تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

قمة ترامب - بوتين: المحطة الفنلندية نسفت المصداقية؟

للمزيد

حدث اليوم

كأس العالم 2018.. كيف كان الحال في المونديال؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"روسيا خرجت رابحة من قمة هلسنكي"

للمزيد

تكنوفيليا

لماذا يتوجه الباحثون إلى إيسلندا لتطوير مضادات حيوية جديدة؟

للمزيد

ريبورتاج

أقدم خلية عسل بفرنسا.. عائلة تنتج العسل منذ قرن

للمزيد

ريبورتاج

نقص كبير في النساء بالهند بسبب عمليات انتقاء قبل وبعد الولادة

للمزيد

رياضة 24

مونديال روسيا 2018: المنتخب الفرنسي يتوج بلقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه

للمزيد

أنتم هنا

الحطام في البحر.. ملجأ كل من يهوى الحياة البحرية

للمزيد

ريبورتاج

سوريا: الرياضة تعيد مصابي الحرب إلى حياتهم الطبيعية

للمزيد

الحكومة اليمنية تعين أخا غير شقيق لصالح على رأس قوة الاحتياط

© ا ف ب/ا ف ب/ارشيف | متمردون حوثيون بزي الجيش خلال عرض عسكري في صنعاء بتاريخ 1 كانون الثاني/يناير 2017

عدن (أ ف ب) - عينت الحكومة اليمنية السبت أخا غير شقيق للرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قُتل على أيدي المتمردين الحوثيين في منصب عسكري رفيع.

وجاء في قرار صادر عن الرئيس عبد ربه منصور هادي نشرته وكالة الانباء اليمنية الرسمية "سبأ" أنه تم تعيين اللواء الركن علي صالح علي الحميري قائدا لقوة الاحتياط في الجيش اليمني.

واوضحت مصادر مطلعة أن المنصب لا قيمة حقيقية له اذ ان الحوثيين هم الجهة الفعلية التي تسيطر على هذه القوات على الأرض.

بدوره، أكد مسؤول حكومي محلي في عدن أن قوة الاحتياط خاضعة لسيطرة الحوثيين الذين تحالفوا في 2014 مع الرئيس السابق صالح لدفع الحكومة إلى الفرار من صنعاء.

لكن المسؤول أشار إلى أن قرار التعيين قد يكون بمثابة مؤشر الى انفتاح تبديه حكومة هادي التي حاربت الحوثيين على مدى أربعة أعوام، حيال الفصائل التي لا تزال موالية لصالح.

وقتل نحو 10 آلاف شخص في اليمن منذ آذار/مارس 2015 عندما تدخل تحالف عسكري تقوده السعودية بهدف إعادة الحكومة إلى صنعاء.

لكن الحوثيين المدعومين من ايران عززوا قبضتهم على العاصمة بعدما قتلوا صالح في كانون الأول/ديسمبر اثر اتهامه على مدى أسابيع باجراء محادثات سرية مع الحكومة المتحالفة مع السعودية.

وازدادت الانقسامات في صفوف الجيش اليمني مذاك بحيث بقيت الفصائل الموجودة في العاصمة صنعاء موالية للحوثيين في حين تحالفت بعض الكتائب مع التحالف الذي تقوده السعودية ووقفت مجموعات أخرى في الجنوب إلى جانب الانفصاليين الذين يطالبون بالاستقلال.

© 2018 AFP