تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

الصحة أولا

العلاج بالفن: ما هو وما هي استعمالاته؟

للمزيد

وجها لوجه

ليبيا.. هل تهدد أعمال العنف جهود التسوية؟

للمزيد

ضيف اليوم

تركيا-الانتخابات التشريعية والرئاسية.. من نظام برلماني علماني نحو نظام رئاسي إسلامي؟

للمزيد

وجها لوجه

الجزائر.. هل الدستور الجزائري بحاجة لمراجعة؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

هل من قراءة سياسية للأداء العربي في مونديال روسيا ؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل وجد الأميركيون في برلين نهاية الحرب التجارية؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

ساره نتانياهو تواجه إتهامات رسمية ب"الإحتيال وخيانة الأمانة"

للمزيد

النقاش

تركيا: هل الرهان في صالح اردوغان؟

للمزيد

تكنوفيليا

تلستار 18: كرة ذكية من نفس نوع وقياس الكرة الرسمية في افتتاح مونديال روسيا

للمزيد

فرنسا

فرنسا: رئيس الحكومة يكشف عن حزمة من القرارات لفرض المساواة بين الرجال والنساء داخل المؤسسات

© أ ف ب

نص طاهر هاني

آخر تحديث : 08/03/2018

أعلن رئيس الحكومة إدوار فيليب الأربعاء عن عدد من المبادرات الهادفة لفرض مبدأ المساواة بين الرجال والنساء داخل المؤسسات الفرنسية، في مقدمتها ملف الرواتب. فيما دعا الشركات الكبرى والصغرى إلى الإسراع في محو الفوارق الموجودة بين الرجال والنساء بحلول عام 2022.

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، كشف رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب الأربعاء زمرة من القرارات التي تهدف إلى التوصل إلى المساواة بين الرجال والنساء في العديد من الميادين، وعلى رأسها المساواة في الرواتب.

وخلال لقاء جمعه مع ممثلي النقابات العمالية، أعلن فيليب أنه سيتم تزويد في 2019 الشركات والمؤسسات التي توظف أكثر من 250 عاملا بـ"برمجية" يتم إدماجها مع برنامج الرواتب التابع لكل شركة، لقياس الفوارق الموجودة بين النساء والرجال في هذا المجال. أما الشركات التي توظف ما بين 50 إلى 250 عاملا، فسيتم تزويدها بهذا "البرمجية" في 2020.

من ناحيتها، أكدت متخصصة في مجال مكافحة الفوارق بين النساء والرجال في حوار مع جريدة " لوبرزيان" أن ثمة شركات فرنسية لا تعرف ما هي المقاييس التي ينبغي الاعتماد عليها لقياس نسبة الفوارق المتواجدة ين الجنسين بغرض إزالتها.

فرنسا تتوجه نحو فرض المساواة التامة في الأجور بين المرأة والرجل

هذا، وأمهلت الحكومة الفرنسية الشركات أربع سنوات (إلى غاية 2022) لمحو الفوارق في مجال الرواتب بين النساء والرجال الذين يملكون نفس المؤهلات العلمية ويشغلون نفس المناصب وذلك عبر تخصيص ظرف مالي لاستدراكها ومحوها.

وفي حال تجاوزت هذه الشركات سنة 2022 دون أن تقدم حلولا، فسيحق حينئذ للمفتشية العامة للعمل أن تتدخل لإرغامها بالقيام بذلك، مع التهديد بفرض غرامة مالية تقدر بـ 1 بالمائة من فاتورة الأجور العامة التي تدفعها الشركة لموظفيها.

وفيما يتعلق بـ"التهديدات الجنسية" التي تتعرض إليها بعض النساء في أماكن عملهن، اقترحت الحكومة الفرنسية تعيين "ممثلين" في الشركات لمساعدة هاته النساء في جميع خطواتهن الإدارية وحتى القضائية.

نقابات العمل تطالب بإمكانيات بشرية ومالية أكبر لمراقبة التجاوزات

وبهدف التوصل إلى نتائج ملموسة في أقرب وقت، تطالب الشركات بنشر نسبة الفارق الموجود بين رواتب الرجال والنساء، على مواقعها. كما يتوجب عليها أيضا تقديم كل المعلومات التي تطلبها النقابات وممثلو العمال بخصوص أي موظفة تعتقد أنها وقعت ضحية اللامساواة من قبل إدارة الشركة.

أما فيما يتعلق بالشركات المتداولة في الأسواق، فهي أيضا مطالبة بنشر نتائج سياستها المتعلقة بمحاربة الفوارق بين الرجال والنساء، على مواقعها على الإنترنت.

هدف الحكومة من هذه الخطوة هو تحسيس رؤساء ومدراء الشركات الكبرى حول مبدأ المساواة بين جميع الموظفين.

من جهة أخرى، قررت الحكومة الفرنسية نشراسم 100 شركة احترمت مبدأ المساواة بين الرجال والنساء أوتعمل على تجسيده على أرض الواقع، في نهاية كل عام .

كما سيتم تعزيز الدور الرقابي الذي تقوم به مفتشية العمل من 1730 حالة رقابة إلى 7000 حالة في السنة في الشركات التي توظف أكثر من 250 شخصا وإلى 30 ألف حالة رقابة في الشركات التي يعمل فيها ما بين 50 و249 موظفا.

وبالرغم من أن النقابات رحبت بقرارات الحكومة، إلا أنها ترى أن عدد الشركات التي تمت معاقبتها (157 شركة حسب وزارة العمل منذ 2013) غير كاف، الأمر الذي جعلها تطالب بإمكانيات بشرية ومالية أكبر لمراقبة الشركات التي لا تحترم القوانين بشكل جدي.

فحسب الكونفدرالية العامة للعمال الفرنسيين، فإن "60 بالمائة من الشركات التي توظف أكثر من 50 عاملا والتي لا تحترم قوانين المساواة بين الرجال والنساء، لم تتم معاقبتها".

طاهر هاني

نشرت في : 08/03/2018

  • فرنسا

    البحرية الفرنسية تضم للمرة الأولى أربع نساء لطاقم غواصة نووية

    للمزيد

  • فرنسا

    فرنسا: عريضة على الإنترنت للمطالبة بمنح الرجال عطلة مثل النساء عند ولادة الطفل

    للمزيد

  • الأزهر

    الأزهر: "أحكام المواريث" في الإسلام "قطعية الثبوت والدلالة" ولا تحتمل الاجتهاد

    للمزيد