تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

صورة للهيكل محل المسجد الأقصى هدية إلى السفير الأمريكي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

لبنان سيعاني هذا الصيف من ندرة غير مسبوقة للمياه!!

للمزيد

النقاش

العراق: مفاوضات حزبية للخروج بتشكيلة حكومية

للمزيد

حدث اليوم

تونس : هل تتخطى قرطاج الثانية النقاط الخلافية؟

للمزيد

ثقافة

معرض "ذاكرة حقيبة" في باريس للفنان السوري علاء حمامة

للمزيد

ريبورتاج

الهند: أكثر من 23 مليون طلب توظيف في شركة السكك الحديدية

للمزيد

ريبورتاج

سفير أمريكي سابق في إيران يتهم ترامب بالسعي للقضاء على إرث أوباما

للمزيد

ريبورتاج

متطوعون يدربون النيجيريين على الملاكمة في ظل غياب الدعم الحكومي

للمزيد

ريبورتاج

قناة "كنال دو ميدي" الفرنسية.. مرفأ للمتعة يستقطب عشاق السياحة المائية

للمزيد

الشرق الأوسط

دمشق "ترد" وسام جوقة الشرف إلى فرنسا وتتهمها بالتبعية لواشنطن

© أ ف ب | صورة نشرت على صفحة الرئيس بشار الأسد في موقع "فيس بوك" تظهر مسؤولا في وزارة الخارجية السورية يعطي وسام "جوقة الشرف الفرنسي من رتبة الصليب الأكبر" إلى مسؤول في سفارة رومانيا التي تمثل مصالح فرنسا في سوريا

نص فرانس 24

آخر تحديث : 20/04/2018

ردت دمشق الخميس وسام "جوقة الشرف" إلى فرنسا، ونقل بيان عن الرئاسة السورية أن هذا القرار يأتي بعد "مشاركة فرنسا في العدوان الثلاثي الذي شنته إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا على سوريا في الرابع عشر من نيسان/أبريل الجاري". وفي وقت سابق أعلن الإليزيه أنه سيسحب وسام جوقة الشرف من الأسد "كإجراء تأديبي".

قالت دمشق الخميس إنها ردت إلى فرنسا وسام "جوقة الشرف" الذي كان الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك قلده للرئيس بشار الأسد مشيرة إلى أن الأخير لن يحمل وساما "لنظام عبد" للولايات المتحدة. وكان مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث الاثنين عن "إجراء تأديبي لسحب وسام جوقة الشرف".

ويذكر أن شيراك منح الأسد وسام "جوقة الشرف الفرنسي من رتبة الصليب الأكبر" عام 2001، بعد وقت قصير من تولي الأخير السلطة عقب وفاة والده حافظ الأسد.

وتضمن بيان نقلا عن مصدر في الرئاسة السورية قوله إن القرار "يأتي بعد مشاركتها (فرنسا) في العدوان الثلاثي الذي شنته إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا على سوريا في الرابع عشر من نيسان/أبريل الجاري". وتابع أن رد الوسام يهدف كذلك "للتأكيد أن الرئيس الأسد لا يشرفه أن يحمل وساما لنظام عبدٍ تابع للولايات المتحدة (و)يدعم الجماعات الإرهابية في سوريا".

وشنت الدول الغربية الثلاث ضربات استهدفت مواقع للنظام السوري السبت ردا على هجوم مفترض بالأسلحة الكيميائية اتهمت قوات النظام بشنه في السابع من نيسان/أبريل على المدنيين في مدينة دوما التي كانت خاضعة آنذاك لسيطرة المعارضة السورية التي عادة ما تصفها دمشق بـ"الإرهابية".

وتمنح فرنسا "جوقة الشرف" لنحو 3000 شخص كل عام بينهم 400 أجنبي اعترافا بـ"الخدمات التي قدموها إلى فرنسا" أو لدفاعهم عن حقوق الإنسان أو حرية الإعلام أو غيرها من القضايا.

وهي ليست المرة الأولى التي يسحب فيها ماكرون الوسام الأرفع في فرنسا من أجنبي. فقد قرر سحبه من المنتج الهوليودي هارفي واينستين بعدما واجه الأخير سلسلة من الاتهامات بالتحرش الجنسي والاغتصاب.

فرانس24/ أ ف ب

 

نشرت في : 20/04/2018

  • فرنسا - سوريا

    باريس تحذر من "احتمال اختفاء أدلة" قبل وصول المحققين الدوليين إلى دوما

    للمزيد

  • سوريا

    الضربات الغربية على سوريا: ما هي الصواريخ التي أطلقت وما كلفتها؟

    للمزيد

  • سوريا

    خبراء الأسلحة الكيميائية ينتظرون الضوء الأخضر من مجلس الأمن لدخول دوما

    للمزيد