تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

وزير خارجية قطر لفرانس24: إرسال قوات عربية إلى سوريا سيعقد الوضع

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

على دول الخليج تغيير سياستها تجاه الدول المدافعة عن إيران!!

للمزيد

وجها لوجه

موريتانيا.. مشاركة المعارضة في الانتخابات مجازفة سياسية أم قرار حكيم؟

للمزيد

النقاش

ما مصير الاتفاق النووي الإيراني؟

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - مؤتمر المانحين : أكثر من 4 مليار دولار من المساعدات.. ودعوات لحل سياسي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

هل تخطط روسيا لتقسيم سوريا خدمة لمصالحها؟

للمزيد

وجها لوجه

الجزائر.. عهدة خامسة لبوتفليقة بين مناشدة "الأفلان" وخيار الشعب

للمزيد

وقفة مع الحدث

من المقصود بالعريضة الموجهة ضد "معاداة السامية الجديدة"؟

للمزيد

النقاش

فرنسا: نصوص قرآنية مُتهمة بمعاداة السامية

للمزيد

الشرق الأوسط

مصر تعدم شنقا 15 مدانا بالإرهاب في أكبر عملية إعدام جماعية منذ ثلاث سنوات

© أ ف ب (أرشيف) | عنصر من الشرطة المصرية في 9 كانون الثاني/يناير 2016

نص فرانس 24

آخر تحديث : 26/12/2017

أعلن مسؤولون مصريون الثلاثاء تنفيذ أحكام بالإعدام شنقا في حق 15 شخصا أدينوا من قبل محاكم عسكرية بارتكاب "أعمال إرهابية". وهذا أكبر عدد من أحكام الإعدام في مصر، نفذت في يوم واحد منذ 2015 عندما أعدم ستة أشخاص أدينوا كذلك في هجمات ضد الأجهزة الأمنية.

نفذت السلطات المصرية صباح اليوم الثلاثاء أحكاما بالإعدام شنقا في حق 15 شخصا مدانين بارتكاب "أعمال إرهابية"، بحسب ما قال مسؤولون أضافوا أن الأحكام صادرة عن محاكم عسكرية.

وتم تنفيذ العقوبة في سجني برج العرب ووادي النظرون حيث كان يقبع المعنيون منذ إدانتهم بالمشاركة في هجمات على قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء، حيث يشن جهاديون اعتداءات منذ 2013، وفق المصادر نفسها.

ويأتي تنفيذ هذه الأحكام بعد أسبوع من هجوم بصاروخ شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على مروحية تابعة للجيش في مطار العريش بشمال سيناء، أثناء قيام وزيري الدفاع والخارجية بزيارة للمنطقة. ولم يصب أي من الوزيرين بأذى ولكن ضابط جيش من العاملين مع وزير الدفاع وقائد المروحية قتلا جراء الهجوم.

مداخلة مراسل فرانس24 في مصر تامر عز الدين حول إعدام 15مدانا بالإرهاب

 

وهذا أكبر عدد من أحكام الإعدام تنفذ في يوم واحد في مصر، منذ أن أعدمت السلطات في 2015 ستة أشخاص أدينوا كذلك في هجمات ضد الجيش والشرطة.

تصاعد وتيرة الهجمات!

وقتل مئات العناصر من قوات الجيش والشرطة في هجمات تبنى معظمها الفرع المصري لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سيناء، عقب إطاحة الرئيس "الإسلامي" محمد مرسي في صيف  2013.

ومنذ ذلك الحين، أصدرت المحاكم المصرية أحكاما بالإعدام في حق مئات الإسلاميين إلا أن العديد من هذه الأحكام تم إلغاؤه من قبل محكمة النقض.

وإلى جانب قوات الجيش والشرطة استهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال العام الأخير المدنيين. ففي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي قتل أكثر من  300 شخص في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم تابعون للتنظيم المتطرف على مسجد يرتاده صوفيون في قرية الروضة بشمال سيناء أثناء صلاة الجمعة.

ويعتبر التنظيم المتطرف أن أتباع التيار الصوفي خارجون عن الإسلام.

كما قتل أكثر من 100 مسيحي في هجمات استهدفت كنائس قبطية ومرتاديها منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي.

رد مصري حازم!

وعقب الاعتداء على مسجد الروضة، أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، باستعادة الأمن والاستقرار في شمال سيناء خلال 3 أشهر باستخدام "القوة الغاشمة".

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي في تصريحات للصحافة المحلية أن السيسي قصد القوة "الشرسة التي لا ترحم المعتدين وتلاحق الإرهابيين أينما وجدوا وتأخذهم جميعا دون شفقة أو رحمة".

وخلال افتتاحه عددا من مشروعات البنية الأساسية السبت الماضي في الإسماعيلية (على قناة السويس)، أكد السيسي أن "سيناء أرضنا، والقوات المسلحة ستتعامل مع الإرهاب بكل العنف، وبفضل الله، سنضع حدا للإرهاب الموجود فيها".

والأحد أعلنت وزارة الداخلية مقتل تسعة "إرهابيين" متورطين في هجمات ضد الشرطة في شمال سيناء خلال اشتباكات مع قوات الأمن، التي داهمت مقراتهم في محافظة الشرقية بدلتا النيل (شمال شرق القاهرة) بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 26/12/2017

  • مصر

    الأمن المصري يقتل تسعة "إرهابيين" ويعتقل تسعة آخرين

    للمزيد

  • مصر

    مصر: مقتل ضابط بالجيش إثر سقوط قذيفة على مطار العريش أثناء تفقد وزيري الدفاع والداخلية للمدينة

    للمزيد

  • مراسلون

    مسيحيو مصر: التهديد الإرهابي والعيش المشترك

    للمزيد

تعليق