تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

سوريا-الغوطة الشرقية : هل تبقى كلمة روسيا هي العليا؟

للمزيد

حدث اليوم

سوريا: ما الذي رصدته كاميرا فرانس24 في الشمال السوري؟

للمزيد

حوار

سمير الطيب: "تونس ستصبح ثاني مصدر في العالم لزيت الزيتون"

للمزيد

حوار

معين المرعبي: "لا سياسة موحدة داخل الحكومة اللبنانية لاحتواء موضوع النازحين"

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الربيع العربي.. التكلفة الاقتصادية والخسائر غير المباشرة على اقتصاديات دول الجوار ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

ليبيا.. سبع سنوات بعد الانتفاضة "أزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة؟"

للمزيد

ضيف اليوم

منظمة العفو الدولية: "المجتمع الدولي تقاعس في مواجهة جرائم ضد الإنسانية"

للمزيد

ضيف اليوم

الانتخابات البلدية في تونس.. إغلاق باب الترشح في جميع الولايات

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. مرشح تونسي يهودي على قائمة النهضة، دهاء سياسي أم انفتاح حقيقي؟

للمزيد

حجم البقعة النفطية امام سواحل الصين تضاعف ثلاث مرات خلال اربعة ايام

© وزارة النقل الصينية/اف ب/ارشيف | صورة التقطت في 15 كانون الثاني/يناير 2018 ونشرتها وزارة النقل الصينية في 17 كانون الثاني/يناير لبقعة نفطية نجمت عن غرق ناقلة نفط ايرانية على الساحل الشرقي للصين

بكين (أ ف ب) - أعلن مسؤولون صينيون ان البقعة النفطية الناتجة عن غرق ناقلة النفط الايرانية امام السواحل الشرقية للصين قبل اسبوع قد تضاعف حجمها اكثر من ثلاث مرات خلال اربعة ايام.

ورصدت السلطات ثلاث بقع بمساحة اجمالية قدرها 332 كيلومترا مربعا، مقابل بمساحة قدرت ب101 كلم مربع الأربعاء، وفق بيان اصدرته الاحد ادارة المحيطات الصينية الرسمية.

واشتعلت النيران في ناقلة النفط الايرانية "سانشي" التي كانت تنقل 136 الف طن من النفط الخام الخفيف في السادس من كانون الثاني/يناير بعد اصطدامها بسفينة "سي اف كريستال" للشحن المسجلة في هونغ كونغ.

وبعد جهود بذلتها السلطات للبحث عن ناجين وتجنيب المنطقة كارثة بيئية، تم انتشال جثث ثلاثة ايرانيين ومواطنين اثنين من بنغلادش من طاقم السفينة المؤلف من ثلاثين شخصا.

وقالت ادارة المحيطات ان ثلاث سفن تابعة لخفر السواحل كانت في موقع انتشار البقع النفطية مساء الاحد لمراقبة توسعها.

ولا يشكل نوع النفط المكثف الذي كانت تنقله سانشي بقعا تقليدية عند تسربه، لكنه سام الى درجة عالية ويصعب فصله عن الماء ما يجعله شديد الخطورة على الحياة البحرية.

وتعد المنطقة التي غرقت السفينة فيها موقعا مهما تضع فيها كائنات بحرية بيوضها. وهي ايضا ممر لهجرة للعديد من الثدييات البحرية مثل الحوت الاحدب والحيتان الرمادية.

© 2018 AFP