تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

قمة ترامب - بوتين: المحطة الفنلندية نسفت المصداقية؟

للمزيد

حدث اليوم

كأس العالم 2018.. كيف كان الحال في المونديال؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"روسيا خرجت رابحة من قمة هلسنكي"

للمزيد

تكنوفيليا

لماذا يتوجه الباحثون إلى إيسلندا لتطوير مضادات حيوية جديدة؟

للمزيد

ريبورتاج

أقدم خلية عسل بفرنسا.. عائلة تنتج العسل منذ قرن

للمزيد

ريبورتاج

نقص كبير في النساء بالهند بسبب عمليات انتقاء قبل وبعد الولادة

للمزيد

رياضة 24

مونديال روسيا 2018: المنتخب الفرنسي يتوج بلقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه

للمزيد

أنتم هنا

الحطام في البحر.. ملجأ كل من يهوى الحياة البحرية

للمزيد

ريبورتاج

سوريا: الرياضة تعيد مصابي الحرب إلى حياتهم الطبيعية

للمزيد

الشرق الأوسط

عام على تحرير الموصل...وما زال الإعمار متعثرا والإحباط سائدا

© صورة مأخوذة من شاشة فرانس 24

فيديو خديجة حديد

نص فرانس 24

آخر تحديث : 11/07/2018

تغيب الاحتفالات والزينة عن شوارع الموصل التي تحيي الذكرى السنوية الأولى لتحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وسط أجواء من الإحباط بسبب التأخير في إعادة الإعمار. وعادت الحياة إلى طبيعتها في الجزء الشرقي من الموصل إلا أن مشاهد الدمار ما تزال جلية في غربها.

أعلنت القوات العراقية في العاشر من تموز/يوليو 2017 استعادة السيطرة على مدينة الموصل بعد تسعة أشهر من معارك دامية بدأت في شرق المدينة، وامتدت إلى غربها الذي شهد حربا ضروسا أسفرت عن دمار كبير خصوصا في المدينة القديمة.

ولكن تغيب الاحتفالات والزينة عن شوارع الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، التي تحيي الثلاثاء الذكرى السنوية الأولى لتحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية" وسط أجواء من الإحباط بسبب التأخير في إعادة الإعمار.

فقد اختفت نتيجة المعارك منارة الحدباء التاريخية التي تعد أبرز معالم الموصل وتعرضت للتجريف، كما هو حال العديد من المساجد والمواقع الأخرى والمنازل التي أصبح بعضها ركاما.

ورغم أن الحياة عادت إلى طبيعتها في الجزء الشرقي من الموصل، فإن مشاهد الدمار لا تزال سائدة في غربها. وقبل أيام فقط، بدأت السلطات المحلية عملية رفع الأنقاض بمشاركة متطوعين.

ويشير "المجلس النرويجي للاجئين" في بيان إلى أنه بعد مضي عام على استعادة الموصل، "لا يزال هناك أكثر من 380 ألف شخص من سكان المدينة بلا منزل، وأحياؤهم عبارة عما يصل إلى ثمانية ملايين طن من الحطام".

ويوضح أن "حوالي 90 في المئة من الجانب الغربي من مدينة الموصل مدمر. وحوالي 54 ألف منزل في الموصل والمناطق المحيطة بها مدمر".

ويشير المجلس إلى أن الموصل تحتاج إلى 874 مليون دولار أميركي لإصلاح البنية التحتية الأساسية.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 11/07/2018

  • الشرق الأوسط

    أنجلينا جولي تتجول في الموصل وتتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في كردستان العراق

    للمزيد

  • العراق - رمضان

    العراق: سكان الموصل يستعيدون عاداتهم في أول رمضان بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • العراق

    العراق: تشابه الأسماء مع الجهاديين في الموصل يهدد المئات بالاعتقال

    للمزيد