تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حدث اليوم

الولايات المتحدة - دونالد ترامب: عام في البيت الأبيض

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الولايات المتحدة: ما هي الحصيلة الاقتصادية لترامب بعد عام على وصوله إلى البيت الأبيض؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

المغرب.. أي آثار اقتصادية لمرونة سعر صرف الدرهم؟

للمزيد

ريبورتاج

"التنين الأصفر" يعصف بصحراء الصين ويتسبب في تهجير سكانها

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون لجنوده: "لا تخافوا"

للمزيد

ضيف اليوم

جهاز المخابرات في مصر.. ما وراء إقالة اللواء خالد فوزي؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

هل تشن تركيا فعلا الحرب على أكراد سوريا؟

للمزيد

ريبورتاج

جدل طبي في فرنسا حول الآثار الجانبية لدواء "لايار" للوقاية من الملاريا

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

"تجنيد المرأة" يثير جدلا واسعا في الكويت

للمزيد

كينشاسا تشيد بقوى الأمن بعد مسيرات مناهضة لكابيلا

© اف ب/ارشيف | آلية مصفحة للشرطة اثناء دورية في كينشاسا في 30 ك2/نوفمبر 2017 اثناء تظاهرات طالبت برحيل كابيلا

كينشاسا (أ ف ب) - أثنت السلطات في الكونغو الديموقراطية الاربعاء على "صرامة وحزم" قوى الامن في جمهورية الكونغو الديموقراطية بعد ثلاثة ايام من قمع مسيرات مناهضة للرئيس جوزيف كابيلا أسفر عن مقتل 12 شخصا بحسب المنظمين.

وصرح المتحدث باسم الحكومة لامبرت ميندي في مؤتمر صحافي ان الحكومة "تهنئ قوى الشرطة والأمن التي احترمت على كامل اراضي الوطن الاوامر بتوخي الصرامة والحزم والالتزام بالقانون الانساني الدولي في إدارة" مسيرات 31 كانون الاول/ديسمبر 2017.

وقمعت قوى الأمن الأحد مسيرات للكاثوليك تطالب بتطبيق اتفاق ينظم تنحي كابيلا، وقع قبل عام بين الاكثرية والمعارضة برعاية أساقفة كاثوليك، ما اسفر عن خمسة قتلى على الاقل وعدد كبير من الجرحى بحسب الامم المتحدة.

من جهتهم، اشار منظمو التظاهرات الى مقتل 12 شخصا.

وحصيلة قمع المسيرات هي في صلب جدل بين الشرطة التي تؤكد "عدم تسجيل اي قتيل" بين المتظاهرين ومصادر أخرى تتحدث عن قتلى.

والثلاثاء وصف رئيس اساقفة كينشاسا لوران مونسنغوو باسينيا قمع قوات الامن الكونغولية لـ"المسيرة السلمية وغير العنيفة" للكاثوليك ضد بقاء الرئيس جوزف كابيلا في الحكم بانه امر "همجي".

وقال الكاردينال مونسنغوو للصحافيين معلقا على ما حصل الاحد "لا يمكن الا ان ندين ما قام به رجالنا العسكريون الذين يفترض بهم ان يتحلوا بالشجاعة"، معتبرا ان هذا الامر "يعكس، ويا للاسف، همجية".

واضاف "حان الوقت لانتصار الحقيقة على الكذب"، معتبرا ان قمع التظاهرات هو "استغلال للحرية الدينية لاخفاء مصالح غامضة مثل الاستيلاء على الموارد والثروات والبقاء في السلطة عبر وسائل غير دستورية".

واعتبر ميندي تصريحات الكردينال "إعلانا سياسيا".

ودان الاتحاد الاوروبي الاربعاء اقدام السلطات الكونغولية على "اللجوء الى العنف" و"حجب وسائل الاعلام"، معربا عن الاسف ل"الانتهاك الخطير" لحرية التعبير امام التحركات الشعبية التي تطالب بتغيير على رأس الجمهورية.

وتواجه جمهورية الكونغو الديموقراطية ازمة سياسية حادة ناجمة عن بقاء كابيلا في الحكم، بعد انتهاء ولايته الثانية في 20 كانون الأول/ديسمبر 2016، علما بانه لم يكشف شيئا بعد يتعلق بمستقبله السياسي.

ومن المقرر اجراء سلسلة من الانتخابات منها الرئاسية التي يفترض ان ينتخب خلالها خلف لكابيلا، في 23 كانون الأول/ديسمبر 2018، لكن المعارضة وحركات مدنية كونغولية تدعو الى "عملية انتقالية من دون كابيلا".

© 2018 AFP