تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

سوريا-تركيا: هل تخلت واشنطن عن فكرة القوة الحدودية؟

للمزيد

حدث اليوم

بريطانيا-فرنسا: نحو تقاسم أعباء الهجرة؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

قمة ماكرون-ماي: إدارة الهجرة ما بعد البريكست؟

للمزيد

النقاش

الشرق الأوسط : هل يتجه ترامب إلى القطيعة مع الفلسطينيين؟

للمزيد

حدث اليوم

كاتالونيا : نحو تصعيد جديد؟

للمزيد

منتدى الصحافة

تونس.. حرية الإعلام على المحك؟ ج2

للمزيد

منتدى الصحافة

تونس.. حرية الإعلام على المحك؟

للمزيد

حوار

نصر الحريري: "هناك جهود دولية لفتح قناة حوار مع الروس"

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل تركيا قادرة على ضرب حلفاء واشنطن في سوريا؟

للمزيد

الشرق الأوسط

"كش ملك": بطولة الشطرنج تتحول اختبارا لتطلعات الإصلاح في السعودية

© أ ف ب

نص مها بن عبد العظيم

آخر تحديث : 28/12/2017

رغم جهود الإصلاح والسعي إلى تخفيف القيود الاجتماعية في السعودية، وربما بسببها، أثارت أول بطولة دولية للشطرنج تستضيفها المملكة جدالات عديدة. فقد أبعد اللاعبون الإسرائيليون وسمح للقطريين والإيرانيين الدخول في آخر لحظة، فيما قاطعت بطلة العالم الأوكرانية الدورة احتجاجا على وضع السعوديات في المملكة التي يحرم فيها رجال الدين لعبة الشطرنج.

كأس الملك سلمان للشطرنج هي أول بطولة دولية للشطرنج تجري في السعودية، افتتحت الاثنين 25 كانون الأول/ديسمبر وتستمر لغاية السبت المقبل. ورصدت المملكة مبلغا قياسيا من مليوني دولار للجائزة في الوقت الذي يسعى فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى إبراز وجه الانفتاح والاعتدال لبلاده.

لعبة الشطرنج "حرام وهي داخلة في الميسر"

السلطات السعودية تجاهلت فتاوى رجال الدين وقررت استضافة البطولة الدولية للشطرنج للعام 2017. وليست المملكة من البلدان التي تشهد فيها اللعبة رواجا كبيرا، لكن في بلدان الخليج الغنية بالنفط يعد تنظيم المنافسات الرياضية وسيلة مهمة لبناء سمعة عالمية.

وقال المحلل جيمس دورسي من مدرسة "راجاراتنام" للدراسات الدولية في مقالة نشرتها "هافنغتون بوست" إن الرياض سلمت الاتحاد العالمي للشطرنج شيكا بقيمة 1,5 مليون دولار لاستضافة البطولة.

وتابع أن "السعودية حذت حذو قطر والإمارات العربية المتحدة في استخدام الرياضة لتلميع صورتها الدولية المضطربة" لا سيما أن المملكة تشهد بوادر انفتاح اجتماعي بوتيرة متسارعة.

وأوضح دورسي أن الرياض أقدمت على ذلك رغم أن مفتي المملكة قال قبل أقل من سنتين إن لعبة الشطرنج "حرام وهي داخلة في الميسر ومشغلة للوقت ومنفقة للمال".

وسبق المفتي رجال دين آخرون في إصدار فتاوى تعتبر أن الشطرنج يصرف الناس عن ذكر الله وتحرم اللعب من أجل المال. وتبدو مثل هذه الفتاوى والآراء اليوم متقادمة مع جهود الإصلاح التي يقوم بها ولي العهد وتشمل السماح للمرأة بقيادة السيارة وفتح دور سينما المقرر في 2018.

رفض منح اللاعبين تأشيرات للمشاركة في البطولة

إلى جانب الجدل المتصل بالدين والتقاليد، طغت الأزمات الإقليمية على هذا الحدث العالمي. فرفضت المملكة التي لا تربطها علاقات رسمية دبلوماسية بالدولة العبرية منح تأشيرات دخول للاعبين إسرائيليين.

