تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى شينزين

للمزيد

مراسلون

تركيا : مطاردة المعارضين

للمزيد

تكنوفيليا

شركة تابعة لغوغل تطور نظاما للتنبؤ بالوفاة..لكنها تولد الجدل!

للمزيد

وقفة مع الحدث

هآرتس واخر تسريبات "صفقة القرن"

للمزيد

تونس - باريس

عبد الفتاح مورو: يجب على حركة النهضة دعم شخصية توافقية من خارجها للانتخابات الرئاسية

للمزيد

حدث اليوم

جنوب السودان: من يملك عقدة السلام؟

للمزيد

مراقبون

حين تجد نفسك عالقا في مطار وترفض الدول وشركات الطيران قبولك

للمزيد

حوار

الدكتور ممدوح العبادي: مقررات قمة مكة لدعم الأردن غير كافية لمعظم الساسة الأردنيين

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الرسوم الجمركية على الولايات المتحدة: خسارة أم ربح لأوروبا؟

للمزيد

ثقافة

ماكرون يكلف خبيرين ثقافيين بإرجاع ممتلكات وقطع فنية أفريقية إلى بلدانها

© صورة مقتطفة من الشاشة - فرانس24 | تمثال من البنين معروض في متحف كي برانلي في باريس

نص مها بن عبد العظيم

آخر تحديث : 07/03/2018

كلف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خبيرين ثقافيين مهمة تهدف إلى إعادة ممتلكات ثقافية وقطع فنية موجودة حاليا في فرنسا إلى دول أفريقية، كما كان تعهد السنة الماضية في واغادوغو.

أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مهمة لإرجاع أعمال فنية وممتلكات ثقافية إلى دول أفريقية، وكلف مؤرخة الفن بنيديكت سافوا والكاتب والأستاذ الجامعي السنغالي فيلوين سار ببحث المسألة، حسب ما أوضح في ختام لقاء مع رئيس بنين باتريس تالون الاثنين.

وأكد ماكرون بشأن هذه الممتلكات التي نهبت أو أعطيت في الفترة الاستعمارية "تعهدت بأن تتوفر خلال خمس سنوات ظروف إعادة مؤقتة أو نهائية للتراث الأفريقي إلى أفريقيا"، وتابع مخاطبا الرئيس تالون "أتمنى أيضا أن نتمكن من العمل من الآن معكم" وذلك من أجل "تبادل أكبر للقطع الفنية بين بلدينا".

تمثال صغير تسوغو، الغابون/ القرن التاسع عشر، أرجعها صاحب مجموعة فنية أوروبي إلى متحف كي برانلي في باريس في 7 سبتمبر/أيلول 2016 بعد أن اختفت من متحف الإنسان في باريس عام 1950.

وتقول ماري ساسيل زينسو، وهي مديرة مؤسسة زينسو ذات النشاط الثقافي والاجتماعي والمتواجدة في بنين، إن العديد من هذه الممتلكات موجودة بصفة قانونية في فرنسا وأوروبا وأن الرهان الأهم يتمثل في القطع التي "نهبت في الفترة الاستعمارية، أي ما سرق وصودر. ولا نملك أرقاما رسمية". تفيد من جهتها أيرينيه زيفونو سفيرة بنين لدى اليونسكو أن "4500 إلى 6 آلاف قطعة تراثية (من بنين) موجودة في فرنسا بعضها في مجموعات خاصة".

ويتوقع أن تقدم الشخصيتان المكلفتان بالملف اقتراحاتهما بحلول تشرين الثاني/نوفمبر. وسيدرس بينيديكت سافوا وفيلوين سار بصفة خاصة الظروف التي يمكن في إطارها إعادة هذه القطع إلى دولها الأصلية. فإعادة هذه القطع تتطلب تعديل القانون الفرنسي المتعلق بالمجموعات العامة.

وكان إيمانويل ماكرون قد خلق المفاجأة خلال جولته في أفريقيا الغربية في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 عندما أكد في كلمة ألقاها في العاصمة البوركينية واغادوغو أنه يريد "عودة التراث الأفريقي إلى أفريقيا".

مقطع من كلمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في واغادوغو

وكانت هذه التصريحات قد لاقت ترحيبا كبيرا لا سيما في بنين حيث كان رئيسها قد تقدم بطلب رسمي في تموز/يوليو 2016 لاستعادة جزء من تراث بلاده. وصرح تالون الاثنين "ما يهمنا هو أن نتمكن من تقديم عروضنا السياحية وتراثنا". وأضاف "هذه الممتلكات تجسد العلاقات التاريخية بين شعوب داهومي وممالك خليج غينيا"، وداهومي هي مملكة كانت في السابق بين القرن السابع عشر وأواخر القرن التاسع عشر داخل بنين الحالية.

وأوضح تالون "لكننا لا نقوم بذلك في روح مواجهة بل بروح تعاون مع فرنسا". من جهته أكد ماكرون "لدينا إرادة ثابتة بإتمام ذلك بشكل لائق".

وأخذت كنوز مملكة داهومي من عروش ملكية وصوالج وأبواب مقدسة لقصر أبومي وغيرها، خلال معارك استعمارية في 1892 و1894 ومن جانب مبشرين وبعثات ثقافية.

 

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 06/03/2018

  • فرنسا

    "تغيير صورة فرنسا الاستعمارية".. أهم التحديات التي تواجه ماكرون خلال أولى جولاته الأفريقية

    للمزيد

  • فرنسا

    ماكرون يصرح من الجزائر بأن الاستعمار "جريمة ضد الإنسانية" ويثير جدلا في فرنسا

    للمزيد

  • فرنسا - إفريقيا

    فرنسا: ماكرون يسعى لتجنب "أخطاء" أسلافه عبر إنشاء مجلس استشاري رئاسي لأفريقيا

    للمزيد

تعليق