تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

غزة : "جيل المعاقين"

للمزيد

ضيف ومسيرة

رشا رزق: مغنية ومؤلفة سورية

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

من عدن إلى سقطرى: استمرار تمرد حلفاء الإمارات

للمزيد

تونس - باريس

تونس: الحريات في طليعة الأولويات؟

للمزيد

ريبورتاج

من جزيرة هايتي إلى جمهورية الدومنيكان.. استغلال قصر وتجارة بشر

للمزيد

هي الحدث

ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللاتينية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

العرب القطرية: تسعون بالمئة نسبة حجوزات الغرف الفندقية في قطر خلال العيد

للمزيد

الصحة أولا

كيف نعيش أطول بصحة أفضل؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

أمريكا

وزراء مالية مجموعة العشرين يجتمعون في الأرجنتين وسط أجواء من التوترات التجارية

© أ ف ب

فيديو فوزي بن جامع

نص فرانس 24

آخر تحديث : 22/07/2018

يجتمع وزراء مالية دول مجموعة العشرين السبت والأحد في مدينة بيونيس آيرس الأرجنتينية، وسط أجواء من التوترات التجارية الحادة بين واشنطن وبقية الدول. وفي الوقت الذي طالب فيه وزير المالية الأمريكية الصين والاتحاد الأوروبي بتقديم مزيد من التنازلات للتوصل إلى علاقة تجارية أكثر توازنا، اشترط وزير الاقتصاد الفرنسي إعفاء دول الاتحاد من الرسوم الجمركية الأمريكية قبل بدء أي حوار مع واشنطن.

بدأ وزراء مالية دول مجموعة العشرين السبت اجتماعا في بيونيس أيرس بالأرجنتين، وسط أجواء من التوترات التجارية الحادة بين الولايات المتحدة وباقي الدول، وخلافات حول إيران.

وتثير سياسات ترامب الحمائية وفرضه رسوما جمركية عالية على الصلب والألمنيوم غضب حلفاء للولايات المتحدة مثل الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك.

من جانبها، كررت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد السبت في افتتاح الاجتماع التحذير من أن الحرب التجارية سيكون لها تأثير على النمو العالمي. وقالت في مؤتمر صحافي "في أسوا الحالات يمكن أن يكون للإجراءات (التجارية) الحالية تأثير بنسبة 0,5 بالمئة (من التراجع) على الناتج الإجمالي العالمي".

لومير يشترط إعفاء دول الاتحاد الأوروبي من الرسوم الجمركية قبل أي تفاوض مع واشنطن

من جهته دعا وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الولايات المتحدة إلى التعقل واحترام حلفائها الأوروبيين، معتبرا أن إعفاء دول الاتحاد الأوروبي من الرسوم الجمركية الأمريكية الجديدة هو شرط مسبق لأي حوار بين الطرفين.

وقال لومير: "نحن مستعدون لكل أنواع النقاش، لكن هناك شرط مسبق ألا وهو إلغاء الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على أوروبا. هذه الرسوم الجديدة لا مبرر لها ولا يمكن تبريرها. إنها تهدد صناعاتنا ووظائفنا، ولن نتفاوض والسلاح مصوب الى رأسنا."

وحذر لومير من أن "هذه الحرب التجارية لن يخرج منها إلا خاسرون، حيث ستقلص الوظائف وتؤثر سلبا على النمو العالمي".

وترى فرنسا أنه من الملح بحسب الوزير "إصلاح تعددية الطرف على المستوى التجاري. إذ لا يمكن أن تقوم التجارة العالمية على قانون الغاب. لنتباحث في إطار متعدد الطرف. والطريقة الفضلى لتسوية المشاكل هي حوار بين الولايات المتحدة وأوروبا والصين".

وزير المالية الأمريكي يدعو الصين والاتحاد الأوروبي إلى "تقديم تنازلات"

من جهته دعا وزير المال الأمريكي الصين والاتحاد الأوروبي إلى تقديم تنازلات للتوصل إلى علاقة تجارية أكثر توازنا، وذلك بعد التصريحات المدوية للرئيس دونالد ترامب الذي نعت بكين وبروكسل وموسكو بـ"الخصوم" التجاريين.

وتعمل الولايات المتحدة على امتصاص العجز التجاري مع الصين (الذي بلغ 376 مليار دولار في 2017) وهدد ترامب بفرض رسوم عقابية على مجمل الواردات الصينية التي بلغت قيمتها 500 مليار دولار في 2017.

ومضى وزير المال الأمريكي في الاتجاه ذاته وقال السبت في بوينوس آيرس إن ما أعلنه ترامب "هو حقيقة احتمال ممكن التحقق" مضيفا "كنا واضحين جدا في أهدافنا". وأشار خصوصا إلى معارضته للضغوط الصينية لنقل التكنولوجيا عبر مشاريع مشتركة حين تريد شركات الاستقرار والإتجار في الصين.

وبالنسبة للأوروبيين جدد الوزير الأمريكي الرسالة الأمريكية لقمة مجموعة السبع "إذا كانت أوروبا تؤمن بالتبادل الحر، فنحن على استعداد لتوقيع اتفاق تبادل حر بدون رسوم جمركية ولا دعم".

وتتهم بكين واشنطن بأنها تريد التسبب بـ"أسوأ حرب تجارية في تاريخ الاقتصاد"، وردت بفرض ضرائب جديدة على المنتجات الأميركية.

ومن المتوقع أن تُعقد محادثات ثنائية بين منوتشين وكل من نظرائه الفرنسي والألماني والياباني والكندي والكوري الجنوبي والإيطالي والمكسيكي.

"قانون العرقلة" يحمي الشركات الأوروبية الموجود في إيران من العقوبات الأمريكية

ومن بين المسائل التي توتر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أيضا، رفض الأوروبيين طلب واشنطن عزل إيران اقتصاديا، وقد تبنوا آلية قضائية تعرف باسم "قانون العرقلة" تتيح حماية الشركات الأوروبية الموجودة في هذا البلد من العقوبات الأمريكية. وسيدخل قانون العرقلة حيز التنفيذ في السادس من آب/أغسطس، وهو تاريخ بدء تنفيذ المجموعة الأولى من العقوبات الأمريكية.

وبموجب مبدأ عالمية القانون الأميركي لتطبيقه خارج حدود الدولة، تنوي واشنطن فرض عقوبات على شركات وأفراد يقيمون علاقات تجارية مع إيران. وقد قرر عدد من الشركات الأوروبية الكبيرة مثل مجموعة توتال النفطية، الانسحاب من إيران إذا لم يتم إعفاؤها من العقوبات الأمريكية.

وترفض واشنطن حتى الآن إعفاء الشركات الأوروبية من العقوبات.

وسيناقش وزراء مال مجموعة العشرين أيضا في عطلة نهاية الأسبوع التهديدات التي تخيّم على النمو العالمي ومخاطر اندلاع أزمة في الدول الناشئة، إضافة إلى فرض رسوم أكبر على كبريات شركات المنتجات الرقمية التي لا تفرض عليها حاليا إلا رسوم قليلة.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 22/07/2018

  • اقتصاد

    اتفاق تاريخي للتبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي واليابان ضد سياسة ترامب الحمائية

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    واشنطن ترفع شكوى ضد الاتحاد الأوروبي وأربع دول أمام منظمة التجارة

    للمزيد

  • الولايات المتحدة - الصين

    واشنطن تعد قائمة جديدة لسلع صينية بقيمة 200 مليار دولار تمهيدا لفرض رسوم جمركية عليها

    للمزيد