تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

ضيف ومسيرة

الروائية والحكواتية المغربية حليمة حمدان.. كتاباتي لاقت تشجيعا كبيرا منذ الصغر

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

تدشين استراتيجية تنظيم الغذاء الصحي منتصف الشهر المقبل في السعودية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تركيا.. رجب طيب أردوغان: "أنقرة لن تخسر الحرب الاقتصادية"

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا.. مراكز علاج السرطان تكافح لمساعدة المرضى في ظل الاضطراب السياسي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. العواصف الرعدية تحل مكان الحر الشديد

للمزيد

الشرق الأوسط

تركيا تتراجع عن القيام بعملية عسكرية في تل رفعت بعد "تطمينات" روسية

© أ ف ب / أرشيف | الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

نص فرانس 24

آخر تحديث : 08/04/2018

أعلن إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، أن أنقرة لم تعد تعتزم شن عملية عسكرية على مدينة تل رفعت السورية، بعد تأكيدات روسية أن المقاتلين الأكراد لم يعودوا متواجدين فيها. وفيما يتعلق بمدينة منبج، أشار كالين إلى أن بلاده اقترحت على واشنطن إخراج المقاتلين الأكراد منها، على أن تتولى قوات أمريكية وتركية إدارة الأمن فيها.

قال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، إن تركيا لم تعد تعتزم تنفيذ عملية عسكرية للسيطرة على مدينة تل رفعت بعد تأكيدات روسيا أن المقاتلين الأكراد لم يعودوا متواجدين فيها.

وقال كالين "لكننا سنتأكد من خلال قنواتنا أن هذا هو الوضع (...) إذا كان الوضع كذلك، فنحن راضون عن ذلك".

وبعد طرد المقاتلين الأكراد من عفرين إلى الغرب من منبج في عملية عسكرية كبيرة، هدد أردوغان بالضغط على مدينة منبج حيث تتواجد قوات أمريكية، ما أثار مخاوف من اندلاع مواجهة بين الطرفين.

وألمحت أنقرة إلى أنها قد توسع عملياتها في سوريا إلى مدينة تل رفعت شمال سوريا، قبل أن تتلقى تطمينات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية "لم تعد متواجدة هناك".

أنقرة تقترح على واشنطن إخراج المقاتلين الأكراد من منبج وتولي قوات أمريكية وتركية إدارة الأمن بالمنطقة

حول مدينة منبج، أكد مسؤول تركي رفيع السبت أنه "يمكن التوصل" لاتفاق مع الولايات المتحدة لخفض التوتر حول تلك المدينة السورية التي يسيطر عليها الأكراد، لكنه قال إن ذلك يتطلب من واشنطن توضيح "الالتباس" في سياستها.

وذكرت أنقرة أنها توصلت لتفاهم مع وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون لكن ذلك فقد معناه الآن بعد أن أقاله دونالد ترامب من منصبه قبل أسابيع.

وأبلغ كالين الصحافيين الأجانب في إسطنبول أن تركيا اقترحت إخراج المقاتلين الأكراد من منبج على أن تتولى القوات الأمريكية والتركية بشكل مشترك إدارة الأمن في المنطقة.

وقال "لا نزال نعتقد أن ذلك يمكن تحقيقه وقابل للتحقيق"، داعيا واشنطن لاتخاذ "خطوات ملموسة" في القضية التي تؤدي إلى "توتر العلاقات بشكل حقيقي".

لكنه قال إن على واشنطن توضيح الالتباس الحالي حول سياستها في سوريا، مضيفا أن "رئيس الولايات المتحدة قال ’سننسحب من سوريا قريبا جدا‘ ثم قال آخرون ’لا سنبقى‘".

وتابع إن هذا "يخلق الكثير من الالتباس على الأرض وكذلك لنا. نوّد أن نرى بعض الوضوح، وأن يقرر الأمريكيون" موقفهم.
 

أردوغان يتهم فرنسا "بتشجيع الإرهابيين" عن طريق دعم "قوات سوريا الديمقراطية"

من جهة أخرى، اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت فرنسا بتشجيع الإرهابيين "باستضافتهم" في قصر الإليزيه، وذلك وسط خلاف دبلوماسي بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بشأن دعم باريس لقوات سوريا الديمقراطية التي تعتبرها أنقرة إرهابية.

وقال أردوغان أمام تجمع لأنصاره في إقليم دنيزلي في جنوب غرب البلاد "فرنسا تشجع الإرهابيين باستضافتهم في القصر الرئاسي... ما دمتم تحتضنون هؤلاء الإرهابيين سيغرق الغرب".

وقالت تركيا الشهر الماضي إن تعهد فرنسا بالمساعدة في إعادة الاستقرار لمنطقة بشمال سوريا تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد يصل إلى حد دعم الإرهاب ويمكن أن يجعل من فرنسا "هدفا لتركيا".

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

نشرت في : 07/04/2018

  • سوريا - تركيا

    سوريا: هل ينقذ التواجد العسكري الأمريكي منبج من هجوم تركي محتمل؟

    للمزيد

  • فرنسا

    ماكرون يعرب عن قلقه إزاء الهجوم التركي على سوريا ويشدد على ضرورة إيجاد حل سياسي

    للمزيد

  • سوريا

    القوات التركية والفصائل الموالية لها تسيطر بالكامل على مدينة عفرين السورية

    للمزيد