وتأتي هذه المسألة بعد سلسلة تقارير وتصريحات صدرت مؤخرا عن الدولة العبرية وتتحدث عن علاقات سرية مع المملكة. وكان وجود إسرائيليين في السعودية في حال حصوله سيعتبر أمرا غير معتدل سيما في ظل غضب جل الدول العربية والإسلامية بعد اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأعلن الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج الثلاثاء أنه يسعى للحصول على تعويضات من منظمي كأس الملك سلمان، لسبعة لاعبين إسرائيليين "تضرروا مهنيا وماليا" من هذه القضية حسب المتحدث باسم الاتحاد ليئور إيزنبرغ.

وعدا اللاعبين الإسرائيليين، لم يحصل لاعبو قطر وإيران في البداية على تأشيرات دخول، علما أن العلاقات متوترة بين الرياض وكل من الدوحة وطهران. لكن الاتحاد العالمي للشطرنج أكد في نهاية الأمر أن بإمكان وفدي البلدين المشاركة.

حساب المتحدثة باسم سفارة السعودية في الولايات المتحدة فاطمة باعشن على تويتر

فأكد الاتحاد العالمي الاثنين في بيان أنه تم اتخاذ إجراءات خاصة لإصدار تأشيرات عند الوصول لأكثر من مئتي شخص بمن فيهم لاعبو إيران وقطر، وأشار أنه في حال رفض بعدها بعضهم المشاركة فقرارهم يظل قرارا فرديا.

وتمنع لوائح الاتحاد العالمي للشطرنج رفض مشاركة أي لاعب في البطولة لكنه أعلن فشل مسؤوليه في التوصل إلى اتفاق مع المسؤولين السعوديين بالسماح للإسرائيليين بدخول المملكة للمشاركة في المباريات.

وكتبت المتحدثة باسم السفارة السعودية في الولايات المتحدة فاطمة باعشن في تغريدة على موقع "تويتر" أن المملكة "أتاحت مشاركة كل المواطنين باستثناء بلاد معينة لا تربطها تاريخيا علاقات دبلوماسية"، متابعة أن الرياض "تحافظ على سياستها تجاهها" دون أن تسمي الدولة العبرية.

واتهم الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج السعودية بتضليل الاتحاد الدولي من أجل أن تتمكن من استضافة البطولة، فقال إيزنبرغ إن "كافة تصريحاتهم السابقة كانت معاكسة" مشيرا إلى أن الإسرائيليين يريدون ضمان عدم تكرار سلوك مماثل. وأضاف: "ستلتزم كل دولة تقوم باستضافة حدث دولي باستضافة لاعبي الشطرنج الإسرائيليين، حتى لو كانت دولة عربية".

وسيطالب الاتحاد الإسرائيلي أيضا بـ"الإلغاء الفوري" لكافة مباريات الاتحاد الدولي للشطرنج المقرر إجراؤها في السعودية في العامين المقبلين.

البطلة العالمية الأوكرانية تقاطع كأس الملك سلمان

عدا التعقيدات السياسية، ألقى سجل السعودية في مجال حقوق المرأة بدوره ظلاله على البطولة، فتعالت أصوات منتقدة وحتى مقاطعة من لاعبات بشأن القيود التي تفرضها المملكة على النساء.

نجح الاتحاد العالمي للشطرنج في إقناع السلطات بتليين مطالبها التقليدية المفروضة على النساء، على غرار ارتداء العباية الطويلة السوداء، والموافقة على ارتداء قميص عالي القبة فيما وصفه بأنه تغير "تاريخي". لكن هذا، إضافة إلى الحوافز المالية العالية، لم يكن كافيا لإقناع الأوكرانية آنا موزيتشوك (27 عاما) بالدفاع عن لقبيها في الشطرنج السريع والخاطف إذ قررت مقاطعة دورة الرياض.

