تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

الغوطة الشرقية.. ودماء السوريين المستباحة!!

للمزيد

النقاش

فرنسا - هجرة: قانون ينظم حياة اللاجئين لإرضاء الناخبين؟

للمزيد

حدث اليوم

ماكرون - ويا : من اللعبة الكروية إلى الساحة السياسية

للمزيد

وقفة مع الحدث

ما الذي سيتغير بالنسبة لطالبي اللجوء في فرنسا؟

للمزيد

تكنوفيليا

شركة فرنسية تبتكر جهازا يحول مياه الصنبور إلى مياه معدنية!

للمزيد

وقفة مع الحدث

فلسطين-إسرائيل: من سيتلقف مبادرة عباس؟

للمزيد

النقاش

الحرب في سوريا-عفرين: من الإنذار إلى إطلاق النار

للمزيد

حدث اليوم

قضية تعليم البنات : مبادرات لإبعاد البنات من المتاهات

للمزيد

حوار

الوزير المالديفي أحمد زياد: إقرار حالة الطوارئ جاء في إطار قانوني

للمزيد

أوروبا

هولندا تسحب سفيرها من تركيا بسبب تدهور العلاقات إلى أدنى مستوياتها

© أ ف ب / أرشيف | معلقات في روتردام تدعو إلى التصويت بـ"نعم" قبيل الاستفتاء في تركيا في 25 آذار/مارس 2017.

نص فرانس 24

آخر تحديث : 05/02/2018

أكدت هولندا الاثنين رسميا سحب سفيرها من تركيا، ورفضها إرسال أنقرة سفيرا إلى البلاد بسبب فشل تحسين العلاقات بين البلدين، التي وصلت إلى أدنى مستوياتها بعدما منعت العام الماضي وزيرة تركية من المشاركة في تجمع في روتردام.

أعلنت هولندا الاثنين سحب سفيرها رسميا من تركيا ورفضها إتاحة أنقرة إرسال سفير إلى البلاد بسبب صعوبة تحسين العلاقات بين البلدين التي تردت إلى أدنى مستوى.

وتدهورت العلاقات بين تركيا وهولندا السنة الماضية حين منع مسؤولون هولنديون وزيرة تركية من المشاركة في تجمع في روتردام عشية استفتاء حول الإصلاحات الدستورية في تركيا.

وقال وزير الخارجية الهولندي هالبي زيلسترا في بيان إنه رغم المحادثات الأخيرة بين البلدين "لم نتفق على كيفية تطبيع العلاقات".

وتابع أن الحكومة الهولندية قررت "رسميا سحب سفير هولندا من أنقرة الذي لم يزر تركيا منذ آذار/مارس 2017".

وتابع "طالما أن هولندا ليس لديها سفير في تركيا، فإنها لن تمنح إذنا لتسلم سفير تركي جديد مهامه في هولندا".

ووصلت العلاقات الهولندية-التركية إلى أدنى مستوياتها بعدما طردت هولندا وزيرة شؤون الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا في آذار/مارس الماضي، بعد تحديها حظرا حكوميا هولنديا على حضور تجمع لدعم الإصلاحات الدستورية التي طرحت في استفتاء في تركيا في نيسان/أبريل وسع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.

واندلعت مظاهرات في روتردام عند مواكبتها خارج البلاد دون أن تتمكن من إلقاء كلمة خلال التجمع.

ثم عمدت شرطة مكافحة الشغب إلى تفريق تظاهرة عبر فيها المشاركون عن غضبهم، مستخدمة خراطيم المياه.

وأثارت هذه الخطوة غضب المسؤولين الأتراك الذين طلبوا اعتذارا من رئيس الوزراء مارك روتي ومنعوا السفير الهولندي الذي كان خارج البلاد آنذاك، من العودة إلى تركيا.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 05/02/2018

  • هولندا

    الهولنديون يصوتون في انتخابات تشريعية تخيم عليها الهجرة والأزمة مع تركيا

    للمزيد

  • النقاش

    تركيا - الاتحاد الأوروبي: أردوغان يُصعّد وأوروبا تندد

    للمزيد

  • أزمة دبلوماسية

    هولندا تدعو رعاياها في تركيا لتوخي الحذر مع تصاعد حدة التوتر بين البلدين

    للمزيد

تعليق