وممثلة أخرى لإنجاز الفيلم.

وأوضحت النطاقة باسم المنتج الهوليوودي أنه "كما الحال في كل الشراكات، حصل بعض التجادل... ما سمح بتحسين نوعية العمل"، مشيرة إلى أن أحدا لم يضغط على الممثلة كي تصور هذا المشهد وأن واينستين أيد اختيار سلمى حايك لدور البطولة في وجه مستثمرين آخرين كان لديهم رأي مختلف.

وتتهم نحو مئة امرأة هارفي واينستين بالتحرش أو الاعتداء أو الاغتصاب. وتم فتح تحقيقات في هذه المزاعم في لندن ونيويورك ولوس أنجليس.

 

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 14/12/2017

  • الولايات المتحدة

    ثلاث نساء اتهمن ترامب بالتحرش الجنسي يطالبن الكونغرس بفتح تحقيق

    للمزيد

  • فرنسا

    العنف الجنسي في فرنسا: "في مركز الشرطة، بكيت بحرقة ثم غادرت"

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    المئات يتظاهرون في هوليوود ضد التحرش الجنسي

    للمزيد

تعليق