تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف اليوم

فرنسا.. البرلمانيون يناقشون مشروع قانون اللجوء والهجرة

للمزيد

ريبورتاج

كوبا.. ستة عقود من حكم الأخوين كاسترو تصل إلى نهايتها

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا.. بيوت الحفر: استجابة معمارية لطبيعة قاسية

للمزيد

منتدى الصحافة

بعد عام في الإليزيه.. كيف يقيم الإعلام أداء ماكرون؟

للمزيد

الدوريات

سحب القوات الأمريكية من سوريا.. ومخاوف إسرائيل!!

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

التوتر في المنطقة.. يحرم إسرائيل من فرحة الاحتفال!!

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

السعودية.. نظام رقابي لضمان احترام الأعراف في السينما

للمزيد

وقفة مع الحدث

لماذا التصعيد الآن، وما سر إختيار طارق محمد صالح؟

للمزيد

حوار

حوار مع رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس

للمزيد

ثقافة

تونس تدشن مجمعا ثقافيا ضخما أطلق مشروعه في عهد بن علي

© فرانس24 / صورة مقتطفة من الفيديو

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 21/03/2018

دشنت الحكومة التونسية الأربعاء بحضور العديد من الشخصيات ونجوم السينما، مدينة الثقافة، وهو مجمع ضخم وسط العاصمة أُطلق قبل عقد خلال عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي وأهمل لسنوات بسبب عقبات مختلفة لا سيما مالية.

دشنت الحكومة التونسية الأربعاء بحضور الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي والممثلة الإيطالية - التونسية كلاوديا كاردينال مدينة الثقافة، وهو مشروع هائل في وسط العاصمة تونس أطلق خلال عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي وتوقف العمل به لسنوات.

ويشمل هذا المجمع الضخم متحفا للفن المعاصر وقاعة للأوبرا تتسع لألف وثمانمئة متفرج، وقاعتي مسرح ومكتبة سينمائية ومركزا لمحبي الكتب وأستوديوهات ومكاتب للمهرجانات المختلفة التي تزخر بها الحياة الثقافية التونسية، وهو من أكبر المشاريع العمرانية المنفذة خلال العقود الأخيرة ومن شأنه أن يصبح المركز الثقافي الأبرز في تونس.

هذا الصرح الثقافي الذي يتميز بتجهيزات لافتة، يشهد انطلاقة كبيرة مع معارض وبرامج ثقافية متنوعة تشمل الرقص والسينما والمسرح إضافة إلى لقاءات مع كتاب عرب خلال الموسم الأول الممتد حتى الصيف.

وقال وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين "حققنا فضاء طموحا للأجيال القادمة"، مشيرا إلى أن هذا المشروع "حلم سيشكل مفخرة لتونس (...) هذا يوم تاريخي".

وتابع "من خلال هذا المشروع الذي طال انتظاره أصبح لتونس أكبر مركز ثقافي في الوطن العربي والمغرب العربي وأفريقيا".

هذا المجمع الواقع في أحد أهم الأحياء في وسط العاصمة سيضم خصوصا الجوقة والأوركسترا التابعتين لدار أوبرا تونس التي أقيمت أخيرا وتضم ثمانين شخصا، إضافة إلى قاعة لرقص الباليه.

وكان هذا المشروع الضخم الذي أطلق خلال عهد الرئيس زين العابدين بن علي الذي أطاحت به ثورة شعبية في 2011، يهدف في بادئ الأمر إلى جمع كل الأنشطة الثقافية في موقع واحد تحت راية الدولة.

لكن وزير الثقافة الذي قاد وحدة الإشراف على هذا المشروع اعتبارا من سنة 2008 ولمدة ثلاث سنوات في عهد بن علي، نفى أي توجه للهيمنة السياسية على مشاريع الإبداع الفني في الصرح الجديد موضحا أن "المدينة تستقطب كل الأفكار على أمل أن تترجم على أرض الواقع".

ووصفت سيماء صمود مديرة مركز الموسيقى في المدينة، قاعة الأوبرا بأنها "تحفة فنية" ستشجع على "استقطاب المشاريع العالمية".

وأبدت صمود أملها في إنتاج عمل أوبرالي تونسي مقتبس من مسرحية لا ترافياتا الشهيرة قبل الصيف في حال سارت الأمور على ما يرام.

غير أن الميزانية اللازمة لعمل مدينة الثقافة لم تتوافر بالكامل، ومن المتوقع إقرار مبلغ 10 ملايين دينار تونسي (4,17 ملايين دولار) في مجلس الوزراء الأربعاء.

وأقيم هذا المجمع عند أحد المحاور المرورية الرئيسية في وسط تونس العاصمة وهو يمتد على مساحة تسعة هكتارات مع واجهة زجاجية استحالت رمزا هندسيا لافتا للعاصمة. وقد بلغت تكلفته الإجمالية 130 مليون دينار تونسي (54 مليون دولار).

وواجه المشروع عقبات ترجع أساسا إلى خلافات مالية مع الشركة المروجة له كما وقع ضحية الإهمال بعد الثورة.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 21/03/2018

  • مهرجان قرطاج

    تونس تحتفي بموسيقاها في افتتاح الدورة 53 من مهرجان قرطاج الدولي

    للمزيد

  • ثقافة

    مدينة صفاقس التونسية تسلم "الأقصر" مشعل "عاصمة الثقافة العربية"

    للمزيد

  • مدونة

    فيلم "شرش" للتونسي وليد مطار... البحر بيضحك ليه؟

    للمزيد

تعليق