تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تونس - باريس

تونس: الحريات في طليعة الأولويات؟

للمزيد

ريبورتاج

من جزيرة هايتي إلى جمهورية الدومنيكان.. استغلال قصر وتجارة بشر

للمزيد

هي الحدث

ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللاتينية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

العرب القطرية: تسعون بالمئة نسبة حجوزات الغرف الفندقية في قطر خلال العيد

للمزيد

الصحة أولا

كيف نعيش أطول بصحة أفضل؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

اشتراكيو اسبانيا يعدون بانتخابات "خلال أشهر" اذا تمكنوا من اسقاط حكومة راخوي

© ا ف ب/ارشيف | رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي

مدريد (أ ف ب) - تعهّد الحزب الاشتراكي في اسبانيا باجراء انتخابات جديدة في غضون "بضعة اشهر" اذا ما نجح في الاطاحة برئيس الوزراء المحافظ ماريانو راخوي في البرلمان بموجب مذكرة لحجب الثقة عن حكومته.

والجمعة قدّم الحزب الاشتراكي بزعامة بدور سانشيز، اكبر احزاب المعارضة الاسبانية، مذكرة الى البرلمان لحجب الثقة عن حكومة راخوي، بعدما ادين حزبه في قضية فساد.

ولم يتم بعد تحديد موعد للتصويت على المذكرة، الا ان مدريد تتعاطى بجدية مع الامر في حين يحدد الدستور موعد الاستحقاق الانتخابي المقبل بعد سنتين.

وتأتي خطوة الاشتراكيين المفاجئة غداة إدانة المحكمة لحزب راخوي بتلقي تمويل غير شرعي في اطار قضية فساد كبرى.

وافادت صحيفة "لا رازون" المقربة من حزب الشعب الاشتراكي ان قيادة الحزب "لا تستبعد الحصول على العدد اللازم من الاصوات لاطاحة الحكومة".

ويضم مجلس النواب الاسباني 350 مقعدا ويتم حجب الثقة عن الحكومة بالغالبية المطلقة اي 176 نائبا. وسيكون من الصعب تحقيق هذه الغالبية وسط انقسامات عميقة في صفوف المعارضة.

والسبت كشف الاشتراكيون عن استراتيجيتهم.

وقالت المتحدثة باسم الحزب، وزيرة الثقافة السابقة كارمن كالفو، إنه اذا تمكن سانشيز من الحصول على الغالبية المطلقة في البرلمان لخلافة راخوي في رئاسة الحكومة فان الحزب ينوي "الحكم للفترة التي يرتئيها ثم يدعو الى انتخابات" بعد "بضعة اشهر".

ويحتاج الاشتراكيون إلى دعم حزب بوديموس اليساري المتطرف، الذي سبق أن دعا إلى حجب الثقة، اضافة إلى العديد من الاحزاب الصغيرة في المناطق، ومنها احزاب كاتالونية انفصالية تواجهت مع سانشيز في الاشهر القليلة الماضية على خلفية مساعيها الانفصالية.

في المقابل أعلن حزب "ثيودادانوس" (المواطنة) الوسطي والمناهض للاستقلال في كاتالونيا، والذي تقدّم على حزب الشعب الذي ينتمي اليه راخوي في بعض استطلاعات الرأي الحديثة، أنه سيعارض مذكرة حجب الثقة وسيدعو بدلا من ذلك الى انتخابات مبكرة، وهو ما رفضه راخوي.

© 2018 AFP