فكتبت آنا على موقع "فيسبوك": "سأخسر لقبين للبطولة العالمية لمجرد أنني قررت عدم الذهاب إلى السعودية، لأنني لا أريد أن ألعب متقيدة بشروط شخص آخر، ولا أريد ارتداء العباية، ولا أريد أن تتم مرافقتي عندما أخرج، وفوق كل ذلك لا أريد أن أشعر بأنني كائن ثانوي".

وستغيب شقيقتها الصغرى ماريا وهي أيضا بطلة سابقة للعالم في الشطرنج عن المشاركة في بطولة السعودية.

وقالت موزيتشوك: "فيما يتعلق بما إذا كان هذا صوابا أم خطأ فهناك أناس بالتأكيد سيدعمونني وأناس سيعارضونني. لكنني اتخذت القرار وأنا مسؤولة عنه".

باب جديد يفتح أمام السعوديات

ورغم كل الجدل المحيط بالبطولة، اجتذبت البطولة بعضا من أهم الأسماء بمن فيهم بطل العالم ماغنوس كارلسن.

فإن كان السعوديون لا يزالون يعتبرون الشطرنج لعبة نخبوية، ويصنف أفضل لاعب سعودي وهو أحمد الغامدي في المرتبة 13355 بين أهم اللاعبين العالميين، يبدو أن تنظيم بطولة 2017 في المملكة اجتذب عموما بعض الاهتمام وربما أن الجدالات التي أثارها مؤشر على ذلك.

فعندما عرضت الهيئة العامة للرياضة بثا مباشرا لافتتاح المباريات على يوتيوب، سجلت الكثير من التعليقات، وإن كانت بعضها تناقش ما إذا كان الشطرنج حراما أو حلالا.

ويذكر أنها أول مرة في تاريخ السعودية تنافس فيها النساء السعوديات في بطولة دولية للشطرنج. وجاءت البطولة بلاعبين ولاعبات من مختلف أرجاء العالم إلى المملكة التي تسعى إلى تخفيف القيود الاجتماعية، مما قد يوفر تجربة أكثر غنى للنساء السعوديات والأجنبيات على حد سواء... وإن كان موقف آنا موزيتشوك يعبر عن رأي مخالف.

وجلس اللاعبون متقابلين في قاعة مزدحمة ولم يطلب من النساء تغطية شعرهن أو ارتداء العباءة التي تغطي الجسم كاملا.

وصرحت لاعبة الشطرنج الجورجية باتسياشفيلي نينو: "أمر جيد بالنسبة لنا" ألا يطلب من النساء ارتداء الحجاب في البطولة.

وبالنسبة للسعوديات، هذه البطولة هي أول فرصة تتاح لهن للحصول على جوائز وتصنيفات دولية. ولم يكن معترفا بالشطرنج من قبل كرياضة يمكن للنساء السعوديات أن يمثلن بلدهن عن طريقها.

ورأت لاعبة الشطرنج السعودية إيمان فلاته أن وجود اتحاد للاعبات الشطرنج في المملكة يمهد الطريق أمام النساء للمشاركة في المزيد من الأنشطة والرياضات.

وتابعت: "لعبة الشطرنج عندنا في السعودية لعبة بيوت معروفه أنها في البيت في العائلة يلعبوها لكن أنه يكون في اتحاد ونسائي فالحمد لله في ظل حكومتنا الرشيدة وفي ظل الرؤية الجديدة الحمد لله فتح المجال للنساء يشاركوا في أي فعالية"، في إشارة إلى البرنامج الإصلاحي الذي تنفذه السعودية وتطلق عليه اسم "رؤية 2030".

ويشارك في هذه البطولة 240 لاعبا من 72 دولة منهم 12 رجلا وأربع نساء من السعودية.

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 28/12/2017

  • السعودية

    فتوى سعودية تحرم لعبة الشطرنج تلهب مواقع التواصل الاجتماعي

    للمزيد

  • يوتيوب

    فيديو: بيل غيتس عبقري المعلوماتية في مواجهة بطل العالم بالشطرنج

    للمزيد

  • قراءة في الصحافة العالمية

    هولاند يلعب الداما.. وبوتين يلعب الشطرنج!!

    للمزيد

تعليق