تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

سفن إغاثة اللاجئين في المتوسط تواجه قيود الحكومة الإيطالية الشعبوية

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. جهود لاحتواء العائدين من بؤر التوتر

للمزيد

ريبورتاج

الولايات المتحدة.. جدل متواصل حول تنظيم الأسلحة النارية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

ودائع البنوك القطرية تجذب المستثمرين الكوريين

للمزيد

ريبورتاج

الهند.. الفيلة بين رمز للبلاد وتهديد للسكان

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الشارع الفرنسي يتجه للاستغناء عن الأوراق النقدية

للمزيد

ريبورتاج

مهرجان "ليبيا تجمعنا".. دعوة للسلام عبر الفروسية الشعبية

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

غزة : "جيل المعاقين"

للمزيد

ضيف ومسيرة

رشا رزق: مغنية ومؤلفة سورية

للمزيد

أوروبا

مقتل الصحافي المعارض لبوتين أركادي بابتشينكو في أوكرانيا

© أ ف ب/ أرشيف | الصحافي الروسي البارز أركادي بابتشينكو

نص فرانس 24

آخر تحديث : 30/05/2018

قتل الثلاثاء الصحافي الروسي البارز أركادي بابتشينكو المعروف بمعارضته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفق ما أعلنت السلطات الأوكرانية. وقالت زوجة بابتشينكو التي عثرت عليه مقتولا في منزلهما إنها تشتبه في أن مقتله متعلق بعمله. ولاحقا اتهمت السلطات الأوكرانية الكرملين بهذه الجريمة، إلا أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استنكر هذه الاتهامات.

قالت الشرطة الأوكرانية مساء الثلاثاء إن الصحافي الروسي البارز أركادي بابتشينكو المعروف بانتقاداته للرئيس الروسي فلاديمر بوتين قتل بالرصاص في أوكرانيا التي فر إليها بعد تلقيه تهديدات.

وذكرت الشرطة أن بابتشينكو (41 عاما) توفي متأثرا بجراحه في سيارة إسعاف بعدما عثرت عليه زوجته غارقا في دمائه في منزلهما. وأضافت أنها تشتبه في أن جريمة القتل تتعلق بعمل بابتشينكو.

ويذكر أن بابتشينكو، وهو جندي سابق في حرب الشيشان وأحد أشهر مراسلي الحرب في روسيا، كان قد غادر بلاده خوفا على حياته بعد انتقاده لسياسة روسيا في أوكرانيا وسوريا. وندد سياسيون روس مؤيدون للحكومة بتعليقات بابتشينكو على مواقع التواصل الاجتماعي حول القصف الروسي لمدينة حلب السورية وتصويره لموسكو بأنها المعتدي على أوكرانيا.

وقال أندري كريشتشينكو قائد شرطة كييف في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون ردا على سؤال حول الدافع الذي تشتبه الشرطة في أنه وراء جريمة القتل "الفرضية الأولى والأكثر احتمالا هي نشاطه المهني".

وتابع أن زوجة بابتشينكو في حالة صدمة ولا تستطيع الشرطة الحديث معها. ونشرت السلطات الأوكرانية رسما لرجل تشتبه في أنه القاتل ويتراوح عمره بين 40 و45 عاما وله لحية رمادية ويرتدي قبعة رياضية.

ويشار إلى أن الصحافي بافل شيريميت من روسيا البيضاء قد قتل قبل عامين في انفجار سيارة ملغومة بوسط كييف. وكان شيريميت معروفا بانتقاداته للقيادة السياسية في بلاده وبصداقته لزعيم المعارضة الروسي المقتول بوريس نيمتسوف.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن الصحافيين يُقتلون في أوكرانيا دون خوف من العقوبة وأضافت على صفحتها على فيس بوك "الجرائم الدموية والإفلات التام من العقوبة أصبحا أمرا معتادا لنظام كييف. نطالب أن تبذل السلطات الأوكرانية كل جهد للتحقيق على الفور".

وقالت لجنة التحقيقات الروسية إنها فتحت قضية جنائية حول مقتل بابتشينكو.

كييف تتهم الكرملين

اتهمت سلطات كييف الأربعاء موسكو بقتل أركادي بابتشينكو الذي كان ينتقد الكرملين بشدة، وقتل بالرصاص في كييف حيث يقيم.

إلا أن الكرملين ندد "بشدة" الأربعاء بمقتل الصحافي وطالب السلطات الأوكرانية بفتح "تحقيق فعلي" معتبرا أن أوكرانيا أصبحت "مكانا خطرا جدا" للصحافيين.

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "نندد بشدة بهذه الجريمة ونأمل بفتح تحقيق فعلي (...) لكشف المسؤولين عن عملية الاغتيال".

وقال رئيس الوزراء الأوكراني فولديمير غرويسمان ليل الثلاثاء إلى الأربعاء "أنا متأكد من أن النظام الدكتاتوري الروسي لم يغفر له نزاهته (..) القتلة يجب أن يعاقبوا".

وعلى الفور ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قائلا "أركادي بابتشينكو قتل في سلالم المبنى، وعلى الفور رئيس وزراء أوكرانيا يؤكد أن المسؤول هي الأجهزة الروسية الخاصة (..) إنه لأمر مؤسف جدا".

في المقابل، اعتبر وزير خارجية أوكرانيا بابلو كليمكين أنه "من المبكر جدا استخلاص نتائج" لكنه أشار إلى "تشابه غريب في الأساليب التي تستخدمها روسيا للتسبب في زعزعة الاستقرار السياسي".

وقتل بابتشينكو مساء الثلاثاء في كييف التي لجأ إليها لشعوره بالتهديد إثر تنديده بدور روسيا في النزاع في شرق أوكرانيا.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

نشرت في : 30/05/2018

  • صحافة

    حرية الصحافة عند أدنى المستويات حتى في أكبر الديمقراطيات

    للمزيد

  • حرية الصحافة

    مراسلون بلا حدود تنشر تقريرا يشير إلى تهديدات كبرى لحرية الصحافة

    للمزيد

  • منتدى الصحافة

    رئاسيات روسيا: فوز بوتين في عيون الإعلام

    للمزيد