تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

سوريا-إيران-إسرائيل: الضربة سورية والتداعيات دولية

للمزيد

حوار

الوزير الفلسطيني عدنان الحسيني: "لا يمكن الثقة بموقف واشنطن بعد اليوم"

للمزيد

ريبورتاج

سكان مناطق الانفصاليين يعانون في ظل استمرار التوتر في أوكرانيا

للمزيد

حدث اليوم

تونس - كوميديا : كيف يجسد الفنان حياة الإنسان؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

البطالة في فرنسا تحت عتبة 9%.. هل هذا التحسن نتيجة الإصلاحات أم تسارع النمو؟ ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

بغداد تحصل على 30 مليار دولار.. ما هي الأولويات لإعادة بناء الاقتصاد؟

للمزيد

حوار

يوسف الصديق: "ماكرون مُحق في استبعاد الهيئات الممثلة للإسلام في فرنسا"

للمزيد

ضيف اليوم

جنوب أفريقيا.. زوما يقرر التنحي من الرئاسة والبرلمان يجتمع لانتخاب رامافوزا رئيسا جديدا للبلاد

للمزيد

هي الحدث

المرأة السورية.. واقع المشاركة النسائية السياسية في ظل الحرب واللجوء

للمزيد

أفريقيا

أرملة شكري بلعيد تتهم القضاء التونسي بـ "التقصير" في كشف حقيقة اغتيال زوجها

© أ ف ب | تجمع في مكان اغتيال شكري بلعيد 6 فبراير/شباط 2018

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 08/02/2018

طالبت أسرة المعارض اليساري التونسي شكري بلعيد الثلاثاء مجددا بكشف "الحقيقة" بعد مرور خمس سنوات على اغتياله. ومنذ تلك العملية يشير أقارب بلعيد إلى "مناطق ظل" و"إرادة سياسية" و"ضغوط" لعدم كشف "الحقيقة" بشأن مدبري الاغتيال.

بعد مرور خمس سنوات على اغتيال المعارض اليساري التونسي شكري بلعيد، لا تزال عائلته تنشد "الحقيقة" وتصف التحقيق حول مقتله بأنه "سطحي".

وقالت أرملته بسمة الخلفاوي على هامش تجمع تكريما لذكراه "أطالب بالحقيقة، بالحقيقة كاملة. وأطالب بإنزال العقوبة بكل المدبرين والمنفذين والذين يطمسون الحقيقة بعدة طرق...".

وكانت الخلفاوي قد صرحت لإذاعة "موزاييك إف إم" الاثنين "عندما نرى ما يحصل اليوم في قضية الشهيد شكري بلعيد... نفهم أن قسما من القضاء والقضاة لا يبذل كل الجهود" لإحلال العدالة.

الذكرى الخامسة لاغتيال شكري بلعيد - برنامج "حدث اليوم" مع بشرى بالحاج حميدة، عضو في مجلس نواب الشعب

ومن المقرر أن تعقد جلسة جديدة في 20 شباط/فبراير الجاري في محاكمة بلعيد التي تم إرجاؤها مرات عديدة.

اغتيل بلعيد (48 عاما) المعارض الشرس لحزب النهضة الحاكم، بالرصاص في 6 شباط/فبراير 2013 أمام منزله بحي المنزه شمال العاصمة، ما شكل صدمة لدى التونسيين وخلق حينها أزمة سياسية.

وتبنى اغتيال بلعيد (يسار) وكذلك اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي (قومي عربي) في 25 تموز/يوليو 2013، جهاديون على صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكدت السلطات التونسية في بداية 2014 أنها قتلت القاتل المفترض كمال القضقاضي.

صباح اليوم الثلاثاء، تجمع أقارب بلعيد ومسؤولون سياسيون من بينهم أرملة البراهمي مباركة عواينية ووضعوا باقة من الزهور مكان الجريمة.

ومنذ عملية الاغتيال يشير أقارب بلعيد إلى "مناطق ظل" و"إرادة سياسية" و"ضغوط" لعدم كشف "الحقيقة" بشأن مدبري الاغتيال.

ورأى المتحدث باسم الجبهة الشعبية وهي تحالف أحزاب يسارية كان ينتمي إليه بلعيد أن اغتيال هذا الأخير "جريمة دولة" مؤكدا أن الدفاع أثبت خلال المحاكمة "تورط بعض الجهات في أجهزة الدولة وبعض القوى السياسية الحاكمة أو التي كانت في السابق في سدة الحكم".

ويشير أقارب بلعيد بأصابع الاتهام إلى حزب النهضة الإسلامي الذي يتهمونه بـ"التساهل" تجاه الخطاب المتطرف العنيف الذي كان سائدا آنذاك.

لكن الحزب نفى ذلك وذكر بأنه صنف حركة "أنصار الشريعة" السلفية الجهادية منظمة "إرهابية" بعد الاغتيالات بعد أن كان يتم التغاضي عن نشاطاتها لمدة طويلة.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 06/02/2018

  • تونس

    تونس: السجن 14 عاما لـ11 شابا شاركوا في مظاهرات غداة اغتيال شكري بلعيد

    للمزيد

  • تونس

    عائلة إحدى ضحايا اعتداء متحف "باردو" الفرنسيين تسعى لمقاضاة الدولة التونسية

    للمزيد

  • تونس

    جهاديون من صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنون اغتيال البراهمي وبلعيد في تونس

    للمزيد

تعليق