تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

اجتماع باريس حول سوريا: تحرك دبلوماسي لتقييد الدور الروسي؟

للمزيد

حدث اليوم

ميشال عون يعلن موعد الانتخابات البرلمانية : هل يكسب لبنان الرهان ؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

حرب عفرين: تركيا تستعجل الحسم لتفادي الضغط الدولي

للمزيد

وقفة مع الحدث

من هو الوسيط الجديد في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل فرنسا قادرة على وقف المعارك في سوريا؟

للمزيد

النقاش

سوريا-تركيا-الأكراد: ما هي حدود "غصن الزيتون"؟

للمزيد

حدث اليوم

الشرق الأوسط : بنس يصر وعباس يبحث عن مفر

للمزيد

رياضة 24

كأس أمم أفريقيا للمحليين.. المغرب يتعادل مع السودان ويحسم صدارة المجموعة الأولى

للمزيد

رياضة 24

الدوري الفرنسي.. ليون يطيح بباريس سان جرمان ويخطف الوصافة

للمزيد

المعارضة السورية تحمل النظام مسؤولية مقتل احد اعضائها في دمشق

© ا ف ب/ارشيف | قوى المعارضة السورية خلال اجتماعها في الرياض في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

بيروت (أ ف ب) - حملت هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية السبت الحكومة السورية مسؤولية مقتل احد اعضائها في حادث وقع في العاصمة دمشق لم تتضح ملابساته.

والكاتب منير درويش (80 سنة) مؤسس منصة القاهرة التي تعد من المعارضة التي "يتسامح" معها نظام الرئيس السوري بشار الاسد. وانضم الى هيئة التفاوض للمعارضة السورية في تشرين الثاني/نوفمبر لكنه بقي في دمشق.

واعلنت هيئة التفاوض في بيان "ننعي للشعب السوري ولكل أحرار العالم استشهاد المناضل الكبير منير درويش (أبي مازن) عضو هيئة المفاوضات، إثر تعرضه لعملية دهس أمام منزله في مدينة دمشق مساء الجمعة ثم تلتها عملية تصفية متعمدة مساء أمس".

واضافت الهيئة "نحمل نظام الاستبداد الأسدي دم الشهيد منير درويش" وطالبت "الجهات الدولية وعلى رأسها الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان بإجراء تحقيق جنائي شفاف بحادثة اغتيال الشهيد".

من جهته قال رئيس منصة القاهرة فراس الخالدي الموجود في العاصمة المصرية، لوكالة فرانس برس ان اسباب وفاة درويش لا تزال غير واضحة.

وقال انه بعد الحادث "أجريت له عملية جراحية في الكاحل، وكان مقررا ان يغادر مستشفى المواساة السبت، ووضعه الصحي كان ممتازا وجيدا".

واضاف "لكن منتصف الليل اتصلوا للابلاغ انه توفي" موضحا "لقد تبلغت من ابنه" خبر الوفاة.

وقال الخالدي ان درويش لم يغادر سوريا منذ اواخر تشرين الثاني/نوفمبر رغم ان ابناءه وزوجته يقيمون في الخارج.

وتابع "ألمح بوضوح انه كانت هناك تهديدات. قال لي ان الوضع غير مريح".

وتساءل "من له مصلحة في اغتياله سوى كل حاقد على سوريا، النظام على رأسهم؟".

من جهته عبّر موفد الامم المتحدة ستافان دي ميستورا في بيان عن "صدمته وحزنه" لوفاة درويش، داعيا الى "تحديد هوية الأشخاص المتورطين وتقديمهم إلى العدالة".

واضاف ان درويش "قاد المحادثات التقنية المشتركة لمنصة القاهرة في شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2017 بدرجة عالية من الخبرة والبراغماتية"، مشيدا بـ"معرفته وتواضعه".

واوقع النزاع في سوريا الذي اندلع في اذار/مارس 2011 اثر تظاهرات سلمية، اكثر من 340 الف قتيل وتسبب بتشريد الملايين.

© 2018 AFP