تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

ضيف ومسيرة

الروائية والحكواتية المغربية حليمة حمدان.. كتاباتي لاقت تشجيعا كبيرا منذ الصغر

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

تدشين استراتيجية تنظيم الغذاء الصحي منتصف الشهر المقبل في السعودية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تركيا.. رجب طيب أردوغان: "أنقرة لن تخسر الحرب الاقتصادية"

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا.. مراكز علاج السرطان تكافح لمساعدة المرضى في ظل الاضطراب السياسي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. العواصف الرعدية تحل مكان الحر الشديد

للمزيد

اقتصاد

ترامب يغادر قمة مجموعة السبع في كندا وسط أجواء تهدئة خصوصا حول ملف التجارة

© أ ف ب | الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

فيديو خالد الغرابلي

نص فرانس 24

آخر تحديث : 10/06/2018

عمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت على تهدئة التوترات الناتجة عن سياسته الحمائية في التجارة قبل أن يغادر قمة مجموعة السبع في كندا متوجها إلى سنغفورة. واعتبر ترامب أنه أجرى نقاشات بناءة مع مختلف الأطراف من أجل إقامة مبادلات تجارية متوازنة، كما ودعا لفكرة إقامة منطقة تبادل حر.

غادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت قمة مجموعة السبع في كندا وسط أجواء من التهدئة، حيث أشاد بالنقاشات "البناءة جدا" حول التجارة، وهي نقطة الخلاف الأساسية مع حلفائه في المجموعة.

وعمل ترامب على تهدئة التوترات الناتجة عن سياسته الحمائية في التجارة، قبل أن يغادر بلدة مالبي في شرق كندا في مقاطعة كيبيك متوجها إلى سنغفورة حيث يلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الثلاثاء.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي قبل مغادرته "لقد أجرينا مناقشات بناءة جدا حول ضرورة أن تقوم بيننا مبادلات تجارية متوازنة"، داعيا شركاءه في مجموعة السبع إلى دراسة فكرة إقامة منطقة تبادل حر، مع العلم أنه هو الذي فرض رسوما جمركية على واردات الصلب والألمنيوم إلى بلاده.

ترامب: "سنفعل ما هو ضروري لحماية الصناعة الأمريكية من الممارسات التجارية الأجنبية غير العادلة"

ودعا ترامب إلى "إلغاء الرسوم الجمركية، وإلغاء الحواجز غير الجمركية، وإلغاء الدعم"، معتبرا أن هذا الأمر قد يكون القرار "الوحيد" الناجع، قبل أن يضيف "لا أعرف إن كان الأمر سينجح لكنني عرضته".

حول الملف النووي الإيراني الذي يشكل نقطة خلاف كبيرة بين واشنطن والدول الأوروبية، أعلن ترامب أن "دول مجموعة السبع ملتزمة إبقاء الطموحات النووية لإيران تحت المراقبة".

تبقى معرفة ما إذا كانت هذه الليونة في تصريحات ترامب ستنعكس إيجابا بالتوصل إلى إصدار بيان مشترك عمل عليه ممثلو الدول السبع طيلة الليل.

وتضم مجموعة السبع إضافة إلى الولايات المتحدة كلا من كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة.

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مساء السبت أن القمة ستصدر بيانا مشتركا حول التجارة.

وقالت للصحافيين في مالبي "أنطلق من مبدأ أنه سيكون لدينا نص مشترك حول التجارة".

وأضافت "لكن هذا لا يحل المشاكل بشكل مفصل، لدينا مفاهيم مختلفة مع الولايات المتحدة" موضحة أن بيانا مشتركا سيصدر لكنه سيشير إلى الموقف الأمريكي المختلف حول قضايا البيئة والمناخ.

ترامب: "لا تزال دول مجموعة السبع مصممة على احتواء طموحات إيران النووية"

وكانت فرنسا أعلنت السبت أن المحادثات في قمة مجموعة السبع تجري "في الطريق الصحيح" وأن هناك "احتمالا قويا" أن توقع الدول السبع على بيان مشترك، سيشير بالطبع إلى الخلاف مع واشنطن حول اتفاقية المناخ.

أما بالنسبة للتجارة، فإن المفاوضات تدور حول صيغة قد تدعو إلى تحديث منظمة التجارة العالمية وهي المنظمة التي غالبا ما يوجه ترامب انتقاداته إليها.

وحسب الوفد الفرنسي فإن البيان الختامي قد يعترف بأن "إطارا دوليا قائما على قواعد مشتركة سيكون مفيدا للجميع بدلا من مبادرات ثنائية لا تؤمن حصول الجميع على مكاسب".

إعادة روسيا إلى المجموعة؟

ولم يتردد الرئيس الأمريكي في طرح قضية خلافية عندما عرض لدى وصوله إلى كندا الجمعة إعادة توسيع مجموعة السبع لتعود إليها روسيا بعد أن أقصيت منها العام 2014 بعيد ضمها منطقة القرم الأوكرانية.

وقال ترامب "إن إعادة روسيا سيكون أمرا إيجابيا".

لكن الأوروبيين سبق أن أعلنوا أكثر من مرة رفضهم هذه العودة، حتى أن روسيا نفسها رفضت دعوة الرئيس الأمريكي.

وحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي نقل التلفزيون الروسي كلامه فإن موسكو "لم تطلب أبدا إعادتها" إلى المجموعة، وتعتبر أن مجموعة العشرين "هي الشكل الأنسب والواعد".

ويبدو أن روسيا حاليا مهتمة أكثر بالتقارب مع الصين وإيران، حيث التقى زعماء هذه الدول الثلاث في شنغهاي في الصين في إطار الاجتماع السنوي لمنظمة تعاون شنغهاي في مدينة كينغداو الساحلية الصينية.

ومهما كان مضمون البيان الختامي فإن هذه القمة لمجموعة السبع أكدت مرة جديدة رغبة الرئيس الأمريكي بفرض برنامجه، وضرب النظام العالمي المتعدد الذي جسده خلال القمة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

ترامب: "نعتقد حقا أن كوريا الشمالية ستكون مكانا رائعا في المستقبل القريب"

ولم يمض ترامب في كندا أكثر من 24 ساعة وكان أول المغادرين.

ومن اللافت أن ترامب الذي كان آخر الواصلين وأول المغادرين، وصل متأخرا صباح السبت إلى إفطار عمل مخصص لموضوع المساواة بين الجنسين، كما قاطع اجتماعا حول المناخ.

ولم يخف ترامب أن الأولوية بالنسبة إليه هي لقاء سنغفورة وليس الاجتماعات التقليدية مع حلفائه الغربيين. وقال السبت عن لقاء سنغفورة إنه "فرصة لمرة واحدة ولن تتكرر أبدا".

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 09/06/2018

  • وقفة مع الحدث

    لماذا أعلنت واشنطن الحرب الإقتصادية على حلفائها؟

    للمزيد

  • اقتصاد

    ماكرون يسعى إلى التوصل لإصلاح جديد في منظمة التجارة العالمية لتجنب الحرب التجارية

    للمزيد

  • اقتصاد

    إستراتيجية أوروبية مفصلة للرد على إجراءات الحمائية التجارية الأمريكية

    للمزيد