تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

ضيف ومسيرة

الروائية والحكواتية المغربية حليمة حمدان.. كتاباتي لاقت تشجيعا كبيرا منذ الصغر

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

تدشين استراتيجية تنظيم الغذاء الصحي منتصف الشهر المقبل في السعودية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تركيا.. رجب طيب أردوغان: "أنقرة لن تخسر الحرب الاقتصادية"

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا.. مراكز علاج السرطان تكافح لمساعدة المرضى في ظل الاضطراب السياسي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. العواصف الرعدية تحل مكان الحر الشديد

للمزيد

في فلك الممنوع

في فلك الممنوع.. محاولة للتفكير خارج السرب وتقبل الاختلاف على منبر مفتوح من باريس،عاصمة الحريات. كل يوم خميس في الساعة 16.10 بتوقيت باريس

آخر تحديث : 09/02/2018

الأمهات العازبات.. عندما يتحول الحب إلى لعنة

© فرانس24

هي التي يصفونها بالفاسدة، هي التي حملت خارج الأطر التي رسموها للشرعية، هي التي ينبذونها، هي التي يطلقون على طفلها سيلا من الشتائم تبدأ بابن الحرام ولا تنتهي. هي الأم العازبة، وفي المعادلة أم وطفل ويغيب جزء أساسي... الرجل. هو الذي اكتفى بنشوة نشر خلالها حيواناته المنوية ثم اختفى دون من يحاسبه. وفي حين تمكنت المرأة الغربية من الحصول على حقها في الحصول على أمومة خارج إطار الزواج، بقيت الأم العازبة العربية أمام قوانين تصفها بالمجرمة أحيانا وبالزانية أحيانا أخرى. الجزء الأول.

لمتابعة الجزء الثاني اضغط هنا

إعداد ميسلون نصار

الأرشيف

26/07/2018 ميسلون نصار

الريف: مغربي ... ولكن؟

معاناة تاريخية لمنطقة جبالها وعرة، قممها شاهقة وطبيعتها خضراء. لغتها الأم هي الأمازيغية وتاريخها حافل بأحداث ساهمت في خلق وعي جماعي لأهلها. إنه الريف المغربي! منطقة رفضت...

للمزيد

06/04/2018 ميسلون نصار

فوضى الإفتاء: سوق الحلال والحرام؟

أرضعي زميلك في العمل، عاشر زوجتك الميتة، احذري من لمس الخيار والموز والجزر وكلوا لحم الجن فهو حلال، بعيدا عن فتاوى القتل والتكفير، فتاوى أخرى تصدم البعض وتثير سخرية آخرين، لتطرح...

للمزيد

29/06/2018 ميسلون نصار

كرة القدم.. ومن الحب ما قتل؟

يفترض أنها شعبية لكن من يديرها هم من أغنى أثرياء العالم وملوكه وقادته. تصرف عليها الملايين. طائرات وفنادق، ملابس ومدربون وملاعب. فيما تتجمع من أجلها حشود تغلب في أعدادها أتباع...

للمزيد

25/05/2018 ميسلون نصار

رهاب المثلية من الجزائر إلى بيروت: اغتصاب وفحوص شرجية واعتقال فلجوء

هل سبق وسمعتم عن رجل تم الاعتداء عليه لأنه يحب أكل السمك أو عن سيدة اعتقلت لأنها تفضل اللون الأحمر على اللون البنفسجي؟ لا أعتقد. لكنكم سمعتم بالتأكيد عن رجال ونساء ضربوا واغتصبوا...

للمزيد

27/04/2018 ميسلون نصار

التوحد: صرخة الأسر في وجه التهميش وكلفة العلاج!

قد نقابلهم في كل الأمكنة وأحيانا هم أفراد من عائلتنا، يشبهوننا في كل شيء لكننا نراهم غريبي الأطوار. إنهم المصابون بالتوحد. يشفق عليهم البعض ويعايرهم آخرون ويطلقون عليهم صفات...

للمزيد