تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

هل اقتربت ساعة الحرب بين اسرائيل و إيران؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل يواجه السودان خطر الإفلاس؟

للمزيد

أسبوع في العالم

الحرب في سوريا - أسبوع على الضربات الغربية : توتر دبلوماسي ومهمة المحققين مجمدة

للمزيد

حدث اليوم

قطاع غزة - مسيرة "العودة الكبرى" : جمعة رابعة من الاحتجاجات وإسرائيل تهدد حماس

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا-إصلاحات.. حصيلة العام الأول من ولاية ماكرون الرئاسية

للمزيد

ريبورتاج

الهند تطلق أكبر برنامج رعاية صحية حكومي في العالم

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا.. البرلمانيون يناقشون مشروع قانون اللجوء والهجرة

للمزيد

ريبورتاج

المغرب.. المهرجان الدولي للرحل يطفئ شمعته الخامسة عشرة

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا.. توتر بين الحكومة والمعارضة على خلفية الانتخابات المقبلة

للمزيد

أفريقيا

مصر تقترح مشاركة خبراء دوليين لحل الخلاف مع إثيوبيا حول سد النهضة

© أ ف ب / أرشيف | صورة أرشيفية لعمليات البناء في موقع سد النهضة على النيل الأزرق في إثيوبيا في 31 آذار/مارس 2015.

فيديو نسيم بن معمر

نص فرانس 24

آخر تحديث : 27/12/2017

اقترحت مصر على إثيوبيا والسودان مشاركة خبراء دوليين في الجهود الرامية لحل الخلاف بين الدول الثلاث حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل. وجاء هذا المقترح خلال زيارة رسمية قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري للعاصمة الإثيوبية. وتخشى مصر أن يؤثر هذا السد على حصتها من مياه النهر.

قالت مصادر حكومية مصرية الثلاثاء إن القاهرة اقترحت على إثيوبيا والسودان مشاركة خبراء دوليين في حل الخلاف الذي يثيره سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

وتخشى مصر أن يؤثر سد النهضة على حصتها من المياه القادمة من إثيوبيا عبر السودان. وتقول إثيوبيا، التي تريد أن تصبح أكبر مصدر للكهرباء في قارة أفريقيا، إن السد لن يكون له مثل هذا التأثير.

ومن المتوقع أن يصبح السد الذي تقدر كلفته بنحو 5 مليار دولار، ويتم تشييده على النيل الأزرق أكبر سد لتوليد الطاقة الكهربائية في أفريقيا. وستبلغ سعة السد نحو 70 مليار متر مكعب من المياه.

وسيؤمن سد النهضة لإثيوبيا نحو 6000 ميغاواط من الكهرباء، وتقول السلطات الإثيوبية إنها بحاجة ماسة لهذه الكمية لدعم مشروعات التنمية في البلد الأفريقي الفقير.

واجتمع وزيرا خارجية إثيوبيا ومصر اليوم في محاولة لحل الخلاف بشأن صياغة تقرير عن الأثر البيئي لسد النهضة الذي يكلف أربعة مليارات دولار ولا يزال قيد الإنشاء.

لكن وزير الخارجية المصري سامح شكري قال إنهما لم يتمكنا من التوصل إلى أي انفراجة منذ اجتماع الدول الثلاث في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال شكري للصحافيين بعد الاجتماع في أديس أبابا إن ثمة ضرورة للاعتراف بأن المناقشات الفنية لم تحقق نتائج كافية لتقدم العملية.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن شكري "أعرب خلال الاجتماع عن قلق مصر البالغ من التعثر الذي يواجه المسار الفني المتمثل في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية".

وأضافت أن مصر "تقترح وجود طرف ثالث له رأي محايد وفاصل يشارك في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية يتمثل في البنك الدولي، نظرا لما يتمتع به البنك من خبرات فنية واسعة، ورأي فني يمكن أن يكون ميسرا للتوصل إلى اتفاق داخل أعمال اللجنة الثلاثية". وتابعت "مصر تثق في حيادية البنك الدولي وقدرته على الاستعانة بخبراء فنيين على درجة عالية من الكفاءة".

وذكر البيان أن الجانب الإثيوبي وعد بدراسة المقترح المصري والرد عليه في أقرب فرصة. وقال وزير الخارجية الإثيوبي وركنا جيبيو في نفس المؤتمر الصحفي إنه يتطلع إلى وضع يعود بالنفع على الطرفين لكنه لم يعلق على الاقتراح المصري.

وعلى مدى عقود اختلفت دول حوض نهر النيل على استخدام المياه، وكثيرا ما حذر المحللون من أن الخلافات قد تتحول إلى صراع. ويقول السودان وإثيوبيا إن مصر رفضت قبول تعديلات على التقرير الفني المبدئي.

وثمة مصدر آخر للخلاف وهو ما إذا كان لإثيوبيا أن تواصل استكمال بناء السد قبل انتهاء المفاوضات بشأن ضمان تدفق المياه. ويقول مسؤولون مصريون إن ذلك سينتهك اتفاقا إطاريا وقعته الدول الثلاث في 2015 بهدف ضمان التعاون الدبلوماسي.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي قد أعلن في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت أن "لا أحد يمس مياه مصر"، مشيرا إلى أنها قضية "حياة أو موت" بالنسبة للمصريين.

فرانس24/رويترز/أ ف ب

نشرت في : 27/12/2017

  • أفريقيا

    السودان: ارتفاع قياسي في منسوب النيل والسلطات تحذر من وقوع فيضانات

    للمزيد

  • مصر

    مصر: السلطات تنفذ حملة لاستعادة أراض عامة وتشرد عائلات في جزيرة على نهر النيل

    للمزيد

  • أفريقيا

    لجنة تحكيم بين مصر وأثيوبيا والسودان لحل الخلاف حول سد النهضة

    للمزيد

تعليق