تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف اليوم

محمود عباس في مجلس الأمن.. دفع جديد لمفاوضات السلام وتعزيز حقوق الشعب الفلسطيني؟

للمزيد

وجها لوجه

الذكرى السابعة للثورة الليبية.. انقسامات سياسية وصراعات على السلطة

للمزيد

النقاش

موريتانيا-تقرير "هيومن رايتس ووتش".. مرآة لواقع مرير أم تحامل على السلطات؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

الغاز الإسرائيلي وتغيير العلاقات الاستراتيجية في المنطقة؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

الكويت تعترف بعدم وجود خطة لديها لمكافحة الفساد

للمزيد

النقاش

مؤتمر ميونيخ: سياسات إيران في الميزان؟

للمزيد

حدث اليوم

ليبيا - هجرة: فر من الاستبداد فوقع في "الاستعباد"

للمزيد

ثقافة

فرنسا: حضور ملفت للمغرب العربي في مهرجان كليرمون فيران للأفلام القصيرة

للمزيد

رياضة 24

دوري أبطال أوروبا باريس سان جرمان والريمونتادا المعكوسة ج2

للمزيد

واشنطن تفرض عقوبات على جهات تدعم تنظيم الدولة الاسلامية

© ا ف ب/ارشيف | عنصر من قوات سوريا الديموقراطية ينزل راية جهادية في بلدة الطبقة (55 كلم غرب الرقة) في 30 نيسان/ابريل 2017

واشنطن (أ ف ب) - أعلنت الولايات المتحدة الجمعة فرض عقوبات جديدة تستهدف عددا من المجموعات الداعمة لتنظيم الدولة الاسلامية في جميع أنحاء العالم، مدرجة حاليا على اللائحة الأميركية السوداء ل"الارهابيين".

وتستهدف عقوبات وزارة الخزانة ثلاثة أشخاص وثلاث شركات. وأكدت الوزارة في بيان أن هؤلاء "يساعدون (أنشطة) تنظيم الدولة الاسلامية في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وافريقيا".

وصرّح مسؤول مكافحة الارهاب والاستخبارات المالية في الوزارة سيغال ماندلكر في بيان أن "الادارة مصممة على الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية أينما كان، عبر الاقتطاع من مداخيله غير الشرعية".

وأضاف "كل شخص أو كيان مستهدف ساهم في بث الرعب من تنظيم الدولة الاسلامية في منطقته في العالم".

وهدف العقوبات الأول هو اسكالون ابو بكر الذي تعتبره واشنطن "مساهما أساسيا في تنظيم الدولة الاسلامية وشبكته في الفيليبين منذ كانون الثاني/يناير 2016 على الأقل"، ويتهم بتقديم المال والسلاح والعتاد للتنظيم.

كما تستهدف العقوبات أيضا يونس إمري سكاريا وشركته "بروفيسيونيلر إلكترونيك" ومقرها تركيا والتي يشتبه بأنها قدمت دعما لوجستيا لتنظيم الدولة الاسلامية.

وفُرضت عقوبات أيضا على محمد مير علي يوفوس وشركتيه "العيبان ترايدينغ" و"المتفق كوميرشل كومباني" في الصومال بسبب دعم مجموعات تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في هذا البلد الافريقي.

وتم تجميد ممتلكات ومصالح هؤلاء الأشخاص والشركات في الولايات المتحدة ومُنع الرعايا الأميركيون من القيام بأي معاملات معهم.

© 2018 AFP