تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا-روسيا-الولايات المتحدة : إلى متى سيظل ترامب يخلط أوراق العالم؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

شروط ايران لإحترام الإتفاق النووي وواقعيتها..

للمزيد

النقاش

فرنسا-إيران : المقاربة الأمريكية تزعج الدبلوماسية الفرنسية

للمزيد

حدث اليوم

السعودية-المرأة: الحقوق تؤخذ أم تمنح؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

صورة للهيكل محل المسجد الأقصى هدية إلى السفير الأمريكي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

لبنان سيعاني هذا الصيف من ندرة غير مسبوقة للمياه!!

للمزيد

النقاش

العراق: مفاوضات حزبية للخروج بتشكيلة حكومية

للمزيد

حدث اليوم

تونس : هل تتخطى قرطاج الثانية النقاط الخلافية؟

للمزيد

ثقافة

معرض "ذاكرة حقيبة" في باريس للفنان السوري علاء حمامة

للمزيد

أمريكا

إدارة ترامب تتخطى عقبة مجلس النواب بإقرار موازنة مؤقتة لتفادي شلل الإدارات الفيدرالية

© أ ف ب/أرشيف | مبنى الكابيتول

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 19/01/2018

أقر مجلس النواب الأمريكي الخميس مشروع الموازنة المؤقتة للبلاد وبذلك يتفادى شلل يصيب الإدارات الفيدرالية، وسيحظى المشروع بموافقة نهائية بعد تصويت مجلس الشيوخ وهو ما لن يكون سهلا على الأرجح لعدم ضمان الجمهوريين الحصول على الأغلبية اللازمة في المجلس لضمان إقرار الموازنة والبالغة ستين صوتا من أصل مئة.

تخطت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقبة الخميس عندما أقر مجلس النواب موازنة مؤقتة لتفادي شلل الإدارات الفيدرالية لكن هذا التهديد لا يزال قائما لأن التصويت لن يكون سهلا على الأرجح في مجلس الشيوخ.

وفي الوقت الذي احتفل فيه ترامب بمرور عام على توليه منصبه بثت شبكة "سي إن إن" عدادا تنازليا  حتى بعد إقرار مجلس النواب لتمديد العمل بالموازنة الحالية لأربعة أسابيع أي حتى السادس عشر من شباط/فبراير بتصويت 230 صوتا في مقابل 197.

ويتعين على مجلس الشيوخ أن يقر الإجراء قبل مهلة منتصف ليل الجمعة لتفادي توقف المؤسسات الفيدرالية عن العمل إذ ستكون تلك المرة الأولى منذ تشرين الأول/أكتوبر 2013 عندما بات مئات الآلاف من الموظفين في حالة بطالة قسرية لأكثر من أسبوعين لتعذر دفع الرواتب.

إلا إن الجمهوريين كانوا لا يزالون غير واثقين بحلول ليل الخميس من أنهم سيضمنون الأصوات التي يصل عددها إلى 60 والضرورية من أصل مئة عضو في المجلس.

"البلاد رهينة"

تعهدت الغالبية الجمهورية في مجلس النواب بأن يتيح تمديد العمل بالموازنة خصوصا تمويل القوات المسلحة وعرضت في المقابل على الأقلية الديمقراطية مواصلة العمل بشكل دائم ببرنامج "تشيب" للتأمين الصحي الحكومة للأطفال الفقراء بعد التزام بإبقائه لست سنوات.

وصرح رئيس مجلس النواب الجمهوري بول راين في تغريدة أن "مجلس النواب اتخذ القرار الصائب لرجالنا ونسائنا في القوات المسلحة ولأجل ملايين الأطفال المستفيدين من برنامج ’تشيب‘". وبعد يوم من النقاشات الحادة، تمكن راين من كسب تأييد قسم من الجمهوريين المتطرفين المعارضين لأي تنازل حول مسائل الهجرة. وأضاف راين "هل سيتخذ الديمقراطيون في مجلس الشيوخ القرار الصحيح أيضا أو سيتسببون بشلل الحكومة؟".

من جهته، شدد زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل على أن الأمريكيين يواجهون "وضعا طارئا فعليا"، متهما زعيم الأقلية الديمقراطية في المجلس تشاك شومر بجعل "البلاد رهينة".

لكن هذا الأخير رفض أن تنسب إليه هذه المسؤولية ورد أمام مجلس الشيوخ بأن الجمهوريين يحاولون "إلقاء اللوم لكن ذلك لن ينفع". وأضاف "علينا أن نجلس معا لحل المسائل مع الرئيس أو بدونه".

"لا اتفاق بدون الجدار"

وكان ترامب حث مجلس النواب الخميس على التصويت على "مشروع القانون لتمويل الحكومة هذا المساء لأنه بالغ الأهمية بالنسبة إلى بلادنا"، مضيفا "جيشنا بحاجة إليه"، لكنه أقر بأن احتمال شلل البلاد "ممكن" وألقى باللوم في حال حصول ذلك على الأقلية الديمقراطية.

وتأمل الغالبية الجمهورية بإقرار موازنة للعام 2018 تعزز النفقات العسكرية، أحد وعود الحملة الانتخابية لترامب الذي اعتبر أن القوات المسلحة تنقصها التجهيزات بعد أكثر من 16 عاما من الحروب دون توقف.

من جهتها، تطلب الأقلية الديمقراطية لقاء تصويتها على الموازنة تمويلا على المدى الطويل لبرنامج "تشيب" وإيجاد حل لنحو 690 ألفا ممن يسمون "الحالمين" (دريمرز) وهم من الشباب والبالغين الشباب الذين دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالا وباتوا مهددين بالطرد بعد إلغاء برنامج "داكا" الذي أقرته إدارة باراك أوباما ومنحهم تصريحا موقتا بالإقامة.

ويجمع الجمهوريون على ضرورة تنظيم وضع "الحالمين". لكن ترامب يطالب في المقابل بالتصويت على تمويل لبناء جدار كان تعهد به على الحدود مع المكسيك وعلى إجراءات أخرى ضد الهجرة من بينها وضع حد لما يسميه "بالهجرة المتسلسلة" (لم شمل الأسر) ووقف العمل ببرنامج القرعة السنوي للحصول على الإقامة (البطاقة الخضراء - غرين كارد). وعاد ترامب مجددا للتذكير على تويتر الخميس أنه "لا اتفاق بدون الجدار".

ومع أن الجمهوريين يشكلون غالبية في الكونغرس، يجد الملياردير صعوبة في تمويل مشروعه الذي سيتيح بحسب تغريدة أخرى صباح الخميس "وقف التدفق الكثيف للمخدرات من المكسيك المصنفة البلد الأكثر خطورة في العالم". ويرفض الديمقراطيون تمويل الجدار الذي يرمز برأيهم إلى سياسة معادية للأجانب.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 19/01/2018

  • الولايات المتحدة

    الكونغرس يقر موازنة 2018 في خطوة تسهل مشروع ترامب للإصلاح الضريبي

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    الولايات المتحدة: مجلس النواب يقر إلغاء النظام الصحي "أوباماكير"

    للمزيد

  • الولايات المتحدة- تكنولوجيا

    شركات التكنولوجيا الأمريكية تقدم مذكرة احتجاج قانونية ضد مرسوم ترامب للهجرة

    للمزيد

تعليق