تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

ضيف ومسيرة

الروائية والحكواتية المغربية حليمة حمدان.. كتاباتي لاقت تشجيعا كبيرا منذ الصغر

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

تدشين استراتيجية تنظيم الغذاء الصحي منتصف الشهر المقبل في السعودية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تركيا.. رجب طيب أردوغان: "أنقرة لن تخسر الحرب الاقتصادية"

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا.. مراكز علاج السرطان تكافح لمساعدة المرضى في ظل الاضطراب السياسي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. العواصف الرعدية تحل مكان الحر الشديد

للمزيد

مونديال 2026: رئيس الاتحاد الافريقي يدعو اوروبا الى دعم ترشيح المغرب

القاهرة (أ ف ب) - طلب رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) أحمد أحمد في مقابلة الاثنين مع فرانس برس، من اوروبا ان تدعم المغرب، المرشح الافريقي، لاستضافة نهائيات مونديال 2026، قائلا "صوتوا لنا وسنصوت لكم المرة القادمة".

وينافس المغرب ترشيحا ثلاثيا مشتركا أميركي-كندي-مكسيكي، وفي حال حظي باستضافة نسخة 2026، فستكون المرة الثانية التي تقام فيها النهائيات في أفريقيا بعد نسخة 2010 في جنوب افريقيا.

وتحدث أحمد الذي يرأس كاف منذ آذار/مارس 2017، عن خطواته الاولى على رأس المنظمة الكروية الافريقية وإصلاح مسابقة كأس الامم الافريقية (كان) التي تم على الخصوص رفع عدد المنتخبات المشاركة فيها من 16 الى 24 منتخبا، مؤكدا أنه يمكن أن يكون "مرنًا مع بعض البلدان التي تعاني من مشاكل مناخية"، في الوقت الذي سيتم فيه تنظيم العرس القاري في الصيف بدلاً من الشتاء.

- هل ستقف افريقيا وكاف وراء ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم في 2026؟

--- “عندما أكون في أفريقيا في مواجهة هذه الظاهرة وهذا الهدف (كأس العالم)، فأنا اعتقد بأنها مصلحة مشتركة للقارة بأكملها والأفارقة سواء ممن يتحدثون الانكليزية او الفرنسية (...). كأس العالم لها تأثير عظيم على أفريقيا. لماذا؟ لأنها تبعث على الأمل بالنسبة للكثير من الشباب الأفريقي".

- وما هي استراتيجيتك لجذب أوروبا؟

--- "نحن، نقول لأوروبا: صوتوا لنا، وسنصوت لكم في المرة القادمة. هذا واضح، إنها الديمقراطية. التوقيت الزمني، المسافة، الجماهير، انها مسألة ذات أهمية بالنسبة لأوروبا (التصويت لصالح المغرب). كما أن الأوروبيين "لا يحتاجون إلى تأشيرة للذهاب إلى المغرب. لكل هذا نعتبر أنه يتعين على أوروبا التصويت لصالح المغرب".

-هناك خمسة منتخبات افريقية تأهلت لنهائيات كأس العالم 2018، ما هو مقدار دعم "كاف" لهذه المنتخبات؟

--- "اننا نقدم مساهمتنا في الاعداد، يمكن القول بمبلغ متواضع ولكن هذه هي إمكانياتنا. وأشكر رئيس الاتحاد الدولي والامين العام اللذين وافقا على أن نقدم حقوق المنحة المخصصة للدول المتأهلة حتى تحظى هذه الدول بهدوء في الاستعدادات (...) لقد ساهمنا بنحو 500 الف دولار لكل منتخب".

- هل ستقام كأس الامم الافريقية 2019 بالفعل في الكاميرون؟

--- "أنتظر التقرير الرسمي. لقد تم تقديمه، لكنني لا زلت أدرس الاستعدادات والهياكل والإجراءات. لقد أرسلوا تقريرا ثانيا لزيارات التفتيش. ننتظر اجتماع اللجنة المنظمة لنهائيات كأس امم افريقيا. وبعد ذلك، فعلى ضوء تحليل التقارير ستجتمع اللجنة التنفيذية من أجل اتخاذ قرار. ولكننا قلنا دائما، أنه نظرا لاستعداد رئيس الدولة (بول بيا)، سيكون الجميع مجندا من أجل المضي قدما. حتى الآن أنا واثق من ذلك. كيف لا تؤمن برئيس الدولة. عندما تقرر السياسة، كل شيء يلحق بها".

- ولماذا تم رفع عدد المنتخبات المشاركة في امم افريقيا من 16 إلى 24؟

--- "هذا ما يريده الناس. لدي مبدأ في الإدارة: لقد تم انتخابي من أجل الوفاء بتطلعات الاطراف المعنية، سواء الاتحادات او اللاعبين او المدربين. كي تكون منسجما مع ولايتك، يجب ان ترضي الناس بأسسك. وأعتقد أن هذا الإجراء مبرر ومشروع لأن هناك بعض الدول الصاعدة في كرة القدم التي باتت تهدد المنتخبات الكروية الافريقية الكبرى".

- لماذا تم تغيير موعد تنظيم أمم افريقيا لتقام في الصيف بدلا من الشتاء؟

--- "نفس النهج، هذا ما يريده الناس، وهذا ما يطمئن ويمنح مزيدا من الارتياح للاعبين، ونحن هنا لحماية هؤلاء اللاعبين. وبالنسبة لبعض الدول التي تعاني من مشاكل مناخية، يمكننا أن نكون مرنين. قرار التنظيم في الصيف ليس ثابتا ويمكننا أن نراجعه مع الاطراف المعنية، وان نحدد كيفية التعامل مع كل حالة".

- ما هو تقييمك الأول لرئاسة الاتحاد الإفريقي؟ مع بدء الإصلاحات، هل تم طي صفحة (الرئيس السابق الكاميروني عيسى) حياتو بشكل نهائي؟

--- "لا يمكننا محو صفحة حياتو، أعتقد بأننا يجب أن نتذكر دائما شيئا من الرئاسات السابقة. إنها حقيقة، لا يمكننا أن نمحو ما فعلوه (الرؤساء). هناك بالتالي إرث إيجابي. هناك ايضا أشياء تحتاج إلى التغيير لأن الوقت طويل، خاصة فيما يتعلق بالتزامات الإدارة".

© 2018 AFP