تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

سوريا-الغوطة الشرقية : هل تبقى كلمة روسيا هي العليا؟

للمزيد

حدث اليوم

سوريا: ما الذي رصدته كاميرا فرانس24 في الشمال السوري؟

للمزيد

حوار

سمير الطيب: "تونس ستصبح ثاني مصدر في العالم لزيت الزيتون"

للمزيد

حوار

معين المرعبي: "لا سياسة موحدة داخل الحكومة اللبنانية لاحتواء موضوع النازحين"

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الربيع العربي.. التكلفة الاقتصادية والخسائر غير المباشرة على اقتصاديات دول الجوار ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

ليبيا.. سبع سنوات بعد الانتفاضة "أزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة؟"

للمزيد

ضيف اليوم

منظمة العفو الدولية: "المجتمع الدولي تقاعس في مواجهة جرائم ضد الإنسانية"

للمزيد

ضيف اليوم

الانتخابات البلدية في تونس.. إغلاق باب الترشح في جميع الولايات

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. مرشح تونسي يهودي على قائمة النهضة، دهاء سياسي أم انفتاح حقيقي؟

للمزيد

فرنسا

فرنسا: نقابات حراس السجون ترفض مشروع الاتفاق مع الحكومة وتدعو إلى إضراب عن العمل

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 22/01/2018

دعت أكبر نقابة لحراس السجون في فرنسا إلى "توقف كامل" عن العمل اعتبارا من صباح الاثنين وأعلنت رفضها مشروع الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله مع الحكومة بشأن تعزيز أمن الحراس وتحسين ظروف عملهم، وذلك بعد مرور أسبوع على حركة احتجاجية بدأها الحراس إثر اعتداء سجين جهادي على زملائهم في 11 كانون الثاني/يناير.

بعد أسبوع من التوتر في السجون الفرنسية، تباطأت السبت الحركة الاحتجاجية التي يقوم بها الحراس لكنها يمكن أن تتصاعد مجددا مع احتمال رفض نقابتين لاتفاق عرضته الحكومة.

وأعلنت أكبر نقابة لحراس السجون أنها ترفض المشروع ودعت إلى "توقف كامل" عن العمل في السجون اعتبارا من الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من الاثنين. وكانت نقابة تمثل عددا أقل من مراقبي السجون أعلنت عن موقف مماثل قبيل ذلك.

كما تشارك نقابة ثالثة "القوة العاملة-سجون" (حوالي 30 بالمئة) في التحرك الذي بدأ بعد الاعتداء على مراقبي سجن من قبل جهادي في فاندان-لو-فيي في با دو كاليه في 11 كانون الثاني/يناير، لكنها دعت إلى تصعيد اللهجة.

فهي لا تريد توقف العمل لفترات متقطعة فقط، بل تدعو إلى ألا يستأنف الحراس عملهم ويتركوا المكان لقوات الأمن.

مشروع الاتفاق

ويقضي مشروع الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين الحكومة والنقابتين "أوفاب-أونسا جوستيس" (تمثل أكثر من أربعين بالمئة من العمال) والاتحاد العام للعمل (سي جي تي، 15 بالمئة من العمال) بإحداث 1100 وظيفة لحراس خلال أربع سنوات "بينها شريحة أولى من مئة وظيفة اعتبارا من 2018".

كما يتضمن النص، إجراءات لتحسين أمن الحراس ونظام احتجاز محدد "للسجناء الإرهابيين والمتطرفين" يسمح "بإدارة آمنة تماما لأكثر السجناء خطورة".

ويبلغ عدد مراقبي السجون حاليا 28 ألف شخص لحوالي سبعين ألف موقوف في 188 سجنا في فرنسا. وتقدر الحكومة عدد المسجونين لوقائع مرتبطة بالإرهاب بحوالي 500 وعدد الذين قد يكونون اعتنقوا التطرف بـ1500.

تأججت الحركة الاحتجاجية إثر سلسلة هجمات عنيفة ضد حراس سجون، لكن تراجعت حدتها السبت حيث هيمنت المفاوضات على الوضع. وقالت إدارة السجون الفرنسية إن حوالي عشرين سجنا تأثر "بدرجات متفاوتة" بالتحرك الذي تمثل في نصفها بتأخر المراقبين في بدء عملهم.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 21/01/2018

  • فرنسا

    اعتداء جديد على حراس في سجن فرنسي وسط احتجاجهم على قلة الأمن

    للمزيد

  • فرنسا

    حراس السجون الفرنسية يبدؤون إضرابا احتجاجا على ظروف عملهم ونقص الأمن

    للمزيد

  • فرنسا

    النقابات العمالية تتظاهر مجددا ضد إصلاحات قانون العمل بفرنسا

    للمزيد

تعليق