تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف ومسيرة

رشا رزق: مغنية ومؤلفة سورية

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

من عدن إلى سقطرى: استمرار تمرد حلفاء الإمارات

للمزيد

تونس - باريس

تونس: الحريات في طليعة الأولويات؟

للمزيد

ريبورتاج

من جزيرة هايتي إلى جمهورية الدومنيكان.. استغلال قصر وتجارة بشر

للمزيد

هي الحدث

ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللاتينية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

العرب القطرية: تسعون بالمئة نسبة حجوزات الغرف الفندقية في قطر خلال العيد

للمزيد

الصحة أولا

كيف نعيش أطول بصحة أفضل؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

الشرق الأوسط

حروب خاسرة ضد "الدرونز".. وإسرائيل تصنع طائرة صغيرة انتحارية

© أ ف ب (أرشيف)

فيديو أمين زرواطي

نص أمين زرواطي

آخر تحديث : 10/08/2018

تضعنا التطورات المتسارعة في مجال صناعة الطائرات بدون طيار "الصغيرة" أو الـ"ميني درونز" ومخاطر إدماج الأسلحة عليها، أمام معضلة حقيقية، من حيث صعوبة التصدي لها ومواجهتها عسكريا لمنعها من تنفيذ هجمات مسلحة، وأيضا السبل القانونية التي تبدو عاجزة عن مواكبة ما بات يطلق عليه "ثورة ثالثة في الحروب".

تدفعنا محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بواسطة طائرة بدون طيار، والجدل الذي أثارته طائرة مسيّرة "صغيرة" حلقت فوق مقر إقامة الرئيس الفرنسي الصيفية، إلى جانب استغلالها من التنظيمات الجهادية المتطرفة بالشرق الأوسط، ومساعي الجيوش والأجهزة الأمنية لاستغلالها، إلى التساؤل عن أهميتها كسلاح غير تقليدي، وعن سبل مواجهتها.

من فنزويلا إلى فرنسا وتركيا..

وكانت السلطات الفنزويلية قد قالت إن مادورو نجا من "هجوم" بطائرات مسيّرة محملة بعبوات ناسفة انفجرت على مقربة منه بينما كان يلقي خطابا خلال عرض عسكري، مشيرة إلى إصابة سبعة جنود بجروح.

ولعل استهداف مادورو، دفع بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى توظيف حراس شخصيين يحملون أسلحة مضادة للطائرات، بحسب ما نشرته وسائل إعلام تركية وعالمية وفيديو تداولته صفحات التواصل الاجتماعي مؤخرا، يظهر حراسا مسلحين بـ"نظام الدفاع الجوي المحمول" خلال زيارة قام بها أردوغان الأحد لمشروع بناء مسجد "تشاملجا" في إسطنبول.

قناة على يوتيوب نشرت فيديو الحرس الشخصي لأردوغان

وفي فرنسا، فتح الإليزيه الاثنين تحقيقا حول خلفيات تحليق طائرة مسيّرة فوق المقر الرئاسي للعطل "فور بريغنسون" جنوب فرنسا، حيث يقضي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته عطلتهما الصيفية.

وفي 2015، حلقت طائرات بدون طيار "صغيرة" ليلا فوق مواقع مختلفة من العاصمة الفرنسية باريس، ولم يتم القبض على مشغليها. كما تم رصد نحو عشرين طائرة بدون طيار حلقت قرب مواقع نووية في البلاد.

"ثورة ثالثة في الحروب"

ويحذر الخبراء من مغبة استغلال الطائرات بدون طيار الصغيرة -والتي تباع في الأسواق لهواة هذا النوع من الألعاب وبأسعار في متناول الجميع- من قبل تنظيمات مسلحة أو متطرفة قد تستهدف مناطق حيوية في دولة ما أو ضد شخصية سياسية أو معارضة، أو حتى تنفيذ هجمات إرهابية واسعة النطاق.

وفي هذا الشأن رسم البروفيسور في جامعة كاليفورنيا الخبير في الذكاء الاصطناعي ستيوارث راسل في فيديو تم إنتاجه بالتعاون مع "معهد مستقبل الحياة" الأمريكي، مستقبلا قاتما لدور الطائرات المسيّرة، حيث يؤدي دمج التكنولوجيا والصناعات الحربية إلى إنتاج أسلحة فتاكة وغير مسبوقة مثل "الدرونز" بحجم العصافير الصغيرة، قادرة على شن هجوم مسلح غير قابل للصد أو الردع تماما.

وبحسب البروفيسور ستيوارث راسل فإن "هذا الفيلم هو أكثر من مجرد تكهنات، إنه يبين نتائج دمج السلاح والتكنولوجيات المتوفرة أساسا".

القناة الرسمية لـ"معهد مستقبل الحياة" على يوتيوب

من جهته، دعا الملياردير إيلون ماسك المدير العام لمجموعة "سبايس إكس" الأمريكية المتخصصة في الصناعات الفضائية، إلى جانب شخصيات أخرى ضالعة في المجال التكنولوجي، الأمم المتحدة، إلى منع الأسلحة ذاتية التحكم، محذرين من "ثورة ثالثة في الحروب". وهذه المخاوف تبدو مبررة فعلا بدليل وجود نوع من الطائرات المسيّرة ذاتية التحكم وتتوفر فيها خصائص تقنية غير مسبوقة ومنها "سبارك" والتي لا يتعدى وزنها 300 غرام ويمكن شراؤها بسعر 700 يورو. وهذا النوع من "الدرونز" قادر على إحداث أضرار كبيرة في حال تم تزويده بالسلاح.

