تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع فهد العرابي الحارثي: المجتمع و"تحديات التغيير" في السعودية

للمزيد

تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى كوباني

للمزيد

مراسلون

مايو 68 بعيون أجنبية

للمزيد

أسبوع في العالم

العراق : مفاوضات حزبية للخروج بتشكيلة حكومية

للمزيد

حدث اليوم

الاتحاد الأوروبي : قوانين أوروبية لحماية البيانات الشخصية

للمزيد

ثقافة

مهرجان سينما فلسطين بنسخته الرابعة في باريس وضواحيها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

برنامج الحكومة الائتلافية الإيطالية المقبلة يقلق أسواق المال والاتحاد الأوروبي

للمزيد

في فلك الممنوع

رهاب المثلية من الجزائر إلى بيروت: اغتصاب وفحوص شرجية واعتقال فلجوء

للمزيد

أسرار باريس

أسرار الجزائر | أحداث مصيرية احتضنتها قصور العاصمة

للمزيد

الشرق الأوسط

العراق: الانتخابات التشريعية تسجل أدنى نسبة مشاركة منذ سقوط نظام صدام حسين العام 2003

© أ ف ب

فيديو حسناء مليح

نص فرانس 24

آخر تحديث : 13/05/2018

صرحت السبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية أن نسبة المشاركة في الاقتراع جاءت أقل مما كان متوقعا (44,52 بالمئة)، وسط انقسامات طائفية عميقة واتهامات فساد تعاني منها بغداد منذ سنوات طويلة. وتعد هذه النسبة الأدنى منذ سقوط نظام صدام حسين العام 2003. وينتظر أن تعلن النتائج الأولية للانتخابات خلال يومين إلى ثلاثة.

أظهرت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية العراقية السبت عزوفا عن التوجه إلى صناديق الاقتراع في أول انتخابات تشريعية بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويبدو أن المقترعين امتنعوا عن تجديد الثقة بالطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد وإنكار الوعود منذ 15 عاما، فبلغت نسبة المشاركة 44,52 بالمئة من أصل نحو 24,5 مليون ناخب فقط بأصواتهم لاختيار 329 نائبا في مجلس النواب المقبل، بحسب ما أعلنت المفوضية العليا للانتخابات مساء السبت.

وأوضحت المفوضية في مؤتمر صحفي أن 10840989 من أصل نحو 24,5 مليون ناخب شاركوا في الاقتراع العام والخاص والمغتربين.

وتعد هذه النسبة الأدنى منذ سقوط نظام صدام حسين العام 2003 بعيد الغزو الأمريكي للبلاد، إذ سجلت انتخابات العام 2005 مشاركة بنسبة 79%، و62,4% عام 2010، و60% عام 2014.

مؤشرات على تقدم ائتلاف "النصر" بقيادة حيدر العبادي

إحجام كبير عن التوصيت

وقال مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لوكالة الأنباء الفرنسية إن ائتلاف "النصر" بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي المدعوم من الغرب، تتصدر النتائج متقدمة على "تحالف الفتح" المقرب من إيران ويضم قيادات من فصائل الحشد الشعبي التي لعبت دورا حاسما في إسناد القوات العراقية لدحر تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتشير النتائج غير الرسمية أيضا، إلى أن المرتبة الثالثة ستكون لتحالف "سائرون"، وهو ائتلاف غير مسبوق بين تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والحزب الشيوعي، الذين يتظاهرون ضد الفساد كل يوم جمعة منذ العام 2015.

وكانت نسبة الإحجام عن الانتخابات كبيرة جدا، بغض النظر عن الطائفة، على عكس الانتخابات السابقة التي صوت فيها الشيعة بكثافة لتثبيت سلطتهم، في حين امتنع السنة عن المشاركة بسبب إحساسهم بالتهميش إضافة إلى تهديدهم من قبل تنظيمات جهادية.

وأوضح المحلل السياسي أمير الساعدي لوكالة الأنباء الفرنسية أن "العزوف بنسبة كبيرة عن المشاركة بالانتخابات مرده أن الغالبية لم تقتنع ولم ترض بأداء الطبقة السياسية خلال الأعوام الـ15 الماضية. المقاطعة مقصودة، هناك انعدام للثقة" في النواب المنتهية ولايتهم.

عزوف أقل لدى الأكراد

العزوف عن الانتخاب كان أقل لدى الأكراد، وفي الموصل التي استعادتها القوات الأمنية من الجهاديين مؤخرا.

فمشاركة الأكراد، الذين أخرجوا من المناطق المتنازع عليها مع بغداد وما زالوا يتحملون التبعات السلبية للاستفتاء حول الاستقلال، سجلت بين سبع إلى تسع نقاط أعلى من المشاركة الوطنية.

وفي مدينة الموصل التي دمرتها تسعة أشهر من الحرب الضروس ضد الجهاديين، بدا السكان أكثر عزما لفتح صفحة جديدة والتوجه إلى صناديق الاقتراع بأعداد كبيرة من دون خوف، للمرة الأولى منذ العام 2003، بعدما كانوا عرضة لاعتداءات انتحارية وأعمال انتقامية من الجهاديين.

وجاءت عملية التصويت في ظل توتر إقليمي، إذ إن العراق يعتبر نقطة تلاق بين عدوين تاريخيين، إيران والولايات المتحدة. فلطهران تأثير سياسي كبير على الأحزاب الشيعية في العراق وبعض المكونات التابعة لطوائف أخرى، فيما لعبت واشنطن دورا رئيسيا وحاسما في الانتصار على تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 13/05/2018

  • العراق

    نشرة خاصة.. أبرز رهانات الانتخابات التشريعية في العراق

    للمزيد

  • العراق

    الانتخابات التشريعية في العراق: إغلاق مراكز الاقتراع في جميع المحافظات

    للمزيد

  • العراق

    السلطات العراقية تعاود فتح الأجواء والمطارات أمام حركة الطيران

    للمزيد