تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

هل اقتربت ساعة الحرب بين اسرائيل و إيران؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل يواجه السودان خطر الإفلاس؟

للمزيد

أسبوع في العالم

الحرب في سوريا - أسبوع على الضربات الغربية : توتر دبلوماسي ومهمة المحققين مجمدة

للمزيد

حدث اليوم

قطاع غزة - مسيرة "العودة الكبرى" : جمعة رابعة من الاحتجاجات وإسرائيل تهدد حماس

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا-إصلاحات.. حصيلة العام الأول من ولاية ماكرون الرئاسية

للمزيد

ريبورتاج

الهند تطلق أكبر برنامج رعاية صحية حكومي في العالم

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا.. البرلمانيون يناقشون مشروع قانون اللجوء والهجرة

للمزيد

ريبورتاج

المغرب.. المهرجان الدولي للرحل يطفئ شمعته الخامسة عشرة

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا.. توتر بين الحكومة والمعارضة على خلفية الانتخابات المقبلة

للمزيد

الاعلان عن مشروع مهم لتزويد قطاع غزة بمياه الشرب

© ا فب | فلسطينيون يزرعون اشجار زيتون في شرق مدينة غزة في 20 آذار/مارس 2018 ، قبل ايام من احياء يوم الارض.

بروكسل (أ ف ب) - وافق مؤتمر مانحين الثلاثاء على مشروع مصنع لتحلية مياه البحر بقيمة 456 مليون يورو لتوفير مياه الشرب لقطاع غزة المحاصر من اسرائيل ويعاني ازمة انسانية حادة.

وسيوفر هذا المصنع مياه الشرب لمليوني ساكن في قطاع غزة ويؤمن لهم "حلا مستداما للنقص المزمن للماء وللازمة الانسانية في قطاع غزة"، بحسب بيان للاتحاد من اجل المتوسط، وهو منتدى اقليمي للتعاون يضم اعضاء الاتحاد الاوروبي ال 28 والدول ال 15 المطلة على الضفتين الجنوبية والشرقية للبحر الابيض المتوسط.

وستغطي التعهدات المالية للمانحين كلفة المشروع بنسبة تفوق 80 بالمئة.

ووصف المشروع بانه "اكبر مشروع بنية تحتية في قطاع غزة"، بحسب البيان الذي نشر اثر مؤتمر دولي للمانحين في بروكسل وبينهم البنك الاسلامي للتنمية وبنك الاستثمار الاوروبي والبنك الدولي.

ونظم المؤتمر برعاية المفوضية الاوروبية والسلطة الفلسطينية والاتحاد من اجل المتوسط، الذي يشكل انجاز مصنع لتحلية المياه بطاقة 55 مليون متر مكعب ابرز مشاريعه منذ حزيران/يونيو 2011.

وقال ميغيل غارسيا هيريز الامين العام المساعد للاتحاد من اجل المتوسط المكلف المياه والبيئة "ان مجمل البرنامج سيكون له اثر مباشر على الصحة العامة".

وبات اكثر من 90 بالمئة من مياه غزة غير صالح للشرب بسبب الاستغلال المفرط للمياه الجوفية.

ونقل البيان عن وزير المياه الفلسطيني مازن غنيم تاكيده على "الحاجة الماسة للمساعدة على الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي لمليوني فلسطيني يعيشون في قطاع غزة في ظروف بيئية وصحية غير مقبولة".

ويشهد قطاع غزة الصغير والمزدحم سكانيا والخاضع لسيطرة حركة حماس منذ 2007، تدهورا اجتماعيا واقتصاديا وخصوصا نقصا مستمرا للتزود بالماء وبالتيار الكهربائي.

وعلى المستوى السياسي واثناء اجتماع للجان الارتباط لمساعدة الفلسطينيين بالتوازي مع مؤتمر المانحين، اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ان "الافاق الاقتصادية ستستمر على الارجح مظلمة من دون تقدم حقيقي باتجاه اعادة توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة".

واضافت "لا يمكن ان تقوم دولة فلسطينية من دون غزة او بغزة لوحدها" مؤكدة ضرورة "الوحدة الفلسطينية" باعتبارها "عنصرا مهما للتوصل الى تحقيق حل الدولتين" فلسطين واسرائيل.

لكن مسار المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس لا يحرز اي تقدم.

© 2018 AFP