في المقابل، يتجه المصنعون باستمرار إلى إنتاج طائرات "مسيّرة" أصغر وأخف مع توظيف تكنولوجيا متقدمة جدا لمواجهة المنافسة من ناحية، ولتفادي الوقوع تحت طائلة القوانين من ناحية أخرى خصوصا فيما يتعلق بالوزن وضوابط الملاحة الجوية وحيازة دفتر رسمي مثل دفتر السياقة.

هذا التوجه يزيد من تعقيد مهام رصد ما بات يشبه "الطيور المعدنية" وتعقبها واستهدافها، ما يضعنا أمام معضلات لا تنتهي من ناحية القوانين المنظمة لملاحتها، أو من جهة التخطيط لاستراتيجية أمنية دفاعية مضادة قادرة على منع وردع أي محاولة لشن هجوم مسلح بواسطة طائرات "ميني درونز".

صغر حجمها يجعل تعقبها صعبا

ويمكن من خلال تصفح المواقع المتخصصة في هذا المجال، ومنها موقع "آي بي بي أس آند درونز" ملاحظة التطور التقني وأيضا الصغر في حجم الطائرات المسيّرة، ومدى إقبال الجيوش على توظيفها في قطاعاتها الحربية في أكثر من دولة.

حساب معرض "أوروساتوري" الدولي للدفاع والأمن على تويتر

ومثلا، كشف هذا الموقع عن إجراء الجيش الأمريكي في مطلع 2018 تدريبات بألمانيا على مدار شهر لاستخدام الطائرات المسيّرة الصغيرة من نوع "رايفن"، والتي تسمح باستكشاف النطاقات التي تتواجد فيها القوات المعادية وتتبع حركتها دون التعرض للرصد أو الاستهداف. ولا يتجاوز وزن هذا النوع من الدرونز 2 كلغ ويمكن لها العمل ضمن شعاع 10 كلم وهي تنقل الصور الملتقطة عالية الجودة بشكل حي.

في نفس السياق، شكل معرض "أوروساتوري" الدولي للدفاع والأمن والذي احتضنته باريس في حزيران/يونيو 11 و15، فرصة لاستعراض آخر المستجدات في هذا القطاع. وقد عرضت الشركة الإسرائيلية "بلوبورد" الطائرة بدون طيار "مايكرو درون تكتيك ميكرو ب" القادرة على التحليق لمدة ساعتين ضمن شعاع 10 كلم وهي مناسبة للقيام بمهام المراقبة والاستطلاع وخصوصا في المناطق الحدودية، كما تستخدم لمهام البحث والإنقاذ. وفي المجال الأمني، يمكن استخدام هذه الطائرة المسيّرة عن بعد، لتأمين القوافل العسكرية.

وقد طورت الشركة الإسرائيلية أيضا طائرة مسيّرة أخرى هي "سبايلايت" المناسبة للمهام القتالية والتجسس والرصد والاستطلاع، ويمكن لها التحليق لمدة تصل إلى أربع ساعات متواصلة ضمن شعاع 80 كلم. وقد أجرت هذه الطائرة أكثر من 10 آلاف طلعة جوية منذ دخولها الخدمة في 2006.

"ميني درونز انتحارية"

وفي المعرض الدولي للدفاع والأمن بباريس، كشفت شركة "إسرائيل لصناعات الطيران" عن طائرتها بدون طيار "الانتحارية" وعرضت فيديو لواحدة من التجارب الناجحة لهذا السلاح الجوي الفتاك الذي يطلق عليه "بابتيسي روتم 1200" وهي "درون" صغيرة الحجم يمكن لها الإقلاع بشكل عمودي كباقي الطائرات المسيّرة التي تستخدم من قبل الهواة. وهدفها الأساسي هو رصد الأهداف المعادية ثم الانقضاض عليها بشكل مباشر لتفجيرها كالصواريخ عادة، حيث إنها محملة بقنبلتين وتزن 5,8 كلغ.

كما صنعت الشركة الإسرائيلية طائرة درون "انتحارية" أخرى هي "هاروب" التي تنفجر مباشرة في الأهداف المعادية، وهي قادرة على القيام بمهامها في المناطق العمرانية ضمن شعاع 10 كلم.

القناة الرسمية لشركة "بلوبورد" الإسرائيلية على يوتيوب

كل هذه المعلومات تؤكد لنا أن مهمة التصدي لمثل هذه الطائرات الصغيرة والعالية التقنية صعبة للغاية، أقله بالنسبة لحكومات ودول العالم الثالث، خصوصا في حال وقوع تلك التكنولوجيا بين أيدي الجماعات والتنظيمات المتطرفة أو الإجرامية.

بينما يبقى التحكم فيها من الناحية القانونية بعيد المنال أيضا، بسبب لجوء أغلب الشركات المصنعة إلى "التحايل بطرق مشروعة" على القوانين، مثل خفض الوزن لتفادي ضوابط تتعلق بوزن الطائرات التي يمكن اقتناؤها دون الحاجة لدفتر قيادة رسمي، وتعديل المواد المستخدمة في صناعتها، ونحوه.

أمين زرواطي

نشرت في : 09/08/2018

  • الشرق الأوسط

    السعودية: تدمير طائرتين دون طيار واعتراض ثلاثة صواريخ أطلقت من اليمن

    للمزيد

  • اليمن

    اليمن: الحوثيون يعلنون قصف مصفاة لأرامكو بالرياض بطائرة مسيرة والسعودية تنفي

    للمزيد

  • الشرق الأوسط

    طائرات دون طيار إسرائيلية تستهدف مطلقي البالونات "الحارقة" في غزة

    للمزيد